أطلقت الاتحاد للطيران، الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، بالتعاون مع بنك أبوظبي الوطني، اليوم، فعاليات تهدف للتوعية المجتمعية في كينيا، من خلال التبرع بالبطانيات والمواد المدرسية إلى "دار أيتام ذا دريم تشيلدرن" ومؤسسة "تشيلدرن إن فريدوم" الخيرية.  

وتقع دار أيتام "ذا دريم تشيلدرن" بين نغونغ وماتاسيا على أطراف نيروبي، وقد أسستها رايتشل غيتشيا في العام 2004، لإعادة الأمل وتوفير الدعم والاحتياجات الأساسية للأيتام والأطفال المعدمين في كينيا. 

وتم جمع البطانيات عبر مبادرة "بطانيات لأجل أفريقيا"، التي تعمل على جمع البطانيات المستعملة في مقصورات الطائرات، وحقائب مستلزمات النظافة وأغطية الأسرة، وتعمل بالتعاون مع المؤسسة الخيرية "ذا أوردر أوف مالطا" في كينيا لتوزيع تلك المواد الخيرية في أفريقيا. 

ورحّبت السيدة غيتشيا بالتبرعات التي قدمتها الاتحاد للطيران، قائلة: "تعكس تلك التبرعات الطيبة والسخاء لكل من الاتحاد للطيران وبنك أبوظبي الوطني ومبادرة بطانيات لأجل أفريقيا ومؤسسة ذا أوردر أوف مالطا الخيرية في كينيا.

لا شك أن مساهماتهم ستساعد في رفع معاناة الفقراء والمحتاجين في أفريقيا." 

وأضافت: "تُعنى دار أيتام "ذا دريم تشيلدرن" في الوقت الحالي بحوالي100 طفل، وسيكون مثل هذا السخاء محطّ تقدير كبير من قبل الجميع." 

وبدورها تحدّثت ليندن كوبيل، رئيس شؤون الاستدامة في الاتحاد للطيران، قائلة: " نحن ملتزمون كشركة طيران بصنع الفرق في حياة المجتمعات التي نقوم على خدمتها. خاصة وأن كلاً من دار أيتام "ذا دريم تشيلدرن" ومؤسسة "تشيلدرن إن فريدوم" الخيرية تقفان كمنارتي أمل لهؤلاء الأطفال  المحرومين في كينيا، ونحن في غاية السعادة لتمكننا من توفير الدعم لهاتين المؤسستين الخيريتين الهامتين." 

وتجدر الإشارة إلى أنه تم توزيع ما يزيد على 700 بطانية خلال زيارة دار أيتام "ذا دريم تشيلدرن"، والتي حضرها حسن عيسى الحوسني، الوزير المفوّض في سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة في كينيا، وجوان موانيكي، المدير العام لمكاتب الاتحاد للطيران في كينيا، ولوزيل بوادو، مسؤولة شؤون الاستدامة في الاتحاد للطيران، وبريسيلا تشومبا، منسقة الشؤون التسويقية للاتحاد للطيران في كينيا. 

كما سافر تسع متطوعين من مبادرة "iVolunteer" في الاتحاد للطيران إلى كينيا مقدمين جهدهم ووقتهم لدعم تلك الفعاليات التي ضمت في جزء منها عملية طلاء للجدران والديكور الداخلي في دار الأيتام، التي تبرعت منظمة "بريتش هاي كوميشن" في كينيا بتكاليف مواد الطلاء فيها. 

ويُشار إلى أن منظمة "ذا تشيلدرن إن فريدوم" توفر التعليم المجاني والإشراف والدعم لأكثر من 40 طفل في مختلف المدارس حول نيروبي، وستستفيد اليوم من التبرعات التي قدمت للمدارس بما في ذلك الكتب الأدبية ومواد الكتابة.

اتصلوا بنا

تفاصيل الاتصال

اتصل بنا

آراؤكم

  إذا أردتم أن توجهوا لنا أي تعليق أو شكوى أو إطراء أو سؤال، اضغطوا هنا