أبوظبي، دولة الإمارات العربية المتحدة – قدّمت مجموعة الاتحاد للطيران لوازم مدرسية لدعم فرص تعليم آلاف الأطفال السوريين في المخيم الإماراتي الأردني في منطقة مريجيب الفهود للاجئين في الأردن ومساعدتهم على متابعة تحصيلهم العلمي.  

وقام وفد رفيع المستوى بزيارة المخيم لتقديم التبرعات، يرأسه خالد غيث المحيربي، نائب أول للرئيس لشؤون مركز العمليات التشغيلية للاتحاد للطيران في أبوظبي ، وبحضور سعادة حمد عبد الله الشامسي، عضو مجلس إدارة مجموعة الاتحاد للطيران.

وبلغ حجم التبرعات التي وجّهت للهلال الأحمر الإماراتي أكثر من 2500 حقيبة مدرسية وتجهيزات مدرسية، لصالح الأطفال بين عمر 5 سنوات و12 سنة، وبعضهم يدخل سنته الدراسية الأولى لهذا العام. وجاءت التبرعات ثمرة سلسلة من الفعاليات الخيرية التي أقامتها مجموعة الاتحاد للطيران لجمع التبرعات في أبوظبي، كان من بينها بطولة رمضان الخيرية السنوية السادسة لكرة القدم.

وفي هذا الخصوص، تحدّث خالد غيث المحيربي، الذي يرأس أيضًا اللجنة الاجتماعية والرياضية في مجموعة الاتحاد للطيران، قائلاً: "بصفتنا الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، فإننا ملتزمون برد الجميل للمجتمعات التي نعيش ونعمل فيها من خلال مد يد العون للمحتاجين. وتعكس هذه التبرعات روح عام الخير من خلال السخاء والتعاطف الذي أبداه ويبديه موظفونا إلى جانب مجتمع أبوظبي الأوسع نطاقًا ممن شاركوا في مبادراتنا الخيرية الهادفة إلى دعم التعليم حول العالم."

وأضاف: " إننا في غاية الفخر بالدور الذي نقوم به لمساعدة هؤلاء الطلاب على متابعة تحصيلهم العلمي ونأمل أن تسهم زيارتنا تلك في زيادة الوعي بأهمية تعليم الأطفال حول العالم. أودّ أن أتقدّم بجزيل الشكر من كافة الأطراف التي دعمت هذه التبرعات بمن فيهم هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، وسفارة دولة الإمارات العربية المتحدة لدى الأردن، وفريق عمل الاتحاد للطيران في الأردن."

وكان من بين الوفد أيضًا أمينة طاهر، نائب الرئيس لشؤون الشركة في مجموعة الاتحاد للطيران، والكابتن صلاح الفرج الله، نائب أول للرئيس للشؤون الأمنية وتطوير مهارات الطيارين الإماراتيين، وعلي الشامسي، نائب الرئيس، لشؤون المطارات. كما حضرت الدكتورة خولة السعدي، رئيسة مجلس إدارة جمعية الإمارات للتوحد، دعمًا للحملة، وكانت قد تعاونت مع المجموعة، في أوقات سابقة، في عدد من المبادرات الخيرية.

وإلى جانب المستلزمات المدرسية الضرورية، حظي الأطفال أيضًا بباقات الأنشطة، والبطانيات والملابس. واحتفاءً بالمناسبة، وانضم فريق عمل الاتحاد للطيران في الأردن، لإقامة يوم للمرح للأطفال السوريين اللاجئين في المخيم، وشمل عروضًا سحرية ولعبة كرة القدم وعروضَا تقديمية حول أسلوب العيش الصحي، فضلاً عن إقامة حفلة عيد ميلاد للأطفال السوريين المولودين في شهر سبتمبر والبالغ عددهم 75 طفلاً.

وتأتي المبادرة الأخيرة في إطار حملة التعليم العالمي التي أطلقتها اللجنة الاجتماعية والرياضية في عام 2012، واستفاد منها أكثر من 100 ألف طالب حول العالم لمواصلة تعليمهم.

اتصلوا بنا

تفاصيل الاتصال

اتصل بنا

آراؤكم

  إذا أردتم أن توجهوا لنا أي تعليق أو شكوى أو إطراء أو سؤال، اضغطوا هنا