06 مايو 2013 06:30

فازت الاتحاد للطيران مجددّا بلقب "شركة الطيران الرائدة في الشرق الأوسط" في حفل جوائز السفر العالمي للشرق الأوسط للعام السابع على التوالي. 

وكانت تلك الجائزة واحدة من بين ثلاث جوائز أخرى فازت بها الاتحاد للطيران خلال حفل باهر لتوزيع الجوائز أقيم ليلة أمس في منتجع وسبا لي رويال ميريديان بيتش في دبي. 

حيث تم تكريم الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة أيضًا بلقب "شركة الطيران الرائدة للدرجة الأولى في الشرق الأوسط" و"شركة الطيران الرائدة لأفضل طواقم الضيافة في الشرق الأوسط". 

وجدير بالذكر أنه تم تأسيس جوائز السفر العالمية في العام 1993، وتسعى لاختيار وتكريم أفضل الشركات والهيئات السياحية حول العالم، من خلال إجراء تصويت يشارك فيه خبراء السفر من مختلف أنحاء العالم. وتوصف جوائز السفر العالمية، التي تحتل المرتبة الأولى على مستوى جوائز القطاع، من قبل جورنال وول ستريت، بأنها كجوائز "الأوسكار بالنسبة لقطاع الطيران". 

وفي هذا الخصوص، قال جيمس هوجن، رئيس المجموعة والرئيس التنفيذي للاتحاد للطيران: "يسرّني بالإنابة عن أسرة الاتحاد للطيران، أن أتسلّم جائزة شركة الطيران الرائدة في الشرق الأوسط المرموقة، وأودّ الإشارة إلى أننا نولي جلّ اهتمامنا وتركيزنا على توفير أفضل تجربة سفر لضيوفنا الكرام." 

وقال أيضًا: "لقد تمكّنا من خلال النمو المتساوق واتفاقيات المشاركة بالرمز والاستثمارات في الحصص من توسيع شبكة وجهاتنا لتشمل 248 وجهة على امتداد العالم، وذلك خلال العام 2012. مما أتاح لضيوفنا مزيدًا من المرونة وخيارات السفر." 

وتابع بالقول: "وتسعى الشركة أيضًا إلى مواصلة الاستثمار في مختلف الابتكارات الجديدة لضمان حصول ضيوفنا على أفضل وأحدث التقنيات المتقدمة." 

وأردف: "شهد شهر ديسمبر/كانون الأول، على سبيل المثال إطلاق خدمة الإنترنت اللاسلكي عالي السرعة ذات الحزمة العريضة وخدمات الاتصال عبر الهاتف المتحرك على متن الطائرة. ونسعى إلى الانتهاء من نشر تلك الخدمة على امتداد أسطولنا بحلول نهاية العام 2014." 

وأضاف: "إننا نواصل أيضًا الاستثمار في صالات المسافرين الفاخرة، والتي تتميّز بمجموعة من الخدمات المصممة حصريًا لجعل تجربة سفر ضيوفنا الكرام تجربة مريحة ومتميّزة." 

وأكّد بقوله: "تتسم الاتحاد للطيران بالدفء وكرم الضيافة المستقاة من عمق الثقافة العربية التقليدية

لإمارة أبوظبي، عاصمة دولة الإمارات العربية المتحدة، والتي نحن شديدو الفخر بها." 

وبدوره قال غراهام كوك، رئيس مجلس إدارة جوائز السفر العالمية ومؤسسها: "كان العام الفائت من أكثر الأعوام تميّزًا بالنسبة للاتحاد للطيران وها هي تدخل اليوم عامها العاشر على التأسيس. وقد تمكنت استراتيجيتها في النمو المتساوق والشراكات الذكية، مقرونًا بالتزامها الكبير تجاه تقديم أعلى معايير الجودة والخدمات، من تحقيق نتائج هامة وزيادة في أعداد المسافرين." 

وأضاف: "وبدورنا نودّ أن نهنئ الاتحاد للطيران على فوزها الساحق في كل من جائزة شركة الطيران الرائدة في الشرق الأوسط، وشركة الطيران الرائدة للدرجة الأولى في الشرق الأوسط، وشركة الطيران الرائدة لأفضل طواقم الضيافة في الشرق الأوسط خلال حفل جوائز السفر العالمية للعام 2013." 

وسبق فوز الاتحاد للطيران في جوائز السفر العالمية، فوزها هذا الأسبوع في 5 مايو/أيّار خلال حفل جوائز سفر الأعمال للعام 2013، حيث فازت الشركة بجائزتي "أفضل شركة طيران في فئة الدرجة الأولى" وجائزة "أفضل برنامج للمسافر الدائم". 

أبرز نقاط العام 2012:

  • تحقيق الربحية للعام الثاني على التوالي.
  • شراء ثلاث حصص استثمارية لدى كل من: شركة طيران سيشل 40 بالمئة، وفيرجن أستراليا 10 بالمئة وطيران إيرلينغوس 2.987 بالمئة، إلى جانب حصة بلغت 29.21 بالمئة لدى طيران برلين و24 بالمئة لدى شركة جت إيروايز. وتُشكّل الشركات الست مجتمعة أول تحالف في الحصص لشركات الطيران في العالم.
  • إضافة ست طائرات جديدة إلى أسطولها ليرتفع بذلك عدد الأسطول إلى 70 طائرة، مما يتيح للشركة خدمة وجهاتها الـ86 للمسافرين والشحن على حد سواء، فضلاً عن 248 وجهة أخرى مشتركة بالرمز.
  • مباشرة خدماتها إلى ست وجهات جديدة، هي طرابلس وشنغهاي ونيروبي ولاغوس وأحمد آباد والبصرة. إلى جانب الإعلان عن افتتاح وجهات جديدة في كل من واشنطن وأمستردام وساوباولو وبلغراد وصنعاء وهوشي منه خلال العام 2013.
  • زيادة عدد الرحلات والقدرة الاستيعابية إلى ست مدن هي: دوسلدورف وبانكوك والكويت والدمام وإسطنبول والقاهرة.
  • مواصلة العمل على زيادة وتطوير اتفاقيات المشاركة بالرمز والتي أصبح عددها اليوم 43 اتفاقية.
  • البدء بتنفيذ نظام خدمات سابرسونيك المتطور في إطار استعدادات الشركة لإطلاقه في شهر فبراير/شباط من العام الجاري 2013.
  • إطلاق خدمة الإنترنت اللاسلكي عالي السرعة ذات الحزمة العريضة وخدمات الاتصال عبر الهاتف المتحرك على متن الطائرة، معتمدة على أنظمة الاتصال العالمية لهندسة الطيران من شركة باناسونيك، وذلك في إطار المرحلة الأولى من تعميم هذه الخدمات، مستندة إلى عقد بقيمة 1 مليار دولار أمريكي لمدة عشر سنوات.
  • الاستثمار في حصص الأغلبية لشركة جديدة بهدف امتلاك برنامج المسافر الدائم التابع لشركة طيران برلين "توب بونس". تُمثل هذه الشركة جزءاً من مؤسسة عالمية جديدة متخصصة في إدارة أنشطة الولاء والتي أسستها الاتحاد للطيران، بما يساعد على دخول سوق إدارة الولاء الذي يتسمّ بسرعة النمو والربحية العالية