11 يونيو 2015 13:00

أطلقت الاتحاد للطيران، بالاشتراك مع كلٍ من بوينغ، وتوتال، وتكرير، ومعهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا، اليوم "خارطة الطريق" المشتركة للقطاع نحو الإنتاج المستدام لوقود الطائرات الحيوي في دولة الإمارات العربية المتحدة. ويحدّد تقرير "مبادرة أبوظبي لوقود الطائرات الحيوي: الرحلة نحو الاستدامة" طائفة من الإجراءات الموصى بها بهدف تأسيس صناعة محلية مستدامة ومجدية تجارياً لوقود الطائرات لتصبح بذلك الصناعة الأولى من نوعها على مستوى منطقة الشرق الأوسط. 

وتمثل خارطة الطريق الصادرة في إطار "مبادرة أبوظبي لوقود الطائرات الحيوي" ثمرة جهود عام كامل من الحوار المكثف والتعاون البنّاء بين الاتحاد للطيران وشركائها الأربعة في مبادرة أبوظبي لوقود الطائرات الحيوي، إلى جانب مجموعة واسعة من الجهات المعنية بدولة الإمارات العربية المتحدة وعلى الصعيد العالمي. وتوضّح خارطة الطريق الإمكانات التي تتمتع بها إمارة أبوظبي لإنتاج الوقود الحيوي للطائرات محلياً وبصورة مستدامة، مع الأخذ في الاعتبار كافة عناصر سلسلة الإمداد بدءاً من إمدادات المواد الخام لصناعة الوقود وصولاً إلى عملية التكرير الحيوي والتوزيع.

وبهذا الشأن، أفاد جيمس هوجن، الرئيس والرئيس التنفيذي للاتحاد للطيران، بالقول :"يعتمد استمرار النمو بصناعة الطيران على إيجاد الطرق الملائمة التي من شأنها خفض البصمة الكربونية لقطاع الطيران التجاري والعمل على تطبيقها".

وأضاف :"لذا يحدونا الفخر بأن نقدّم مع شركائنا خارطة الطريق لتعزيز الالتزام على نطاق أوسع من مختلف الأطراف بصناعة الطيران والمجتمع المحلي للعمل سوياً على إنشاء سلسلة إمداد مستدامة لوقود الطائرات الحيوي في دولة الإمارات العربية المتحدة، الأمر الذي يأتي بمثابة الخطوة المنطقة التالية في إطار جهود أبوظبي في مجال الطاقة المتجددة. ولا ريب أن تأسيس صناعة إماراتية مجدية لوقود الطائرات الحيوي في أبوظبي من شأنه أن يوفر فرصاً كبرى للمبادرات الهادفة إلى تحقيق التنوع الاقتصادي في الإمارة".

ويستعرض تقرير خارطة الطريق السُبُل التي يمكن من خلالها إنشاء سلسلة إمداد بدولة الإمارات العربية المتحدة عبر استكشاف مختلف مصادر المواد الخام المستدامة لإنتاج الوقود الحيوي، ومتطلبات البنية التحتية الجديدة وأطر عمل السياسات التي يلزم تطبيقها. ويؤكد التقرير على أن أبوظبي تمتلك إمكانات هائلة لتوفير إمدادات المواد الخام محلياً للاستخدام في صناعة الوقود الحيوي للطائرات.

وبهذا الصدد، قال بيرني دان، رئيس بوينغ الشرق الأوسط: "تمثل مبادرة أبوظبي لوقود الطائرات الحيوي فرصة هامة لدولة الإمارات العربية المتحدة لإيجاد بيئة العمل اللازمة لابتكار طرق تدعم النمو المستدام طويل الأجل في قطاع الطيران التجاري في المنطقة وفي جميع أنحاء العالم".

ومن جانبه، أفاد جاسم علي الصايغ، الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي لتكرير النفط "تكرير"، بالقول: "يعدُّ تطوير سلسلة إمداد للوقود الحيوي أمراً مكملاً لخططنا المستقبلية للوفاء بالطلب المتنامي بقوة على وقود الطائرات سواءً على الصعيد المحلي أو الإقليمي، كما يتسق ذلك مع سياسة الاستدامة التي تطبقها شركة بترول أبوظبي الوطنية".

وتعقيباً على التعاون في إطار مبادرة أبوظبي لوقود الطائرات الحيوي، قال برنارد كليمنت، نائب أول الرئيس بشركة توتال للطاقات الجديدة: "تلتزم شركة توتال بتوفير طاقة أفضل. وباعتبارنا شريكاً على المدى الطويل مع إمارة أبوظبي وبصفتنا شركة مسؤولة منتجة للنفط والغاز، يسرُّ شركة توتال أن تتعاون مع إمارة أبوظبي في جهودها لتنويع مزيج الطاقة بالإمارة عبر تطوير مبادرات تعاونية مبتكرة ترتبط بمشروعات طاقة جديدة وتعمل على تعزيز الجهود المبذولة لتطوير حلول لوقود الطائرات الحيوي تتسم بالفعالية والموثوقية والاستدامة".

وتستند خارطة الطريق الصادرة عن مبادرة أبوظبي لوقود الطائرات الحيوي إلى الأبحاث المحلية التي أجراها "اتحاد أبحاث الطاقة الحيوية المستدامة" الذي يقوده معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا والذي يركز مشروعه الرئيسي على "النظام المتكامل للطاقة والزراعة بمياه البحر". ويعدُّ مشروع "النظام المتكامل للطاقة والزراعة بمياه البحر" مبادرة تهدف إلى تطوير طريقة فريدة من نوعها للزراعة، مع إنتاج الغذاء والمواد المستخدمة في توليد الطاقة عبر أراضٍ صحراوية غير صالحة للزراعة بالطرق التقليدية واستخدام مياه البحر المالحة في ري هذه الأراضي. ويجري العمل في الوقت الراهن على تأسيس المنشأة التجريبية للمشروع في مدينة مصدر.

وتعليقاً على ذلك، قال الدكتور فريد موفنزاده، رئيس معهد مصدر: "لا ريب أن الجهود التعاونية مثل مبادرة أبوظبي لوقود الطائرات الحيوي تعدُّ أمراً محورياً في سبيل تعزيز الاستخدام التجاري لهذه التقنيات بطريقة مجدية. ومن خلال المعرفة التي ساهمت بها أبحاثنا، يسعدنا أن نقدم الدعم في تأسيس هذه الصناعة وأن نساهم في المضي قدماً نحو تحقيق أولويات التنوع الاقتصادي والابتكار لدولة الإمارات العربية المتحدة".

وتحدد خطة العمل المنصوص عليها في ختام التقرير مختلف الفرص والتحديات والقضايا ذات الصلة التي ينطوي عليها التوسع التجاري في إنتاج الوقود الحيوي محلياً، وتؤكد الخطة على ضرورة التزام كافة الأطراف المعنية بمجابهة تلك التحديات من أجل بناء صناعة مستدامة للوقود الحيوي للطائرات في أبوظبي.

 

اتصلوا بنا

تفاصيل الاتصال

اتصل بنا

آراؤكم

  إذا أردتم أن توجهوا لنا أي تعليق أو شكوى أو إطراء أو سؤال، اضغطوا هنا