24 يونيو 2014 10:00

رحبت الاتحاد للطيران بأحدث دفعة من الخريجين ضمن برامج تدريب وتنمية المهارات لتنضم للعمل على امتداد أقسام الشركة، كطيارين ومديرين وموظفي مراكز اتصال ومهندسين فنيين. 

وقد تم تكريم الخريجين البالغ عددهم 217 خريجًا، من بينهم 65 طياراً إماراتياً متدرباً و20 طيارًا متدربًا من جنسيات أخرى، و74 مديراً خريجاً إماراتيًا و44 موظف مركز اتصال إماراتي، و14 مهندساً فنياً إماراتيًا، في حفل أقيم في فندق شاطئ الراحة، الليلة الفائتة، في أبوظبي.

وفي هذا الخصوص، تحدّث جيمس هوجن، رئيس المجموعة والرئيس التنفيذي للاتحاد للطيران، قائلاً: "يحدونا الفخر بالدفعة الجديدة من الخريجين، فيما يحتفلون بإنجاز جديد في مسيرة التعليم والتطوير التي بدؤوها معنا، ليصبحوا اليوم جزءًا أسرة الاتحاد للطيران."

وأضاف: "لطالما كانت تنمية الكوادر الإماراتية الماهرة على قمة أولويات الاتحاد للطيران. فمنذ إطلاق برنامج تنمية مهارات المواطنين الإماراتيين في العام 2007،  ونحن نعمل باستمرار على تطوير برامجنا التدريبية والاستثمار في أحدث المرافق التعليمية بهدف تعزيز الفرص وإتاحة المزيد من الخيارات أمام المتدربين".

وقد انضم 52 طياراً متدرباً إلى الأطقم الجوية بالاتحاد للطيران بعد انتهائهم من البرنامج التدريبي. ويلتحق الخريجون بالعمل في منصب مساعد طيار ثانٍ بعد استكمالهم دورة تدريبية مدتها 18 شهراً في أكاديمية أفق الدولية للطيران في العين.

وشهد حفل تخريج الدفعات الجديدة أيضًا، تكريم أول 33 طياراً متدرباً نجحوا في استكمال المرحلة الأولى من البرنامج الجديد للطيارين المتدربين الذي يشترط الحصول على شهادة علمية في علوم الطيران.

ويمتد برنامج الطيارين المتدربين الجديد، الذي تأسس بالتعاون مع جامعة أبوظبي، على مدار ثلاث سنوات ويتضمن تدريبات تتم داخل القاعات الدراسية بالإضافة إلى التدريب العملي في مكاتب شركة الطيران.

وعن ذلك قال جيمس هوجن: "تعتبر الحصول على شهادة جامعية في علوم الطيران مثالاً آخر على كيفية تطويرنا المستمر للتدريبات التي نقدمها. ونحن على ثقة من أن ذلك سيزود الطيارين المستقبليين للاتحاد للطيران بالمعرفة الواسعة إلى جانب التدريب العملي".

ويعتبر برنامج المديرين الخريجين أحد البرامج الناجحة الأخرى ضمن برامج تنمية مهارات المواطنين الإماراتيين التي تستثمر بها الاتحاد للطيران، إذ حقق نجاحاً كبيراً وتتراوح مدة التدريب فيه بين سنتين وثلاث سنوات.

وتمت إعادة هيكلية البرنامج، مؤخرًا، بصفته برنامجًا تعليميًا على رأس العمل، يعتمد على عدد من الوظائف التخصصية ومن بينها، الشؤون المالية وتكنولوجيا المعلومات والمبيعات العالمية وعمليات المطار والتدقيق الداخلي والموارد البشرية وإدارة العائدات وتخطيط الشبكات.

ويمتاز البرنامج بتقديمه لشهادات معتمدة دولياً، ويجمع بين التعليم الأكاديمي النظري والتدريب على رأس العمل داخل دولة الإمارات العربية المتحدة وعلى امتداد شبكة وجهات الشركة.

وبعد استيفاء متطلبات برنامج المديرين الخريجين، يتم توزيع الخريجين على أقسام المقر الرئيسي للاتحاد للطيران والشبكة العالمية للشركة.

ويتطلب برنامج الهندسة الفنية الخاص بالاتحاد للطيران الحصول على درجة البكالوريوس من كليات التقنية العليا في أبوظبي أو معهد بوليتكنك أبوظبي وهو أحد المعاهد المتخصصة في صيانة الطائرات. ويعقب ذلك تدريباً عملياً لمدة عامين في مطار أبوظبي حيث يعمل المتدربون على أحدث الطائرات.

وحتى يبدأ المتدربون رسمياً في تولي مناصبهم كمهندسين، يتعين عليهم الحصول على رخصة مهندس طيران معتمد من الهيئة العامة للطيران المدني بدولة الإمارات العربية المتحدة.

وقد تم وضع برنامج مراكز الاتصال التابع لبرنامج تنمية مهارات المواطنين الإماراتيين في عام 2009 عندما أعلنت الشركة لأول مرة عن خططها لبناء مركز يديره طاقم كامل من المواطنات الإماراتيات في مدينة العين. توتخضع المتدربات في برنامج مراكز الاتصال لدورة تدريبية شاملة على مدار 10 أسابيع. وقد ساعدت جامعة أبوظبي في العين في تصميم وتقديم هذه الدورة التي تغطي المهارات الأساسية ومهارات خدمة العملاء ومهارات اللغة الإنجليزية الأساسية إضافة إلى ثلاثة أسابيع من التدريب على رأس العمل.

ويضيف السيد هوجن: "تتلقى مراكز الاتصال أكثر من ثلاثة ملايين مكالمة هاتفية في العام. ومع مواصلة نمو شبكة وجهاتنا، تتزايد الأهمية لتوفير المساعدة متعددة اللغات وبجودة عالية لضيوفنا الذين يميلون لحجز رحلاتهم بشكل مباشر عبر الشركة."

ويُشار إلى أنه تم إطلاق برنامج تنمية مهارات المواطنين الإماراتيين في العام 2007، ومنذ ذلك الحين حاز البرنامج على العديد من الجوائز الدولية المرموقة. وقد تم تكرم الشركة مؤخرًا من قبل جوائز التميز في  الموارد البشرية عن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، نظير مبادرات تعليم وتطوير مهارات الموظفين، كما فازت بشهادة في التميّز عن فئة أفضل مبادرة للتوطين.

ومنذ عام 2007، تخرَّج 244 طياراً متدرباً و151 مديراً خريجاً و340 موظف مركز اتصال من أكاديمية التدريب التابعة للاتحاد للطيران، وتم تعيينهم اليوم في وظائف على امتداد أقسام العمل. ويشغل المواطنون الإماراتيون المركز الأول داخل الشركة من حيث الجنسية الأكثر عدداً.

اتصلوا بنا

تفاصيل الاتصال

اتصل بنا

آراؤكم

  إذا أردتم أن توجهوا لنا أي تعليق أو شكوى أو إطراء أو سؤال، اضغطوا هنا