09 يونيو 2013 07:30

قامت الاتحاد للطيران، الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، بالتبرّع بريع "سباق الخير" الذي أقيم الشهر الماضي في إطار الاحتفال بمرور عشر سنوات على تأسيس الشركة، لصالح مركز أبوظبي للتوحّد. 

وتم توجيه هذه التبرعات لتمويل ورشة للأعمال الفنية والمهنية، بما يساعد على تعزيز قدرات الأطفال وتزويدهم بالمهارات المتطورة التي تُمكنّهم من أداء دور فاعل في المجتمع.

كما قامت الاتحاد للطيران بتوزيع عدد من أجهزة الآيباد على أطفال المركز والتي تم تخصيصها كأدوات تعليمية مساعدة لمجموعة الزهور التي تتسمّ باستجابة عالية للفهم والاستيعاب. وسيتم تحميل باقة من البرمجيات والتطبيقات على أجهزة الآيباد التي تستخدم في تطوير مهارات الأطفال وقدراتهم. وهذه هي المرة الثانية التي تتبرع فيها الاتحاد للطيران بأجهزة آيباد لصالح المركز بعد أن أثبتت الأجهزة نجاحاً باهراً كأدوات تعليمية فاعلة.

وعقّب خالد غيث المحيربي، نائب أول للرئيس للشؤون الحكومية وسياسات الطيران ورئيس اللجنة الرياضية والاجتماعية في الاتحاد للطيران، بقوله: "تحرص الاتحاد للطيران على المشاركة في دعم الجهود الخيرية والأنشطة التي تخدم الأفراد والمجتمعات عبر شبكة وجهاتها العالمية، وبالأخص مركز عملياتها التشغيلية في العاصمة أبوظبي.

وأضاف خالد: "يستحق كل طفل من هؤلاء الأطفال الحصول على أفضل مستوٍ ممكن من التعليم ويسرنا أن نلعب دوراً حيوياً في تعزيز وتطوير مهارات الأطفال المصابين بالتوحّد، بما يساعدهم على الاندماج في المجتمع."

وأكد خالد المحيربي على أن الاتحاد للطيران لا تدخر جهداً لدعم الأعمال والفعاليات الخيرية داخل الدولة وخارجها، بما يساعد على إبراز الوجه المشرق للعاصمة أبوظبي ودولة الإمارات العربية المتحدة  ويؤكد دورها الرائد الذي يشهد له القاصي والداني في دعم  المؤسات والهيئات الخيرية على امتداد شبكة وجهاتها العالمية."

كما أعربت مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة عن بالغ تقديرها لمبادرة شركة الاتحاد للطيران الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة بشأن تخصيص ريع "سباق الخير" سباق المرح الذي نظمته الشركة في إطار احتفالاتها المتواصلة بمناسبة مرور عشرة أعوام على تأسيسها لمركز أبوظبي للتوحد التابع للمؤسسة.

وتوجه سعادة محمد محمد فاضل الهاملي نائب رئيس مجلس الادارة الامين العام للمؤسسة بجزيل الشكر والتقدير لشركة طيران الاتحاد ولكافة المسؤولين والعاملين بها على تلك المبادرة الانسانية، وقال ان شركة الاتحاد للطيران كشركة وطنية متميزة تبادر في تقديم كافة أشكال الدعم والرعاية لفعاليات المؤسسة لخدمة طلابها من فئات ذوي الاعاقة، مشيداً بالدور الكبير الذي تقوم به الشركة ضمن إطار المسؤولية المجتمعية وحرص قيادتها على التفاعل بإيجابية مع الحملات التي تقوم بها مؤسسة زايد لمصلحة الفئات المشمولة برعايتها.

وأضاف: "أود أن أتقدّم بالشكر والتقدير لشركة الاتحاد للطيران علي تلك المبادرة الكريمة والتي اسهمت في إنشاء ورشة مهنية لطلاب المؤسسة منتسبي مركز أبوظبي للتوحد التابع لها، وكذلك توزيع اجهزة حاسوب لوحي ( آي باد ) على عدد منهم، فضلاً عن تزويد المركز بأجهزة إليكترونية وتجهيزات فنية،  فلطالما عودتنا الاتحاد للطيران على مثل تلك اللفتات الكريمة من خلال توفير الدعم لمراكز المؤسسة ومنها مركز ابوظبي للتوحد. واتمنى تحقيق مزيد من التعاون بين مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة والاتحاد للطيران في المستقبل."

وأكد في ختام تصريحه أن سعي مؤسسة زايد العليا للرعاية الانسانية وذوي الاحتياجات الخاصة لاستقطاب المؤسسات و الشركات الوطنية يأتي كترجمة لمبادئ الحكومة في تعزيز التعاون والتنسيق بين الجهات والمؤسسات المحلية وإلى تحقيق الشراكة الاستراتيجية بين الجانبين في إطار الشراكات المجتمعية ، والعمل على زيادة أطر التواصل بين مؤسسات الدولة، مشيداً باستجابة المسؤولين بالشركة للتجاوب مع دعوات المؤسسة لتقديم الرعاية والتسهيلات الكبيرة للعمل على إنجاح الفعاليات والانشطة التي تنظمها المؤسسة، ووجه الدعوة للشركة  لزيارة ورش التأهيل المهني بالمؤسسة والبالغ عددها 18 ورشة في مدينتي أبوظبي والعين للتعرف على هذا المشروع الذي تتبناه المؤسسة لرعاية وتأهيل طلابها من ذوي الاعاقة بالتعاون مع الوكالة الألمانية للتعاون الفني ( giz ) وبإشراف من المجلس الألماني الإماراتي المشترك للصناعة والتجارة

وتجدر الإشارة إلى أن مركز أبوظبي للتوحّد تأسّس عام 2002 تحت مظلة مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذي الاحتياجات الخاصة ويهدف إلى منح الأطفال المصابين بالتوحّد الخدمات التعليمية وخدمات الصحة النفسية ومساعدتهم على الاندماج في المجتمع .

اتصلوا بنا

تفاصيل الاتصال

اتصل بنا

آراؤكم

  إذا أردتم أن توجهوا لنا أي تعليق أو شكوى أو إطراء أو سؤال، اضغطوا هنا