تحقيق قيمة مضافة للعاملين معنا والمجتمعات التي نعمل بها والعالم بأسره

Video has no narration, no audio description
شعار "معًا" للاتحاد للطيران

نتبع في الاتحاد للطيران منهجًا شاملاً للمسؤولية الاجتماعية يسير جنبًا إلى جنب مع جهودنا لنصبح أفضل شركة طيران في العالم.  

وتتركز جميع جهودنا على هدف واحد هو تحقيق قيمة مضافة للعاملين معنا، والمجتمعات التي نعمل بها، والعالم بأسره. ويتم تنسيق خططنا في مجال المسؤولية الاجتماعية على مستوى مجموعة الاتحاد للطيران لنضمن وجود برنامج موحد يربط جميع مبادراتنا التي تمتد لتشمل جميع جوانب نشاطنا وعملياتنا.

وتنفذ المجموعة مبادراتها ضمن إطار "معًا" الذي وضعته الاتحاد للطيران.

معًا نحو النمو
التزام بدعم رؤية أبوظبي 2030.

معًا لبيئة أفضل
التزام بالحد من أثر أعمالنا على البيئة.

معًا نحو العمل
التزامنا تجاه تطوير قوة العمل متعددة الجنسيات وتحقيق الرفاهة لها.

معًا نحو العطاء
مساهماتنا المقدمة إلى المؤسسات الخيرية والإغاثة الإنسانية.

ويمكن الاطلاع على المزيد من المعلومات عن إطار "معًا" ومبادراتنا في التقارير الدورية التي بدأنا في نشرها منذ عام 2010.

2010 | 2011 | 2012 | 2013 | 2014-15

فريق المتطوعين من العاملين بالاتحاد للطيران

مع بداية عام العطاء الذي أعلنته دولة الإمارات، نلتزم بتعزيز بصمتنا الإيجابية على المجتمع.

وإذا كنت تمثل إحدى المؤسسات المحلية المسجلة، سواء مؤسسة خيرية أو مؤسسة لا تهدف للربح، فنرجو منك التواصل معنا على البريد الإلكتروني CSRetihad@etihad.ae بإرسال عرض مفصل، وستتم مراجعة جميع العروض وفقًا لإستراتيجيتنا الداخلية ومعاييرنا.

نبذل أقصى جهدنا للرد في غضون 7 أيام عمل. ولكن نظرًا لتلقينا عددًا هائلاً من العروض، فإننا نقدر لكم تفهم موقفنا لو رُفض عرضكم.

معًا

التوطين

من المسؤوليات الرئيسية التي أخذتها الاتحاد للطيران على عاتقها دعم تنفيذ مبادرة أبوظبي 2030. ويبرز الأداء القوي، المتمثل في زيادة عدد الركاب وحجم البضائع المنقولة، قوة استراتيجية النمو طويل الأجل التي تتبعها مجموعة الاتحاد للطيران، وهو النمو الذي يؤدي دورًا بالغ الأهمية في تحقيق النمو الاقتصادي المستدام في إمارتنا الحبيبة أبوظبي.

يُعد التوطين من المبادرات الأساسية التي تساعدنا على تقديم مساهمة قيمة ومستديمة في تشكيل مستقبل دولة الإمارات. وهناك أكثر من 3 آلاف مواطن إماراتي يعملون في الاتحاد للطيران في مختلف الأدوار المتعلقة بالتشغيل والأعمال التجارية. وتسهم برامج الطيارين المعتمدين والمديرين الخريجين في إعداد جيل جديد من القادة الإماراتيين في مجال الطيران، كما يسهم في ذلك أيضًا مركز العين للاتصال؛ أول مركز من نوعه في المنطقة تتولى إدارته وتشغيله قوة عاملة من النساء فقط. كما ندعم أيضًا عددًا من المبادرات لتعزيز تطوير قدرات الشباب، لتشجيع الشباب والطلاب على الدخول في مجالات العلوم والتقنية والهندسة والرياضيات.

وتدعم الاتحاد للطيران قطاع السياحة وتساعد على جذب السائحين إلى أبوظبي عن طريق رعايتها لمجموعة متنوعة من المبادرات التي تتفق مع قيم الشركة التي تقوم على حسن الضيافة وروح الفريق والمساعدة على تقريب العالم. وتشمل جهودنا حاليًا في مجال الرعاية مجموعة متنوعة من المنشآت الثقافية والتراثية المحلية بالإضافة إلى فعاليات في مجال الطعام والأزياء وكرة القدم في مختلف أنحاء العالم.

معًا نحو العطاء

نلتزم بالحد من أثر أعمالنا على البيئة إلى أقل درجة ممكنة،

وقد أدى تضافر الجهود لتحسين كفاءة طائراتنا إلى خفض الانبعاثات بنسبة وصلت إلى 24 بالمائة على مستوى أسطول طائراتنا منذ عام 2066. كما نطبق أيضًا مبادرات للحد من النفايات وإعادة التدوير للحد من نفايات أعمالنا الجوية والأرضية التي تصل إلى مكبات النفايات.

وتتعاون الاتحاد للطيران أيضًا مع شركات بوينغ وتكرير وتوتال ومعهد مصدر في تنفيذ "مبادرة أبوظبي لوقود الطائرات الحيوي: رحلتنا نحو الاستدامة" والتي تهدف إلى تطوير صناعة متكاملة ومستدامة لوقود الطيران الحيوي. ومنذ إقلاع رحلة في عام 2014 تم تموينها جزئيًا بوقود طائرات حيوي مصنّع محليًا، أصبحت دولة الإمارات من الدول القليلة التي تنتج وقود طائرات حيوي وتستخدمه ونفخر بأننا كنا في طليعة المشاركين لتحقيق هذا الإنجاز.

ويتصل بذلك أيضًا مشاركتنا بصفة شريك مؤسس في مركز أبحاث الطاقة الحيوية المستدامة (SBRC). وأبرز مشروعات المعهد مشروع النظام المتكامل للطاقة والزراعة بمياه البحر (SEAS). وقد أنشأ المعهد في مارس 2016 منشأة تجريبية للمشروع في مقره تمتد على مساحة هكتارين ستُستخدم للأعوام السبعة التالية، وعند انتهاء هذه المدة سيكون قد تم التوسع في النظام وتطبيقه في أماكن أخرى.

وقعت الاتحاد للطيران على إعلان فريق عمل متحدون من أجل الحياة البرية الدولي وذلك مع خمسة من شركائنا المساهمين. ويعني التوقيع التزامنا بالتوصل إلى إجراءات لتطبيقها للمساعدة في منع الإتجار غير القانوني في منتجات الحياة البرية، وقد وضعنا بروتوكولات صارمة تحكم نقل البضائع المتعلقة بمنتجات الحياة البرية مع مراجعة كل الخدمات التي تقدمها الاتحاد للطيران للتحقق من التزامها بتوجيهات الرفق بالحيوان.

الرعاية الطبية

في الشركات التي تتسم بدرجة عالية من الديناميكية مثل الاتحاد للطيران، لا غنى عن بذل جميع الجهود الممكنة لضمان جذب أفضل الكفاءات والحفاظ على ارتباطها بالشركة.

ولهذا فنحن نطبق مبادرات حاصلة على أرفع الجوائز لتدريب موظفينا وتطوير قدراتهم ويشمل ذلك برامج لإدارة الأداء ومكافأة المتميزين.

كما تفخر الاتحاد للطيران أيضًا بالعدد الكبير من برامج التدريب ونظام التعلم المبتكر المتاح لموظفينا لمساعدتهم على تطوير قدراتهم سواء بالتعلم على الإنترنت أو في قاعات دراسية تقليدية أو باتباع الأساليب الحديثة التي تمزج بين هذين الأسلوبين والتعلم الذاتي. وبالإضافة إلى ذلك نتعاون مع عدد من المؤسسات التعليمية الرائدة لتوفير افضل فرص التدريب للعاملين معنا وهو ما ينعكس على قدرة هؤلاء العاملين على تهيئة أفضل تجربة لضيوفنا.

ولا تقتصر الرعاية الطبية لموظفينا على توفير فرص العلاج في شبكة كبيرة من المراكز في حالة المرض بل إننا نتجاوز ذلك بالالتزام بتوفير الرعاية الطبية الوقائية لهم. ويشمل ذلك المداومة على تنظيم أيام للياقة البدنية وفعاليات رياضية لتشجيعهم على اتباع نمط حياة صحي يتسم بالنشاط. وهناك أيضًا المركز الطبي للاتحاد للطيران وهو مركز متخصص للعاملين بالشركة.

معاً لبيئة أفضل

بصفتنا شركة عالمية، نلتزم بدعم المجتمع والمبادرات الخيرية سواء في دولة الإمارات أو في أي دولة من الدول التي تشملها شبكتنا الكبيرة، ويشمل ذلك ايضًا مد يد العون في حالات الكوارث.

ندعم العديد من المؤسسات الخيرية المحلية والعالمية، بمن فيها الهلال الأحمر الإماراتي الذي نُعد أحد شركائه الأساسيين.

وإدراكًا منا لالتزام موظفينا بالمشاركة في الأعمال الخيرية، توجد عدة برامج تطوعية بالشركة توفر للموظفين فرص الاشتراك في مثل هذه الأعمال على المستوى المحلي والدولي. كما يتعاون موظفونا دائمًا على جمع التبرعات والتوعية بالقضايا التي تهمهم، فضلاً عن تنظيمهم لمبادرات مستقلة للتطوع بمساعدة المؤسسات الخيرية المحلية.

وتلتزم الاتحاد للطيران أيضًا بدعم جهود الإغاثة والتعافي لتقوية المجتمعات التي تتعرض لكوارث، ونتطوع بوضع أصولنا في خدمة مثل هذه الجهود فضلاً عن إشراك ضيوفنا في تلك الجهود عن طريق توعيتهم بها وتشجيعهم على المشاركة فيها.

كيف يمكنكم دعم الآخرين

تبرع موظفي الاتحاد للطيران

تفتخر الاتحاد للطيران بشراكتها مع العديد من الأعمال الخيرية المحلية والدولية وبشكل دائم. كما يمكن لأعضاء برنامج ضيف الاتحاد التبرع بأميالهم للقضية التي تهمهم.

لمعرفة المزيد عن التبرع بالأميال، يرجى زيارة موقع برنامج ضيف الاتحاد