08 يوليو 2013 06:30

أعلنت الاتحاد لطيران عن النتائج المالية للنصف الأول من العام 2013 والذي شهد تسجيل أقوى نتائج مالية ربعية ونصف سنوية حتى الآن، الآمر الذي يعكس استمرار النمو القوي في استراتيجيتها في التحالف مع شركات الطيران وعمليات الشحن العالمية. 

وحقق الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة نموا بمعدل ثمانية في المائة في العائدات الناتجة عن الركاب خلال الربع الثاني من العالم 2013 وصلت إلى 921 مليون دولار أمريكي (مقارنة مع 855 مليون دولار في العام )2012، فيما وصلت العائدات الناتجة عن الركاب للنصف الأول من عام 2013 الجاري إلى 1.8 مليار دولار أمريكي مقارن مع 1.6 مليار دولار أمريكي مسجلة زيادة قدرها 13 في المائة.

ووصلت العائدات المتحققة عن الشراكات بالرمز والشراكات إلى 184 مليون دولار أمريكي في الربع الثاني من العام الجاري، أعلى من نتائج الفترة ذاتها خلال العام 2012 (147 مليون دولار أمريكي) بنحو 25 في المائة. وتُمثل عادات الشراكة نحو 20 في المائة من الإيرادات الناتجة عن الركاب خلال الربع الثاني ونصف الأول من العام الجاري.

وقال رئيس المجموعة والرئيس التنفيذي جيمس هوجن: "تم تحقيق نتائج الربع الثاني والنصف الأول هذه على الرغم من استمرار العوامل الاقتصادية والجغرافية السياسية غير المستقرة، ومع تسجيل عائدات النقل الجوي انخفاضا خلال الربع الثاني، مصاحبة مع  قدرة تنافسية قوية والمنافسة السعرية الناتجة في الأسواق.

وعلى الرغم من الظروف التجارية الصعبة عالمياً، تمكنّا من تحقيق رقم قياسي، بنمو مضاعف في كل من الربع الثاني والنصف الأول من عام 2013."

وأضاف هوجن بالقول:" ولا تعكس هذه النتائج الأهمية المتزايدة التي تتمتع بها العاصمة أبو ظبي مقر الشركة فحسب، ولكنها تعكس أيضا النضج المُتنامي لاستراتيجيتنا المحكمة للشراكة، إلى جانب قوة أداء عمليات الشحن والتي لا تزال تتجاوز جيدا معدلات نمو الصناعة."

وأشار السيد هوجن إلى إن الانجاز الكبير  في الربع الثاني كان المساهمة الكبيرة للتحالفات التي أقامتها شركة  الاتحاد للطيران وخاصة مع طيران إير برلين الالمانية والتي أصبحت أكبر مساهم في المشاركة بالرمز. وهذا يعكس زيادة الربط بين الشبكات المتكاملة لتحالفات شركات الطيران بالنسبة لكلا من الاتحاد للطيران و طيران إير برلين.

وعملت الاتحاد للطيران على زيادة شراكاتها للمشاركة بالرمز خلال الربع الثاني مضيفة الناقل الوطني لصربيا، جات ايرويز، وأعلنت عن شراكة جديدة الخطوط الجوية الكندية، والخطوط الجوية لجنوب أفريقيا بالإضافة إلى شركة طيران بالافيا في بيلاروسيا، والتي سيتم العمل بها خلال الربع الثالث. ومع هذه الإضافات أصبح لدى الاتحاد للطيران 45 شريك بالرمز وشبكة عالمية افتراضية من أكثر من 350 وجهة، الأكثر شمولا من أي تحالف أو شركة طيران في الشرق الأوسط.

وفي الربع الثاني ارتفعت عدد الكيلومترات بالنسبة للمقاعد المتاحة على الاتحاد للطيران بنسبة 13 في المائة إلى 17.2 مليار دولار أمريكي (مقارنة مع عام 2012 التي سجلت 15.2 مليار دولار أمريكي). وحققت الإيرادات بالنسبة لكيلومترات الركاب التي تعكس حركة المرور ارتفاعا قدره 13 في المائة إلى 13.3 مليار دولار أمريكي في الربع الثاني (مقارنة مع الربع الثاني في العام 2012 والذي سجل 11.8 مليار أمريكي).

وتحقق هذا النمو من خلال تقديم طارئتين ركاب بوينغ 300-777 – طراز ثلاثة صفوف بقدرة استيعابية 328 راكب وطراز صفين مقاعد بقدرة استيعابية 380 راكب – وزيادة في عدد الرحلات من بينها رحلات جديدة الى أمستردام وساو باولو وبلغراد.

وتعززت نتائج الربع الثاني للعام الجاري من خلال تقديم رحلات يومية أواخر شهر مارس / آذار الماضي الى وجهة رابعة جديدة في العام وهي واشنطن العاصمة.

ويستمر قسم الاتحاد للشحن في تحقيق نسب نمو عالية في الشركة، حيث قام القسم بشحن 112,963 طن في الربع الثاني من العام 2013 (2012: 89,470 طن) و 215,124 طن في الربع الاول من العام 2013 (2012: 174,622طن). ويعكس هذا الامر نسبة نمو عالية وصلت الى 26% في الربع الثاني ونسبة نمو 23% في النصف الأول من العام 2013.

ويعود هذا النمو في حجم البضائع إلى تقديم ثلاثة طائرات شحن جديدة في الربع الثاني في العام – واحدة من طراز أيرباص F200-777 وأول طائرة في الشركة من طراز بوينغ F8-747 التي تم استئجارها من شركة آتلاس إير – ليصل عدد أسطول طائرات الشحن الى تسعة طائرات. كما تعزز أداء قسم الشحن بسبب زيادة عدد خدمات المسافرين، الأمر الذي أدى زيادة طاقة الشحن في أرض الطائرة.

كما أعلنت شركة الاتحاد للطيران خلال الربع الثاني من العام شريطة الحصول على الموافقات الحكومية عن رغبتها في الاستحواذ على  حصة تبلغ 24% في شركة جيت إيروايز الهندية، موسعة من مجموعة شبكات وتحالفات الاتحاد للطيران.

وبالإضافة الى ذلك وقعت الاتحاد للطيران مذكرة تفاهم مبدئية مع الحكومة الصربية لدراسة فرص الاستثمار في حصص الملكية بشركة جات إيروايز. كما حصلت الشركة على الموافقات الحكومية الاسترالية لزيادة حصتها في شركة فيرجن استراليا من 10 الى 19.0 بالمائة.

وبالإضافة الى حصة شركة فيرجن استراليا، تملك الاتحاد للطيران حصة 29% في طيران برلين، وحصة 40% في طيران سيشل، وحصة 3% في طيران لينغوس.

اتصلوا بنا

اتصلوا بنا

تتواجد مكاتبنا في مختلف أنحاء العالم باعتبارنا من شركات الطيران الدولية. اطلعوا على كيفية التواصل مع أقرب مكتب للاتحاد للطيران. تفاصيل الاتصال 

 

اتصل بنا

آراؤكم

  إذا أردتم أن توجهوا لنا أي تعليق أو شكوى أو إطراء أو سؤال، اضغطوا هنا