الاتحاد للطيران وجيت إيروايز تؤسسان لتحالف استراتيجي جديد في إطار سياسة الحكومة الهندية للاستثمار الأجنبي المباشر

24 أبريل 2013 13:30

استثمار استراتيجي في إطار سياسة الحكومة الهندية للاستثمار الأجنبي المباشر بما يكفل تحقيق نمو واسع النطاق في العائدات مع توفير فرص عديدة لتحقيق وفورات التكلفة لكلا الناقل 

  • التحالف بين الشركتين يحقق المزيد من عائدات المسافرين لكلا الشركتين ولاسيما مع الاتفاقية الموسّعة للمشاركة بالرمز التي ينتج عنها شبكة وجهات مجمعّة تصل إلى 140 وجهة
  • التحالف يوفر منافع كبرى للاقتصاد الهندي على صعيد النمو وإيجاد الوظائف وتعزيز قطاعات التجارة والسياحة
  • التحالف يوفر للمسافرين على متن رحلات جيت إيروايز من 23 مدينة في الهند إمكانية الوصول المباشر إلى شبكة وجهات عالمية موسعة
  • جيت إيروايز تعزز خدماتها عبر مراكزها التشغيلية الرئيسية في دلهي و مومباي، وتبدأ في توفير رحلات جديدة من حيدر آباد و بنغالور
  • التحالف الاستراتيجي بين الناقلتين يضيف مزيداً من المسافرين والرحلات والعائدات لمطارات المدن الكبرى وغيرها من المطارات التابعة لهيئة المطارات الهندية
  • توفير خطوط جوية جديدة ما بين الهند وأبوظبي، وشركة جيت إيروايز بصدد التأسيس لمركز لعملياتها في منطقة الخليج العربي لخدمة رحلاتها إلى الوجهات في الولايات المتحدة وأوروبا وأفريقيا والشرق الأوسط
  • الاستثمار الاستراتيجي يُعزّز قدرات الاتحاد للطيران على الوصول إلى سوق السفر سريعة النمو بالهند والتي تبلغ قاعدة عملائها نحو 42 مليون مسافر
  • المسافرون على متن رحلات الشركتين يستفيدون من التكامل والاندماج ما بين برامج الولاء مع إمكانية "اكتساب واستبدال النقاط" بصورة متبادلة بين برامج الشركتين
  • التحالف سوف يثمر عن تحقيق الكثير من المنافع على صعيد المستهلكين وعلى صعيد تحسين كفاءة الأداء
  • الاستثمار الاستراتيجي الذي يتضمن الالتزام بتوفير 600 مليون دولار أمريكي من الاتحاد للطيران من شأنه المساعدة في تعزيز المركز المالي لشركة جيت إيروايز

أعلنت كل من الاتحاد للطيران، الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، وشركة "جيت إيروايز" الهندية اليوم أن الاتحاد للطيران قد وافقت على الاكتتاب في أسهم جديدة تصل إلى 27,263,372 سهماً في شركة "جيت إيروايز" بسعر 754.74 روبية هندية للسهم الواحد. وتبلغ قيمة هذا الاستثمار في حصص الملكية ما يصل إلى 379 مليون دولار أمريكي، وسوف يثمر عن امتلاك الاتحاد للطيران لنسبة 24 في المائة من أسهم رأس المال التي تم زيادتها بشركة جيت إيروايز.  

ويتضمن الاتفاق في إطاره العام التزام الاتحاد للطيران بضخّ ما يصل إلى 220 مليون دولار أمريكي في شركة جيت إيروايز بهدف بناء وتعزيز شراكة واسعة النطاق بين الناقلتين. 

ويتضمن هذا الالتزام قيام الاتحاد للطيران بدفع 70 مليون دولار أمريكي لشراء ثلاث فترات مخصصة (الحيز الزمني) لانتظار وهبوط الطائرات في مطار لندن هيثرو من شركة جيت إيروايز في إطار اتفاقية البيع وإعادة التأجير التي تم الإعلان عنها في 27 فبراير/شباط 2013، علماً بأن شركة جيت إيروايز تستمر في تشغيل رحلاتها إلى لندن باستخدام هذه الفترات.

وإلى جانب ذلك، سوف تستثمر الاتحاد للطيران مبلغ 150 مليون دولار أمريكي للحصول على حصة الأغلبية في برنامج الولاء "جيت بريفليج" التابع لشركة جيت إيروايز شريطة الحصول على الموافقات التنظيمية والمؤسسية والتوصل إلى الاتفاقيات التجارية النهائية التي من المتوقع إنجازها خلال الستة أشهر المقبلة.    

وبموجب هذه الشراكة الاستراتيجية، التي سوف تكون مرهونة بالحصول على كافة الموافقات التنظيمية وموافقة حاملي الأسهم، سوف يصبح بمقدور الشركتين التوسُع تدريجياً في نطاق عملياتهما التشغيلية وتوفير خطوط جديدة بين الهند وأبوظبي، بما يكفل إتاحة المزيد من الخيارات أمام المسافرين في كلا البلدين. وسوف ينتج عن هذه الشراكة شبكة وجهات مجمّعة تصل إلى 140 وجهة، إلى جانب قيام جيت إيروايز بتأسيس مركز لعملياتها في منطقة الخليج العربي انطلاقاً من العاصمة الإماراتية أبوظبي ولاسيما مع التوسع في نطاق وصول الشركة الهندية بفضل استفادتها من شبكة الوجهات العالمية المتنامية للاتحاد للطيران.

وسوف يتيح ذلك للمسافرين من 23 مدينة في الهند إمكانية الاستفادة من رحلات الربط المباشر المتجهة إلى مختلف الوجهات الدولية. كما سيتم توفير رحلات جديدة عبر المراكز التشغيلية لشركة جيت إيروايز في مطاراتها بالمدن الكبرى في الهند بما يكفل تعزيز عملياتها الحالية في تلك المطارات. وتهدف شركة جيت إيروايز من ذلك إلى الاستمرار في تطوير مطارات دلهي ومومباي التي تمثل مراكزها التشغيلية الرئيسية وإلى ربطها بالوجهات في آسيا وأوروبا ومختلف المناطق بالعالم. 

وقد كشف النقاب عن تفاصيل هذا الاستثمار الاستراتيجي كلُُ من السيد جيمس هوجن، رئيس المجموعة والرئيس التنفيذي للاتحاد للطيران، والسيد ناريش جويال، رئيس مجلس إدارة شركة جيت إيروايز.

وبهذا الصدد، أفاد السيد جيمس هوجن بالقول "يسعدنا الوصول إلى هذه المرحلة الهامة في الهند مع شركة جيت إيروايز وتحدونا الثقة بأن هذه الشراكة سوف توفر منافع وفرصاً لا حصر لها لتحقيق النمو على الصعيد العالمي لكلا الشركتين".

وأضاف "من المتوقع أن يؤدي هذا الاستثمار إلى تحقيق نمو فوري في العائدات إلى جانب الفرص العديدة لتحقيق وفورات التكلفة، حيث تشير تقديراتنا المبدئية إلى تحقيق مساهمة في العائدات تبلغ مئات الملايين من الدولارات لكلا الشركتين على مدار الخمس سنوات القادمة".

وعقّب بالقول "تمثل السوق الهندية جزءاً محورياً في نموذج العمل الذي نتبعه والقائم على النمو المتساوق مع الشراكات والاستثمارات في حصص الملكية. وسوف يسمح لنا هذا الاتفاق بالتنافس بصورة أكثر فعالية في واحدة من أكبر وأسرع الأسواق نمواً في العالم".

واختتم السيد هوجن حديثه قائلاً "نتطلع قدماً للتعاون مع شركة جيت إيروايز وأن نعمل سوياً بصورة بنّاءة مع حاملي أسهم جيت إيروايز لبناء شركة طيران مستدامة وتتمتع بالتنافسية والربحية".

من جانبه، أفاد السيد جويال بالقول "أودّ أن أتوجه بالشكر إلى حكومة الهند، ولاسيما وزارات الطيران المدني، والتجارة والصناعة، والمالية، على بُعد نظرهم وقيامهم بإجراء الإصلاح التاريخي الذي يسمح بدخول الاستثمار الأجنبي المباشر إلى قطاع الطيران المدني في الهند. فلا ريب أن ضخّ الاستثمارات الأجنبية المباشرة في القطاع المحلي سوف يثمر عن تحسين الأوضاع الاقتصادية لقطاع الطيران، وزيادة أعداد المسافرين في مطاراتنا وإيجاد المزيد من فرص العمل".

وقال جويال "يسعدني للغاية أن ندخل في شراكة مع الاتحاد للطيران التي تتشارك معنا فلسفتنا التشغيلية وثقافتنا القائمة على التركيز على العميل، ولا يراودني أدنى شك بأن الشراكة مع الاتحاد للطيران سوف تكون حالة مربحة لكافة الأطراف المعنية، ولاسيما لضيوفنا الكرام الذين سيتوفر لهم اليوم إمكانية الوصول إلى شبكة عالمية أوسع نطاقاً".

وأضاف "سوف تؤدي هذه الصفقة إلى تعزيز ميزانية جيت إيروايز، والأهم أنها سوف تؤسس لمحاور جديدة لتحقيق الأرباح في المستقبل، بما يسهم في الإسراع بعودتنا إلى عهد الربحية المستدامة والسيولة".

ومن المحاور الأساسية التي تتضمنها هذه الشراكة واسعة النطاق إقامة علاقات المشاركة بالرمز بصورة موسعة على رحلات الشركتين، مع استفادة المسافرين من حقوق "اكتساب واستبدال الأميال" بصورة متبادلة عبر برامج الولاء التابعة لكل من الشركتين.

ومن المتوقع أن تؤدي اتفاقية المشاركة بالرمز المقترحة إلى توسيع نطاق وصول الاتحاد للطيران إلى سوف السفر الهندية التي تشهد نمواً مطرداً، بما يضفي مزيداً من المسافرين إلى وجهات الاتحاد للطيران في الشرق الأوسط وأمريكا الشمالية وأوروبا، كما تكفل الاتفاقية تزويد المسافرين عبر شبكة جيت إيروايز بإمكانية الوصول إلى شبكة عالمية واسعة النطاق.

وتشير التقديرات إلى أن حجم سوق السفر بالهند سوف ينمو إلى نحو 42 مليون مسافر على مدار السنوات الخمس المقبلة، بمعدل نمو يصل إلى 10 في المائة سنوياً، ولاسيما مع تزايد أعداد الطبقة المتوسطة الهندية، التي تمثل الجانب الأكبر من الطلب على خدمات السفر الجوي، والتي يتوقع أن تصل أعدادها إلى 200 مليون فرد على مدار السنوات الثماني المقبلة.

وتوفر الاتحاد للطيران في الوقت الحالي خدمة الرحلات إلى تسع وجهات في الهند تشمل كل من دلهي، وتشيناي، ومومباي، وكوزيكود، وثيروفانانثابورام، وحيدر آباد، وبنغالور، وأحمد آباد، وكوتشي، بإجمالي رحلات يصل إلى 59 رحلة أسبوعياً. 

وسوف تساهم هذه الشراكة كذلك في تحقيق نمو كبير في أعداد المسافرين عبر مطار أبوظبي الدولي، إلى جانب زيادة حركة المسافرين عبر مركزي التشغيل الرئيسيين لشركة جيت إيروايز في كل من مطار مومباي ومطار دلهي الدوليين.

وسوف تُستمد المنافع الرئيسية المتحققة لكلا الشركتين من التآزر والتعاون في مختلف مجالات العمل إلى جانب الاستفادة من وفورات التكلفة في العديد من المجالات التي تشمل عمليات شراء طائرات الأسطول، والصيانة، وتطوير المنتجات، والتدريبات. 

وإلى جانب ذلك، سوف تعمل الشركتان سوياً على استكشاف فرص الاستفادة من المشتريات المشتركة سواءً للوقود، أو المعدات أو إمدادات تموين الطائرات، إلى جانب الخدمات الخارجية مثل التأمين والدعم الفني.

ومن بين المجالات الأخرى التي يشملها التعاون توفير التدريبات المشتركة للطيارين وأطقم الضيافة الجوية ومهندسي الطائرات إلى جانب توفير خدمات الصيانة للأنواع الشائعة من الطائرات ودمج برامج الولاء لكلا الشركتين.

ومن المقرر أن يتم تأسيس مكتب مشترك لإدارة المشروع من أجل ضمان تحقيق كافة المنافع التي تثمر عنها أوجه التآزر والتعاون بين الشركتين.

وتجدر الإشارة إلى أن المسؤولية عن جانب كبير من العمليات والتحكم الفعلي سوف يظل ضمن نطاق اختصاص الجانب الهندي، حيث سيبقى السيد جويال في منصب الرئيس غير التنفيذي مع حيازته لنسبة 51 في المائة من الشركة.

ويأتي الاستثمار في شركة جيت إيروايز بعد استحواذ الاتحاد للطيران على حصص أقلية في شركة طيران برلين، وطيران سيشل، وفيرجن أستراليا، وطيران لينغوس على مدار الاثني عشر شهراً الماضية.

يُذكر أن شركة الاتحاد للطيران قد حصلت على الاستشارات الفنية والقانونية لهذه الصفقة من كبرى الشركات المتخصصة بما في ذلك مصرف "إتش إس بي سي" وشركة "دي إل إيه بايبر" للاستشارات القانونية ومكتب "أمرشاند ومانجالداس وسوريش إيه شاروف وشركائهم" للاستشارات القانونية وشركة "برايس ووترهاوس كوبرز" المتخصصة في الاستشارات المالية والقانونية.

كما حصلت شركة جيت إيروايز على الاستشارات المتخصصة من مكتب "هاريش سليف آند كاجراتس" المتخصص في الاستشارات القانونية ومن شركة "إي إل بي" وشركة "إرنست آند يونغ" المتخصصة في التدقيق والمحاسبة، ووحدة "دي إس بي ميريل لينش المحدودة" ومصرف "كريدي سويس" السويسري.   

نبذة عن مجموعة جيت إيروايز

شركة جيت إيروايز هي إحدى شركات الطيران الدولية الرائدة في الهند والتي تتمتع بسمعة مرموقة لجودتها وتميزها على صعيد خدمة العملاء. وتشغّل مجموعة جيت إيروايز في الوقت الراهن أسطولاً من الطائرات الحديثة يضم 109 طائرة من الطائرات عريضة البدن وضيقة البدن التي تعمل تحت اسم "جيت إيروايز" و"جيت كونيكت".

وتعدّ شركة جيت إيروايز واحدة من شركات الطيران متكاملة الخدمات وتتمتع بواحد من أساطيل الطائرات الأحدث عمراً على مستوى العالم وتشغّل الشركة شبكة وجهات تتضمن 77 وجهة في مختلف أنحاء الهند إلى جانب الوجهات في أوروبا وأمريكا الشمالية (الولايات المتحدة وكندا) والشرق الأوسط وآسيا.

وتوفر خدمة جيت كونيكت منتجات مصممة خصيصاً للوفاء باحتياجات العملاء من رحلات الطيران منخفضة التكلفة. ومن خلال أسطول يضم طائرات بوينغ وإيه تي آر، توفر خدمات جيت كونيكت رحلات ذات مواعيد ملائمة تتسم بالموثوقية وانخفاض أجرة السفر، بما يكفل توفير قيمة أكبر للعملاء مع منحهم تجارب سفر سلسة.   

وتشغّل كل من جيت إيروايز وجيت كونيكت سوياً ما يزيد عن 580 رحلة يومياً.