05 مايو 2013 14:30

تعتزم الاتحاد للطيران، الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، زيادة القدرة الاستيعابية لرحلاتها اليومية بين أبوظبي ونيويورك بإدراج طائرة بوينغ 777-300ER المجهزة بخدمة الانترنت اللاسلكي، إلى تلك الوجهة اعتبارًا من الأول من شهر يونيو/حزيران المقبل، 2013. 

وستوفّر الطائرة المرتبة وفق نظام الثلاث درجات بالإجمال 328 مقعدًا بزيادة قدرها 36.6 بالمئة في القدرة الاستيعابية مقارنة مع طائرة إيرباص A340-500 المستخدمة حاليًا في تلك الوجهة. وتضم الطائرة الجديدة ثماني مقاعد على متن الدرجة الماسية الأولى و40 مقعدًا على متن درجة لؤلؤ رجال الأعمال و280 مقعدًا على متن درجة المرجان السياحية. 

ويُشار إلى أنه منذ إطلاق الرحلات بين نيويورك وأبوظبي، عاصمة دولة الإمارات العربية المتحدة، في شهر أكتوبر/تشرين الأول من العام 2006، تمكّنت الاتحاد للطيران من نقل ما يزيد على 800 ألف مسافر على هذه الوجهة، مسجلة رقمًا قياسيًا وصل إلى 155 ألف مسافر خلال العام 2012 وحده. 

ومن شأن تغيير الطائرة أيضًا، أن يُسهّل على الشركة إمكانية توفير خدمة الإنترنت اللاسلكي على متن الرحلات المتجهة إلى ومن نيويورك. 

وتتوفّر خدمة الإنترنت اللاسلكي لضيوف درجة لؤلؤ رجال الأعمال والمرجان السياحية بتكلفة رمزية فيما تقدم لضيوف الدرجة الماسية الأولى على أساس مجاني. وسيتم احتساب تكاليف الهواتف النقالة وفقًا لأسعار خدمة التجوال الدولي التي تقدمها شبكة الاتصال التي يستخدمونها. 

وفي هذا الخصوص، تحدّث جيمس هوجن، رئيس المجموعة والرئيس التنفيذي للاتحاد للطيران، قائلاً: "نسعى بكل ما أمكن لتلبية متطلبات ضيوفنا من خلال الاستثمار المتواصل في الأسطول وترقية الخدمات حيث نرى أن هناك حاجة لمزيد من القدرة الاستيعابية." 

وتابع بالقول: "تعتبر نيويورك وجهتنا الأولى في أمريكا، وقد شهدت نموًا متواصلاً على أساس سنوي، تعززها الروابط القوية التي تجمعنا مع شركة أميريكان إيرلاينز. وتتيح لنا شراكتنا مع شركة أميريكان إيرلاينز ما بعد خدماتنا اليومية المباشرة إلى نيويورك، وشيكاغو، ومؤخرًا واشنطن العاصمة، إمكانية المشاركة بالرمز وربط ضيوفنا بأكثر من 65 مدينة على امتداد الولايات المتحدة الأمريكية." 

وأضاف: "لطالما كانت حركة المسافرين للدرجات الممتازة بين نيويورك وأبوظبي قوية، متمثلة بنمو الروابط التجارية بين الولايات المتحدة الأمريكية ودولة الإمارات العربية المتحدة." 

وأكّد بقوله: "ومما عزز من نجاح تلك الوجهة، التوسع المستمر في ربط الأسواق، حيث يتمكن الكثير من ضيوفنا من السفر عبر أبوظبي إلى وجهات على امتداد منطقة الشرق الأوسط وشبه القارة الهندية وآسيا، حيث تشهد قدراتنا الاستيعابية تناميًا واضحًا." 

وأردف: "فالهند، على سبيل المثال، أصبحت أكبر سوق منفرد بالنسبة لنا على صعيد الوجهات، حيث تُسيّر الشركة رحلاتها إلى تسع مدن هندية. ومع امتلاك الاتحاد للطيران، مؤخرّا لحصة تبلغ 24 بالمئة من شركة جيت الهندية للطيران، من المؤكد أن وجود الشركة في المنطقة سيتنامى بشكل واسع لتلبية الطلب المتزايد للسفر إلى ومن شبه القارة الهندية." 

ويجدر بالذكر، أن الاتحاد للطيران تُشغّل 14 طائرة من طراز بوينغ 777-300ER على امتداد شبكة وجهاتها، ومن المقرر أن تتسلم أربع طائرات إضافية من هذا الطراز خلال العام، مما يمكّنها من ترقية الخدمة على وجهة نيويورك.