01 مايو 2016 10:00

ساهم فريق من المتطوعين في الاتحاد للطيران ببث الفرحة والسعادة في قلوب أطفال محرومين من مدرسة "تشويس تو تشينج" الابتدائية (C2C) في دكا حيث انضموا إلى الأطفال خلال احتفالهم بيومهم السنوي الترفيهي. 

وبانضمام نجم بنغلادش في رياضة الكريكيت مشفق الرحيم، أمضى ما يزيد عن 130 طفل وطفلة من طلبة المدرسة، التي أسستها مضيفة طيران سابقة في الاتحاد للطيران، مع الزوار يومًا رائعًا في الخارج.

يحرص برنامج iVolunteer التابع للاتحاد للطيران، في إطار جهود المسؤولية الاجتماعية للشركة، على إشراك الموظفين المتطوعين من مختلف أقسام العمل في أنشطة مختلفة ودعم الأعمال الخيرية في جميع أنحاء العالم.

وتزامنت زيارة المتطوعين الثمانية من الاتحاد للطيران للمدرسة، على رأسهم مسؤولة البيئة لوزيل بيرجر، مع مناسبة مرور عشر سنوات على إطلاق الشركة لخدماتها في بنغلادش.

وإلى جانب مشاركتهم في اليوم الترفيهي الذي تخلله عدد من الأنشطة ونزهة في حديقة الحيوانات الوطنية، حمل المتطوعون معهم المواد الضرورية مثل البطانيات واللوازم المدرسية والألعاب، لدعم الأطفال وعائلاتهم. كما زاروا البيوت واتطلعوا على الظروف المعيشية الصعبة للأحياء الفقيرة في المدينة.

وللتعبير عن شكرهم نظّم الأطفال بعمر الأربع سنوات عرضًا ثقافيًا وعرض مواهب للزوار.

تم إطلاق مؤسسة "تشويس تو تشينج" عام 2010 من قبل مضيفة الطيران السابقة إيفا كيرنوفا، وهي مواطنة سلوفاكية تعيش في الإمارات العربية المتحدة، وسونيل باروي، مدير تنفيذي، التقت به إيفا خلال رحلتها إلى بنغلادش. وتدعم المؤسسة غير الربحية الأطفال الذين يعانون الفقر في أحياء دكا المعدمة من خلال تمكينهم من التعليم والطعام والرعاية الصحية الأساسية.

والأهم من ذلك هو أن مؤسسة "تشويس تو تشينج" تُعدّ من بين أوائل المدارس التي تم إنشاؤها في الأحياء الفقيرة في دكا لتعليم المنهج المحلي باللغة الإنجليزية. ونظرًا لانخفاض نسب الطلاب ووجود زائرين ومتطوعين تزيد أعدادهم عن 1,000 متطوع منذ تأسيسها، غالبيتهم من موظفي الاتحاد للطيران، تمكنت مدرسة "تشويس تو تشينج" من منح الأطفال فرصةً حقيقيةً لكسر حلقة الفقر وتحسين حياتهم.

دعمت الاتحاد للطيران مدرسة "تشويس تو تشينج" منذ عام 2013 حيث قدمت تذاكر سفر إلى الموظفين العاملين في المؤسسة وإلى المتطوعين. فضلًا عن إدراج المؤسسة ضمن قائمة المستفيدين من برنامج مكافآت أميال ضيف الاتحاد، حيث بإمكان الأعضاء التبرع بأميال يتم تحويلها إلى مبالغ مالية لصالح الأعمال الخيرية.

وبهذه المناسبة، أفاد حنيف زكريا، مدير عام مكاتب الاتحاد للطيران في بنغلادش، بالقول: "صنعت مؤسسة "تشويس تو تشينج" فارقًا كبيرًا في حياة العديد من الأطفال الصغار وعائلاتهم في دكا. وقد سعدنا في الاتحاد للطيران بالعمل مع هذه المؤسسة الخيرية على امتداد السنوات للمساعدة في تغيير حياتهم نحو الأفضل، بصرف النظر عن مدى صغر حجم تلك المساعدة، وللتأثير في حياة العديد من الأشخاص."

ومن جهتها علّقت لوزيل بيرجر قائلةً: " كانت الزيارة ملهمةً ولامست قلوب المتطوعين. فبعد زيارتنا للأطفال وتفاعلنا معهم، تركنا بنغلادش حاملين معنا ذكريات رائعةً عن الفرحة العارمة والضحكات المرحة والكثير من الابتسامات التي غمرت وجوه الأطفال الصغار."

ومن جهتها قالت إيفا كيرنوفا، أحد مؤسسي مؤسسة "تشويس تو تشينج: "إن تمكين الأطفال من الحصول على تعليم أفضل ومنحهم ثقةً أكبر في المستقبل لم يكن ليتحقق بدون المساهمات التي قدمتها الاتحاد للطيران. ونحن ممتنون جدًا لهذه الشراكة وسعداء بالترحيب بهذا العدد الكبير من المتطوعين الذين قدموا من شركة الاتحاد للطيران الأم في أبوظبي لتقديم الدعم لهذا العمل الخيري النبيل."

وتابعت قائلةً: "كان الأطفال في غاية الفرح وغمرتهم سعادة كبيرة لدى انضمام البطل الوطني في بنغلادش في رياضة الكريكيت مشفق الرحيم لمفاجأتهم خلال النزهة. نودّ أن نتقدم بالشكر الجزيل له للإلهام الذي قدمه للأطفال ونشكر أيضًا ليا لين، وهي مدرّسة تعيش في أبوظبي، لتفضلها برعاية هذه النزهة للمرة الثانية."

اتصلوا بنا

تفاصيل الاتصال

اتصل بنا

آراؤكم

  إذا أردتم أن توجهوا لنا أي تعليق أو شكوى أو إطراء أو سؤال، اضغطوا هنا