20 يناير 2015 11:30

روما، 20 يناير/كانون الثاني 2015- كشفت شركة أليطاليا الجديدة النقاب اليوم عن استراتيجية الشركة، مع إعلان فريق الإدارة التنفيذية الجديد والمستثمرين الاستراتيجيين بالشركة عن التزام لا حياد عنه إزاء تجديد الشركة وإعادتها للريادة مرة ثانية.  

وفي إطار الاستراتيجية الجديدة، سوف تعمل أليطاليا على توفير خطوط وجهات جديدة، ووضع معايير جديدة للمنتجات والخدمات، مع تطبيق استراتيجية جديدة لإدارة التكاليف إلى جانب تأسيس هوية جديدة للعلامة التجارية، بما يوفر الدعائم اللازمة لبناء شركة طيران عالمية متميزة تمثل أفضل الجوانب الحضارية والثقافية لإيطاليا.   

وقد بدأت أليطاليا الجديدة عملياتها التشغيلية في الأول من يناير/كانون الثاني 2015، في أعقاب اكتمال إجراءات صفقة الاستثمار في حصص الملكية من جانب الاتحاد للطيران والمستثمرين الحاليين بشركة أليطاليا. وقد صدّق مجلس إدارة الشركة الجديد خلال اجتماعه أمس على استراتيجية العمل المقررة للشركة، والتي تم الإعلان عن الأطر العامة لها اليوم خلال المؤتمر الصحفي الذي شارك فيه كل من لوكا دي مونتيزيمولو، رئيس مجلس إدارة أليطاليا، وسيلفانو كاسانو، الرئيس التنفيذي لشركة أليطاليا، وجيمس هوجن، رئيس المجموعة والرئيس التنفيذي للاتحاد للطيران ونائب رئيس مجلس إدارة أليطاليا.    

وبهذا الصدد، قال السيد لوكا دي مونتيزيمولو "تؤكد الطاقات والحماسة والخبرات الواسعة التي لمستها في أليطاليا على مدار الأسابيع الماضية بما لا يدع مجالاً للشك بأن الشركة التي نكشف النقاب عنها اليوم سوف تصبح مرة ثانية شركة طيران إيطالية متميزة على الصعيد العالمي. وذلك هو ما يحملني على الثقة بأن موظفي أليطاليا هم الدعائم التي سوف يقوم عليها التاريخ الذي نحن بصدد كتابته".   

وأضاف "تتمثل الأولوية الرئيسية لنا في جعل العملاء في القلب من كل ما نقوم به. وفي سبيل ذلك، سوف نغير الكثير من الأمور في الشركة، بدءاً من الطريقة التي نعمل بها. وسوف يلزمنا العمل بروح الفريق الواحد من أجل تحقيق هذا الهدف الأسمى المشترك". 

وتابع بالقول "لا ريب أن شركة أليطاليا الجديدة التي نصبو إليها والتي شرعنا بالفعل في بنائها سوف تكون أحد الأصول الهامة لدى إيطاليا وأحد عوامل دعم النمو لقطاعات السياحة والأعمال في بلدنا". 

وبدوره، قال السيد جيمس هوجن أن مستقبل أليطاليا سوف يعتمد على التغيير الجذري على امتداد كافة محاور العمل بالشركة.        

وقال "في ظل العمل في سوق ما تزال محفوفة بأزمة منطقة اليورو، فإن أي شيء غير إجراء تغيير سريع وحاسم ليس خياراً وارداً". 

وأضاف "نحن واثقون أن هذه الاستراتيجية هي الاستراتيجية المناسبة، مع فريق الإدارة الأمثل لتولي قيادتها". 

وقال "مع ذلك، ينبغي أن نؤكد بما لا يترك مجالاً للشك أننا قد قمنا باستثمار تجاري يتعين أن يحقق عائداً تجارياً".  

وأضاف "استثمرنا في أليطاليا الجديدة نظراً لأننا واثقون بأنها قادرة على الازدهار مرة أخرى. وسوف تحقق النجاح بكل تأكيد إذا تلقت الدعم الكامل بنسبة 100 في المائة من جميع الأطراف المعنية. وبطبيعة الحال، لن تكون الأشهر القليلة القادمة سهلة، غير أنه في حال اشترك الجميع في العمل بروح الفريق الواحد فسوف تكون أليطاليا قادرة على النمو مرة أخرى". 

وقال السيد هوجن أن المستثمرين الرئيسيين في أليطاليا قد حددوا موعداً واضحاً لشركة أليطاليا لتحقيق الربحية بحلول عام 2017.   

وفي إطار توضيحه للأطر العامة التي تقوم عليها استراتيجية الشركة الجديدة، أفاد السيد كاسانو بالقول "تتسم استراتيجية أليطاليا الجديدة بالدقة البالغة كما تتميز بالحيوية والتركيز على الجوانب التجارية. فهي بكل تأكيد استراتيجية النجاح في حال قام كل منا بواجباته". 

وقال "تتسم هذه الاستراتيجية بالدقة نظراً لأنها قد تم إعدادها على مدار أشهر عديدة عبر فريق من الرؤساء التنفيذيين ومجموعة من الشركاء يتميزون بالخبرات الواسعة والمتعمقة في قطاع الطيران". 

وأضاف "تتميز الاستراتيجية كذلك بالحيوية نظراً للرؤية والطموح اللذين وضعناهما للعلامة التجارية وللشركة، حيث يعد ذلك بمثابة فرصة لبناء شركة أليطاليا الجديدة التي يمكن لإيطاليا أن تفخر بها". 

وقال "كما تتميز هذه الاستراتيجية بالتركيز على الجوانب التجارية لأن تلك هي الطريقة الوحيدة التي يمكننا العمل بها. ومن ثم سوف يتعين على كل موظف من الموظفين بشركة أليطاليا أن يتبع العقلية التجارية التي يُبنَى من خلالها كل قرار على أساس القيمة المتحققة للعميل والقيمة المتحققة للشركة، وما إذا كان هذا القرار سوف يساعدنا في تحقيق العائد المالي".

 

وتابع قائلاً "نحن بحاجة إلى بناء ثقافة قائمة على الأداء والتركيز على العميل وهو ما سوف يثمر عن شركة ذات ربحية مستدامة وقابلة لتحقيق المزيد من النمو على المدى الطويل".  

وعقّب بالقول "يمنحنا الاستثمار الذي تلقيناه من مساهمينا الفرصة للقيام بذلك". 

واختتم السيد كاسانو حديثه بالقول "يعني تحقيق النجاح لشركة أليطاليا إيجاد المزيد من الوظائف وتعزيز التجارة والسياحة، وهو ما يعني تحقيق تأثير إيجابي كبير للاقتصاد الإيطالي". 

وتشمل العناصر الرئيسية لاستراتيجية العمل الجديدة للشركة: 

شبكة الوجهات 

  • سوف تطبق أليطاليا استراتيجية جديدة تقوم على العمل عبر ثلاثة مراكز تشغيل رئيسية للشركة في إيطاليا. وسوف تعمل الشركة على زيادة خدمات الرحلات طويلة المدى من مركزها في مطار ميلانو مالبينسا، في حين سيركز مركزها التشغيلي في مطار ميلانو ليناتي على زيادة قدرات الربط مع المراكز التشغيلية للشركاء من شركات الطيران الأخرى. وسوف يعمل مركز الشركة التشغيلي في مطار روما فيوميتشينو على تعزيز خدمات الرحلات طويلة المدى والاستمرار في التوسع على صعيد الرحلات القصيرة والمتوسطة المدى بهدف المحافظة على ملائمة تلك الرحلات للسوق الإيطالية.     
  • سوف يتم تعزيز جداول الرحلات على امتداد شبكة الشركة بما يسمح بتحقيق الربط بصورة أفضل إلى جانب زيادة رحلات المشاركة بالرمز مع الشركاء الحاليين والجدد.
  • سوف تطلق الشركة وجهات جديدة من روما إلى كل من برلين، ودوسلدورف، وسان فرانسيسكو، ومكسيكو سيتي، وسانتياغو (في تشيلي)، وبكين، وسيول، مع زيادة الرحلات إلى كل من نيويورك، وشيكاغو، وريو دي جانيرو، وأبوظبي.
  • سوف تضيف أليطاليا كذلك 13 رحلة أسبوعياً من ميلانو مالبينسا، تشمل توفير الرحلات بمعدل رحلة يومياً إلى أبوظبي، وأربع رحلات أسبوعياً إلى شنغهاي، ورحلات إضافية إلى طوكيو.
  • سوف تعزز الشركة قدرات الربط مع المركز التشغيلي الرئيسي للاتحاد للطيران في أبوظبي، بما في ذلك توفير الرحلات بمعدل رحلة يومياً من فينيسيا، وميلانو، وبولونيا، وكاتانيا، إلى جانب توفير رحلات إضافية من روما، بما يسمح بإمكانية الربط مع وجهات أخرى فيما وراء أبوظبي إلى الوجهات في الشرق الأوسط، وأفريقيا، وشبه القارة الهندية، وجنوب شرق آسيا، والصين، وأستراليا.
  • سوف يكون مطار فينيسيا هو المطار الإيطالي الوحيد إلى جانب كل من مطار روما فيوميتشينو وميلانو مالبينسا الذي تشغل منه أليطاليا رحلاتها إلى أبوظبي عبر الطائرات المخصصة للرحلات طويلة المدى. 

التعاون 

مع استمرار الشركة في استكشاف المزيد من الفرص لتعميق العلاقات مع أعضاء تحالف "سكاي تيم" ومع مجموعة "آير فرانس/كيه إل إم" على وجه التحديد وخطوط دلتا إيرلاينز، تعتزم الشركة كذلك الدخول في شراكة جديدة كبرى مع طيران برلين وخطوط طيران "NIKI"، إلى جانب تعزيز قدرات الربط مع الاتحاد للطيران. كما تخطط الشركة كذلك للعمل بصورة أوثق مع الخطوط الجوية الصربية وشركة الاتحاد الإقليمية. وسوف توفر هذه الشراكات مزيداً من الخيارات للمسافرين على امتداد العديد من الأسواق.

 

الأسطول 

تعمل أليطاليا والاتحاد للطيران وشركاؤها على استكشاف المزيد من الفرص لتعزيز فعالية أساطيل الطائرات التابعة لكل منها. وعلى سبيل المثال، بدأت أليطاليا في عملية إعادة تخصيص 14 طائرة من طراز إيرباص A320 لشركة طيران برلين، كما تدرس في الوقت الراهن كذلك الاستفادة من حقوق خيارات لدى الاتحاد للطيران لشراء طائرات عريضة البدن إضافية لشركة أليطاليا. وسوف تتاح لشركة أليطاليا كذلك فرص الحصول على الطائرات من سجل طلبيات الأسطول الحالية لدى الاتحاد للطيران.

 

خدمات الضيوف 

سوف يتم تطبيق ثقافة جديدة تركز على جعل العميل أولاً على الدوام مع وضع معايير جديدة للمنتجات والخدمات على امتداد كافة محاور العمل بالشركة. وسوف تعمل "أكاديمية التدريب على التميّز في خدمة العملاء" الجديدة بالشركة على تزويد كافة الموظفين المتعاملين مع العملاء بالمهارات اللازمة، مع تمكين العملاء في نفس الوقت من تجربة طابع الضيافة الإيطالية الأصيلة، وخيارات جديدة من خدمات الطعام، مع إضفاء طابع جديد على صالات الضيوف التابعة للشركة في مطار روما، وميلانو مالبينسا، وميلانو ليناتي.

 

العلامة التجارية 

سوف تطلق أليطاليا تصاميم جديدة للعلامة التجارية وهوية مرئية جديدة للشركة، بما يشمل الطائرات، والزي الموحد، وكافة نقاط التواصل مع العملاء. وفي حين سيظل اسم الشركة كما هو دون تغيير، سوف تهدف الهوية الجديدة للعلامة التجارية إلى تضمين وتجسيد الجوانب الحضارية والثقافية التي تشتهر بها إيطاليا.      

اتصلوا بنا

تفاصيل الاتصال

اتصل بنا

آراؤكم

  إذا أردتم أن توجهوا لنا أي تعليق أو شكوى أو إطراء أو سؤال، اضغطوا هنا