25 مايو 2015 11:00

أكملت الدفعة الثانية من المضيفين الشخصيين بالاتحاد للطيران برنامج "أكاديمية سافوي للمضيفين الشخصيين" التدريبي المكثف بالمملكة المتحدة والذي تولى تقديمه كلاً من "كلية لندن للضيافة والسياحة" التابعة لجامعة "ويست لندن" بالتعاون مع "فندق سافوي" الشهير. 

  • تخرج المضيفين الشخصيين بعد إتمامهم لبرنامج تدريبي مكثف في لندن
  • خدمات المضيفين الشخصيين متوفرة حصرياً لضيوف مقصورة "الإيوان من الاتحاد" على متن طائرات الشركة من طراز إيرباص A380

وتخرجت المجموعة المكونة من 12 مضيفة ومضيف شخصي، وجميعهم قد عمل في السابق في منصب مدير أطعمة ومشروبات على متن رحلات الاتحاد للطيران طويلة المدى، هذا الأسبوع خلال مراسم احتفالية أقامتها الشركة في العاصمة الإماراتية أبوظبي. 

وأصبحت المجموعة المنتقاة بعناية من بين الكوادر الماهرة من أفراد الضيافة مؤهلة تماماً للقيام بواجبات ومهام المضيف الشخصي وتلبية متطلبات الضيوف الذين يسافرون على متن مقصورة "الإيوان من الاتحاد"، التي أطلقتها الشركة مؤخراً وتضم مساحات خاصة على متن الطابق العلوي من طائرات الشركة من طراز إيرباص A380 تتضمن غرفة معيشة وغرفة استحمام  منفصلة وغرفة نوم مزدوجة، إلى جانب العديد من المزايا والمبتكرات الحصرية التي ترتبط في المعتاد بالطائرات الخاصة واليخوت الفاخرة.

وبهذا الصدد، أفادت ليندا سيليستينو، نائب الرئيس لشؤون خدمات الضيوف بالاتحاد للطيران، بالقول "استطاعت الدفعة الثانية من المتخصصين أصحاب المهارات العالية إكمال هذا البرنامج التدريبي المكثف بنجاح والذي زودهم بكافة المعارف والخبرات المطلوبة للقيام بوظيفة من الوظائف الفريدة من نوعها في قطاع الطيران. ويمثل مضيفونا الشخصيون سفراء للعلامة التجارية للاتحاد للطيران، وسوف يعملون على التطبيق الفعلي لرؤية الشركة المتمثلة في توفير تجارب السفر من منظور جديد لكافة ضيوفنا الكرام في مقصورة الإيوان من الاتحاد. ويحدونا الفخر بجميع أفراد هذه المجموعة".

وقد تضمن المنهج الدراسي للدورة التدريبية سلسلة من المحاضرات التي قدمها كبير مديري الخدمة بفندق سافوي "شون دافورين" والتي غطت البروتوكولات الدولية وقواعد الإتيكيت، وأساليب العناية بالضيوف من كبار الشخصيات الهامة، ومهارات الخدمة الشخصية، وتنظيم إجراءات السفر. ويعمل المضيفون الشخصيون على ضمان تلبية كافة توقعات الضيوف المسافرين على متن مقصورة "الإيوان من الاتحاد" وتجاوز تلك التوقعات في جميع الأوقات، مع تحقيق الاستفادة الكاملة من خدمات الاتصالات والإنترنت المتكاملة المتوفرة على متن طائرات الاتحاد للطيران وتوفير خدمة متميزة للضيوف على مدار 24 ساعة سواءً في الأجواء أو على الأرض.

وتعليقاً على ذلك، قال "فارون راؤول"، البالغ من العمر 27 عاماً، أن التخرج والعمل كمضيف شخصي لدى الاتحاد للطيران أمراً يبعث على الفخر، مضيفاً "يتوقع الضيوف مني أن أعيد تعريف معنى الرفاهية وأن أضع معايير جديدة في عالم الضيافة عبر استخدام المهارات التي تعلمتها في أكاديمية سافوي، والخبرات التي اكتسبتها من العمل مع الاتحاد للطيران على مدار العامين الماضيين. ومن أهم المحاور التي شملها البرنامج التدريبي من وجهة نظري الزيارات التي قام بها المتدربون إلى المتاجر التي تحمل الشارة الملكية، وهي المتاجر التي تلبي متطلبات العائلة الملكية، والتدرب عن قرب مع كبار مديري الخدمة في فندق سافوي. وقد زودني ذلك بالمعرفة المتعمقة عن مدى الالتزام والمهنية المطلوبة للقيام بمهام وظيفتي الجديدة في مقصورة الإيوان من الاتحاد".

وقد تضمن البرنامج التدريبي، الذي تم تقديمه في العديد من الإدارات بفندق سافوي، قيام المضيفين المتدربين بملازمة مديري الخدمة بالفندق الشهير عالمياً والتعلم منهم عن قرب، الأمر الذي أتاح للمضيفين المتدربين اكتساب خبرات عملية غير مسبوقة خلال تدريباتهم.   

وبدورها، قالت "آن كلينكيرت"، التي تبلغ من العمر 27 عاماً والتي انضمت إلى الاتحاد للطيران عام 2014 "فتح التدريب لي آفاقاً جديدة، حيث أن وظيفة المضيف الشخصي بالاتحاد للطيران لا تقتصر على مجرد خدمة الضيف، بل تتجاوز ذلك لتشمل قراءة توقعات الضيوف وإبهارهم وتجاوز توقعاتهم. وبطبيعة الحال فإن قاموسنا لا يتضمن كلمة لا، فهناك دوماً حلول أو بدائل لكافة المتطلبات. وأتوجه بخالص الشكر إلى الاتحاد للطيران لمنحها هذه الفرصة لي. فلا ريب أن العمل في الأجواء كمضيفة شخصية تعد وظيفة فريدة من نوعها في صناعة السفر الجوي ويحدوني الفخر بأن أكون جزءاً من ذلك".

وتجدر الإشارة إلى أن الطائرة الأولى من طائرات الاتحاد للطيران من طراز إيرباص A380 قد استهلت عملها لخدمة الرحلات بين العاصمة الإماراتية ومطار لندن هيثرو في 27 ديسمبر/كانون الأول 2014. وفي 31 مايو/أيّار، تعتزم الشركة إضافة طائرة جديدة من طراز إيرباص A380 لخدمة واحدة من رحلتيها اليوميتين إلى سيدني. كما تعتزم الشركة كذلك ترقية إحدى رحلتيها اليوميتين إلى مطار نيويورك جيه إف كيه بحيث يتم تشغيلها عبر طائرة من طراز إيرباص A380 في الأول من ديسمبر/كانون الأول هذا العام.

اتصلوا بنا

تفاصيل الاتصال

اتصل بنا

آراؤكم

  إذا أردتم أن توجهوا لنا أي تعليق أو شكوى أو إطراء أو سؤال، اضغطوا هنا