09 أكتوبر 2013 07:00

أعلنت الاتحاد للطيران، الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، وطيران البلطيق، الناقل الوطني لجمهورية لاتفيا، اليوم، عن إطلاق وجهتهما الجديدة بين ريغا العاصمة اللاتفية وأبوظبي عاصمة دولة الإمارات العربية المتحدة، اعتبارًا من 16 ديسمبر/كانون الأول، 2013. 

وتبع الإعلان توقيع اتفاقية للمشاركة بالرمز بين الناقلتين الجويتين. وبعد الحصول على الموافقات التنظيمية ستقوم شركة طيران البلطيق بتسيير رحلاتها الأسبوعية الأربعة الجديدة مع العودة مستخدمة طائرة من طراز إيرباص A319 التي تضم 116 مقعدًا.

وستعمل الرحلات المرتبة بنظام الدرجتين لتحمل 14 مقعدًا على متن درجة رجال الأعمال و102 مقعدًا على متن الدرجة السياحية، وفق جدول مواعيد إقلاع مختلفة بين العاصمتين، بما يكفل تحقيق الربط الأمثل بمراكز التشغيل الرئيسية لكلا الشركتين في ريغا وأبوظبي.

وفي هذا الإطار، تحدّث جيمس هوجن، رئيس المجموعة والرئيس التنفيذي للاتحاد للطيران، قائلاً: "لم تكن الروابط التجارية والثقافية والترفيهية بأقوى مما هي عليه اليوم، وتأتي تلك الرحلات الجديدة المباشرة مع إبرام اتفاقية الشراكة بالرمز مع طيران البلطيق وربط عاصمتي الدولتين ببعضهما للمرة الأولى. فضلاً عن كونها المرة الأولى التي تتوافر فيها وجهة ريغا على شبكة وجهات الاتحاد للطيران المشاركة بالرمز."

وأضاف: "من شأن تلك الوجهة الجديدة أن تقدم مزايا جمة للمسافرين اللاتفيين الراغبين بزيارة أبوظبي بهدف العمل أو الترفيه، كما ستوفر رحلات ربط سلسلة عبر أبوظبي إلى مختلف الوجهات الأخرى على امتداد العالم. وستتيح، وبشكل رديف، للاتحاد للطيران إمكانية توفير وجهات تقوم شركة طيران البلطيق على خدمتها عبر مركزها التشغيلي في ريغا، وعلى وجه الخصوص، المناطق الواقعة في شمال و شرق أوروبا."

وتعتبر دولة الإمارات العربية المتحدة أحد شركاء دولة لاتفيا الرئيسيين على مستوى منطقة الخليج العربي، من حيث التبادل التجاري. ففي العام 2012 بلغت صادرات لاتفيا إلى دولة الإمارات العربية المتحدة 72 مليون يورو، بزيادة 102 بالمئة عنها في العام 2011، فيما وصلت وارداتها من دولة الإمارات العربية المتحدة إلى 4.1 مليون يورو، بزيادة قدرها 44 بالمئة عن العام 2011.*

وبدوره تحدث مارتن غاس، الرئيس التنفيذي لشركة طيران البلطيق، قائلاً: "إننا في غاية السعادة بربط جمهورية لاتفيا بدولة الإمارات العربية المتحدة، والعمل على تحسين خدماتنا المقدمة للعملاء من خلال الحد إلى شكل كبير من الزمن الذي تقتضيه الرحلة بين العاصمتين، وما يليهما من وجهات أخرى. وستسهم اتفاقيتنا للمشاركة والتعاون بين الشركتين في توفير خدمات ربط ملائمة للمسافرين عبر أبوظبي إلى ومن الوجهات الرئيسية في كل من أستراليا وآسيا وافريقيا ومنطقة الشرق الأوسط."

ومن المقرر أن تضع الاتحاد للطيران رمزها المكوّن من حرفي "EY" على الرحلات الجديدة المتجهة إلى ريغا، وإلى 19 مدينة أخرى، تشمل بيلوند، وكوبنهاغن، وتالين، وهلسينكي، ولابينرانتا، وتوركو، وهامبورغ، وأليسوند، وبرغن، وأوسلو، وستافانغر، وفيلينوس، ووارسو، وستوكهولم، وكييف، وفيينا وبراغ، وبرشلونة وإسطنبول، وذلك بعد الحصول على الموافقات الحكومية.

وفي المقابل، ستضع شركة طيران البلطيق رمزها المكوّن من حرفي "BT" على رحلات الاتحاد للطيران ما بعد أبوظبي، المتجهة إلى كل من القاهرة، وجاكرتا، وسنغافورة، وبانكوك، وعمّان، ومسقط.

واختتم السيد هوجن كلامه بالقول: "لا شك أن الوصول إلى كافة أنحاء العالم، يفوق قدرة أي شركة طيران بمفردها، وتتمثل رؤيتنا في أن إحراز التقدم ينبغي أن يأتي من خلال الشراكات. ومن شأن اتفاقية الشراكة مع طيران البلطيق، وهي الاتفاقية رقم 47 للمشاركة بالرمز لدى الاتحاد للطيران، أن توفر مزايا وفوائد كبيرة لخدمات نقل المسافرين والشحن في كلا الشركتين."

يُشار إلى أنه تم طرح تذاكر وجهة ريغا – أبوظبي للبيع، اعتبارًا من اليوم.

اتصلوا بنا

اتصلوا بنا

تتواجد مكاتبنا في مختلف أنحاء العالم باعتبارنا من شركات الطيران الدولية. اطلعوا على كيفية التواصل مع أقرب مكتب للاتحاد للطيران. تفاصيل الاتصال 

 

اتصل بنا

آراؤكم

  إذا أردتم أن توجهوا لنا أي تعليق أو شكوى أو إطراء أو سؤال، اضغطوا هنا