09 يوليو 2014 14:30

أعلنت الاتحاد للطيران والخطوط الجوية الفلبينية (PAL)، اليوم، عن توقيع اتفاقية شراكة استراتيجية هامة تبشّر بعهد جديد من التعاون المشترك بين الناقلتين الجويتين. 

وتغطي الاتفاقية رحلات المشاركة بالرمز، وبرامج الولاء، وصالات المطار، والمبيعات المشتركة، وبرامج التسويق، وخدمة العبور الجوي المحلي في الفلبين، وعمليات الشحن، وتنسيق عمليات المطار لتوفير تجربة سفر أفضل للضيوف في المراكز التشغيلية الرئيسية لكلا الشركتين القائمة في أبوظبي ومانيلا على حد سواء.

وأشار جيمس هوجن، رئيس المجموعة والرئيس التنفيذي للاتحاد للطيران أن نطاق الاتفاقية التجارية الواسع يعكس قوة العلاقة بين كلتا الشركتين، والروابط الوثيقة بين دولة الإمارات العربية المتحدة والجمهورية الفلبينية.

حيث قال: "بنيت شراكتنا الجديدة على نجاح اتفاقيتنا الأولية القائمة للمشاركة بالرمز والتي تعكس الاحترام والثقة والسمعة الطيبة المتبادلة والتي تمكنّا من اكتسابها مع الوقت، ليس فقط على مستوى الناقلتين الجويتين وإنما على مستوى البلدين."

وأضاف: "لا شك أن ما يجعل مثل تلك الترتيبات التجارية الجديدة هامة بشكل خاص، هو أن الملايين من عملائنا هم الرابحون في المقام الأول، وذلك نظرًا للخيارات الواسعة من وجهات المشاركة بالرمز التي ستتاح أمامهم سواء من ناحية رحلات المسافرين أو الشحن، مرورًا بالفوائد المتبادلة عبر برامج الولاء، والعمليات الأكثر كفاءة في مباني المطار، كل ذلك يؤكد على أهمية ومركزية الضيف في كل ما نقدمه."

وبدوره تحدّث رامون أس. آنغ، رئيس العمليات التشغيلية في الخطوط الجوية الفلبينية، قائلاً: "تعتبر تلك الاتفاقية إحدى السبل التي تأمل الخطوط الجوية الفلبينية من خلالها تعزيز بناء شبكة وجهاتها العالمية. إننا نمنح مسافرينا خيارات أوسع وأفضل من خلال المواءمة بين المنتجات على امتداد العالم، في الوقت الذي نعزز الأنشطة الاقتصادية لكلا البلدين عبر التجارة والسياحة."

وستقوم شركتا الطيران، مبدئيًا، بوضع رمزيهما على التوالي "PR" و"EY" على رحلاتهما المتجهة بين مانيلا وأبوظبي لتشغيل رحلات مجتمعة تصل إلى 19 رحلة في الأسبوع بين العاصمتين. كما ستضع الاتحاد للطيران رمزها "EY" على رحلات الخطوط الجوية الفلبينية المتجهة من مانيلا إلى 20 وجهة على امتداد الفلبين في المرحلة الأولى، لترتقع إلى 28 وجهة خلال العام 2014.

وسيحظى أعضاء برنامج مابوهاي مايلز للمسافر الدائم التابع للخطوط الجوية الفلبينية، وضيف الاتحاد التابع للاتحاد للطيران بالفوائد المتبادلة لبرامج الولاء، حيث بإمكانهم كسب واستبدال الأميال، والاستفادة من أولوية إتمام إجراءات السفر والصعود للطائرة، ومناولة الأمتعة وصالات انتظار المسافرين للدرجات الممتازة على امتداد شبكات وجهات الشركتين.

وسيتم خلال شهري سبتمبر/أيلول وأكتوبر/تشرين الأول، مضاعفة الأميال كمكافأة لأعضاء برنامج ضيف الاتحاد المسافرين على أي من رحلات الخطوط الجوية الفلبينية وأعضاء برنامج مابوهاي التابع للخطوط الفلبينية المسافرين على أي من رحلات الاتحاد للطيران.

 وعمدت الاتفاقية إلى توسيع استخدام صالات الاتحاد للطيران لانتظار المسافرين للدرجات الممتازة في أبوظبي ولندن هيثرو لتشمل ضيوف درجة رجال الأعمال على متن الخطوط الجوية الفلبينية وأعضاء برنامج مابوهاي مليون مايلر، والنخبة الممتازة والنخبة، لدى سفرهم على متن الخطوط الجوية الفلبينية بين مانيلا وأبوظبي ومانيلا ولندن هيثرو. وذلك اعتبارًا من الأول من أغسطس/آب بالنسبة لصالات المسافرين في أبوظبي والأول من نوفمبر/تشرين الثاني بالنسبة لصالات المسافرين في لندن هيثرو.

أما على صعيد رحلات الشحن، فقد وقعت الشركتان خطاب نوايا لاتفاقية تعتمد على القدرة الاستيعابية الشاملة لبطن الطائرة على كافة خدمات رحلات المسافرين بين أبوظبي ومانيلا، فضلاً عن خدمات الربط لرحلات الشحن المتجهة إلى أفريقيا وأستراليا ومنطقة الشرق الأوسط وجنوب شرق آسيا. وستعمل الشركتان على التطوير المشترك لمنتجات الشحن ذات القيمة المضافة مثل المستحضرات الدوائية وأولوية التوصيل على امتداد شبكة وجهاتهما المجمّعة.

كما تقوم الشركتان أيضًا بتطوير خطة خدمة العبور الجوي التي تتيح للمسافرين القادمين من الخارج شراء تذاكر رحلة دولية إلى مانيلا مع ما يصل إلى ثلاث قطاعات محلية إضافية على متن الخطوط الجوية الفلبينية. مما يمكّن المسافرين زيارة المزيد من المناطق في الفلبين وتعزيز قطاع السياحة المحلي. ومن المتوقع أن يتم طرح خدمة العبور الجوي للبيع بحلول الأول من شهر سبتمبر/أيلول المقبل من العام الجاري 2014.

وتجدر الإشارة إلى أن الاتحاد للطيران تسيّر رحلتين يوميًا بين أبوظبي ومانيلا مستخدمة طائرة بوينغ 777-300 التي تحمل 28 مقعدًا على متن درجة رجال الأعمال و384 مقعدًا على متن الدرجة السياحية.

فيما تُسيّر الخطوط الجوية الفلبينية خمس رحلات في الأسبوع مستخدمة طائرتها الجديدة من طراز إيرباص A330-300 المرتبة وفق نظام الدرجتين وتحمل على متنها المقصورة السياحية الحديثة (المرتبة أيضًا وفق نظام الدرجتين، الدرجة السياحية والدرجة السياحية الممتازة) إلى جانب درجة رجال الأعمال العصري الفاخر.  وتحمل الطائرة 368 مسافرًا، 323 على متن الدرجة السياحية و27 على متن الدرجة السياحية الممتازة الرحبة، و18 مسافرًا على متن درجة رجال الأعمال.

وتضم كلتا الشركتين مقاعد قابلة للبسط لتصبح سريرًا منبسطًا بالكامل على متن درجة رجال الأعمال، وتوفر خدمات متكاملة في الدرجات السياحية.

وتأتي الاتفاقية التجارية الشاملة الجديدة في أعقاب التوقيع على مذكرة تفاهم بين الشركتين في أبوظبي بتاريخ 28 إبريل/نيسان من العام الجاري 2014.

اتصلوا بنا

تفاصيل الاتصال

اتصل بنا

آراؤكم

  إذا أردتم أن توجهوا لنا أي تعليق أو شكوى أو إطراء أو سؤال، اضغطوا هنا