تقدمت الاتحاد للطيران بالتهنئة إلى أول رائدي فضاء إماراتيين، وهما هزاع علي المنصوري وسلطان سيف النيادي، الذين تم اختيارهما ليكونا أول رائدي فضاء عرب يزورا محطة الفضاء الدولية. 

وقد تم اختيار كلا من هزاع وسلطان من بين أكثر من 4,000 مرشح ومرشحة للمهمة التاريخية على متن محطة الفضاء الدولية، التي تعد بمثابة قمر صناعي ضخم صالح لحياة البشر وتدور في مدار منخفض حول الأرض.

وقد خضع المواطنان الإماراتيان لفحوصات طبية مكثفة تولى إجراؤها متخصصون في مركز طب الطيران التابع للاتحاد للطيران في يونيو الماضي وذلك ضمن عملية الاختيار للمرشحين.

كما تولت الاتحاد للطيران كذلك إجراء التقييمات الطبية لما يصل إلى  95 مترشحاً من "مركز محمد بن راشد للفضاء" تأهلوا للقائمة الأولية من برنامج الإمارات لرواد الفضاء.

وبهذه المناسبة، قالت الدكتورة نادية بستكي، نائب الرئيس لشؤون الخدمات الطبية بمجموعة الاتحاد للطيران: "تفخر مجموعة الاتحاد للطيران بأن تدخل في شراكة مع مركز محمد بن راشد للفضاء وأن تقوم بهذه المساهمة الهامة ضمن المبادرة الوطنية التي سنرى من خلالها أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة ينطلقون إلى الفضاء للمرة الأولى. ونتقدم بأطيب التهاني إلى هزاع وسلطان ونتمنى لهما خالص التوفيق والنجاح مع استعدادهما للقيام بالمهمة الموكلة لهما".

وتجدر الإشارة إلى أن التقييمات الطبية، التي تولى إجراؤها فريق من المتخصصين في طب الطيران والفضاء بالمركز الطبي التابع للاتحاد للطيران (الخدمات الطبية بمجموعة الاتحاد للطيران)، تمثل الخطوة التالية ضمن الجهود الرامية إلى إعداد الدفعة الأولى من رواد الفضاء الإماراتيين.

ويعد برنامج الإمارات لرواد الفضاء إحدى المبادرات القائمة تحت مظلة "برنامج الإمارات الوطني للفضاء"، ويهدف إلى تأهيل وتدريب رواد الفضاء الإماراتيين على القيام بمهام علمية مختلفة في الفضاء.

ويتولى فريق من الأطباء المؤهلين والمتخصصين في طب الطيران والفضاء بالمركز الطبي التابع للاتحاد للطيران إجراء تلك الفحوصات الطبية المكثفة. ويعد المركز واحداً من المرافق الطبية القليلة في المنطقة المزودة بمثل هؤلاء الاختصاصيين الذين يمتلكون المعرفة اللازمة عن بيئة الفضاء ومتطلباتها من الناحية الطبية.

وشملت التقييمات مختلف الفحوصات الطبية الشاملة التي تم إجراؤها وفقاً لأفضل الممارسات الطبية الدولية بالاتساق مع معايير وكالة "ناسا" للفضاء.

اتصلوا بنا

تفاصيل الاتصال

اتصل بنا

آراؤكم

  إذا أردتم أن توجهوا لنا أي تعليق أو شكوى أو إطراء أو سؤال، اضغطوا هنا