مرحبًا بكم في عالم أكثر راحة

منطقة الراحة

إننا في الاتحاد للطيران نذهب إلى ما هو أبعد من المألوف لكي نقدم لكم أكثر تجارب السفر راحة.

وفي هذا الإطار، قمنا بدراسة علم النوم في سعينا وراء الوصول إلى الراحة التي لا مثيل لها أثناء الرحلة.

 
 

منطقة الراحة

ونحن نتطلع الآن إلى مشاركة هذه الرحلة معكم، وأن تتعرفوا على البيئة الأكثر راحة التي صممناها لكي تمنحكم النوم الهادئ.

الراحة الموجهة بحواسك

إننا نؤمن في الاتحاد للطيران بأن الراحة هي تجربة تبدأ مع الحواس. فعندما تسافر معنا، فإنك تستمتع بمستوى جديد من الاسترخاء، وتتمكن من الدخول في النوم بصورة أسهل، وتصبح أكثر نشاطًا.

اختر حاسة:

اللمس

لا شيء يؤثر على راحتك أكثر من حاسة اللمس. وعندما نصل إلى مسألة النوم، فإن كل شيء، بدءًا من نعومة الفراش إلى نسيج الملاءات، سوف يحدد من سرعة وصولك إلى وجهة ‘الأحلام‘.

اعرض المزيد

البصر

الضوء هو واحد من عدة طرق يعرف من خلالها جسدك متى ينام ومتى يستيقظ. وتسمح لك القدرة على التحكم في مستوى الضوء أثناء الرحلة بتعظيم درجة استرخائك وتجتنب اضطراب الرحلات الجوية الطويلة بالحفاظ على ضبط الساعة البيولوجية الداخلية لجسمك.

اعرض المزيد

الصوت

غالبًا ما تتسبب الأصوات والضوضاء في إيقاظك وحرمانك من النوم الهادئ. ولا شك أن الدخول في النوم والحفاظ على النوم الهادئ يصبح أسهل عندما تتمكن من السيطرة على الضوضاء المحيطة وتقليل مستويات الصوت.

اعرض المزيد

الشم

توحي العطور بمشاعر الاسترخاء للجسد وتملك القدرة على نقلنا إلى أماكن أبعد من مخيلتنا. ومع نثر العطور المناسبة في الهواء، فإن النوم يرتقي إلى آفاق جديدة لا مثيل لها.

اعرض المزيد

التذوق

نادرًا ما نجد ما يضاهي الشعور بالاسترخاء الهادئ بعد تناول وجبهة شهية من فئة الخمس نجوم. وربما يكون احتساء مشروب ساخن قبل النوم استثناء من هذه القاعدة. ومع كل هذا، فإن النوم هو أفضل متعة يمكن أن يحصل عليها الإنسان بعد مكافأة حاسة التذوق بطعام شهي.

اعرض المزيد