26 يوليو 2015 12:30

شهدت الاتحاد للطيران واحدة من أكثر فترات السفر ازدحامًا في تاريخ الشركة، مع نقلها نحو 291,518 ضيفًا على امتداد شبكة وجهاتها العالمية خلال عيد الفطر السعيد، محققة بذلك زيادة وصلت إلى 12 بالمئة عن أعداد الضيوف الذين نقلتهم في الخمسة أيام من الفترة ذاتها في عام 2014 والتي وصلت إلى 260,641 ضيفًا.  

وارتفع عامل الحمولة من أبوظبي خلال تلك الفترة من 82.1 بالمئة في العام 2014 إلى 82.3 بالمئة في العام 2015، ووصل عامل إشغال المقاعد إلى 78.3 بالمئة على امتداد الشبكة. كما قامت الشركة بتسيير 83 رحلة من مركزها التشغيلي في أبوظبي، زيادة عن عدد رحلاتها في الفترة ذاتها من عيد الفطر لعام 2014. 

واستباقًا لارتفاع حجم الطلب المتوقع خلال فترات الذروة  لموسم الصيف، قامت الاتحاد للطيران وشركائها في مطار أبوظبي بالاستعداد للأمر، وتطبيق عدد من المبادرات الرئيسية في المركز التشغيلي للتعامل مع جدول الرحلات المزدحم. 

شملت تلك المبادرات وضع تعديلات على جدول الرحلات لتحسين خدمات الربط، وتوفير خدمة الحافلات ومركبات النقل المجانية، والسماح بحمل أمتعة إضافية وكسب أميال إضافية من برنامج ضيف الاتحاد للمسافرين الذين يُتمّون إجراءات سفرهم في الفترات خارج أوقات الذروة، فضلاً عن الاستفادة من خدمات 100 موظف إضافي من موظفي الخدمات الأرضية. 

وفي هذا الشأن، تحدّث ريتشارد هيل، رئيس شؤون العمليات التشغيلية في الاتحاد للطيران، قائلاً: "إننا في غاية السعادة لتمكّننا مجددًا من تحقيق أرقام قياسية في أعداد الضيوف والأمتعة على امتداد شبكة وجهات الاتحاد للطيران خلال فترة عيد الفطر، التي تعد واحدة من أكثر الفترات ازدحامًا وتحديًا على مدار العام." 

وأضاف: "وجاءت القدرة على التعامل مع الأعداد الكبيرة للمسافرين أثناء تلك الفترة القصيرة نتيجة للتخطيط  المسبق الذي تطلب مشاركة المئات من موظفي الاتحاد للطيران الذين عملوا على مدار الساعة لدعم العمليات التشغيلية للشركة في أبوظبي وحول العالم." 

وتمت الاستفادة من خدمات أكثر من 100 موظف إضافي من موظفي الاتحاد للطيران لمساعدة الضيوف عند منافذ إتمام إجراءات السفر وبوابات المغادرة وقدّم أفراد طاقم الضيافة الجوية وجبات الإفطار، والمرطبات في عيد الفطر للضيوف المنتظرين عند منافذ إتمام إجراءات السفر ولموظفي الأمن والهجرة والجوازات. 

وكان من بين المبادرات الخاصة التي تهدف لتحسين تجربة الضيوف، مبادرة إتمام إجراءات السفر خارج أوقات الذروة في مطار أبوظبي، حيث قام أكثر من 3,100 ضيف بالاستفادة من الخدمة التي تم تشغيلها بشكل يومي ما بين الساعة 1 صباحًا ولغاية الساعة 6 صباحًا، وما بين الساعة 1 بعد الظهر ولغاية الساعة 6 مساء. 

وحصل الضيوف الذي قاموا بإتمام إجراءات سفرهم خارج أوقات الذروة على قسيمة بقيمة 2,500 ميل من أميال ضيف الاتحاد، فضلاً عن إمكانية حمل 5 كيلوغرامات إضافية من الأمتعة، وساعة مجانية لدخول مواقف سكاي بارك للسيارات، للاستفادة منها خلال عملية إتمام إجراءات السفر. 

كما وصل العديد من الضيوف إلى مبنى المسافرين في مدينة أبوظبي ومرفق العين لإتمام إجراءات سفرهم، وحصلوا على خمسة كيلوغرامات إضافية من الأمتعة خلال العملية. فضلاً عن حصول الضيوف الذين أتمّوا إجراءات سفرهم في مركز الاتحاد للسفر بدبي على كيلوغرامات إضافية من الأمتعة. 

استفاد أيضًا العديد من الضيوف من خدمة الحافلات ومركبات النقل المجانية، قادمين من المواقع الثلاثة الآنفة الذكر إلى مطار أبوظبي الدولي. 

علمًا بأنه تمت قبل موسم الصيف إعادة تصميم كافة تجهيزات البوابات في مبنى المسافرين 1 و3 لتحسين عمليات الصعود إلى الطائرة. فضلاً عن توفير مقاعد إضافية وتجهيزات أكثر راحة للضيوف عند البوابة. 

وبهدف مساعدة ضيوف الاتحاد للطيران وشريكتها الاستراتيجية، جيت إيروايز، المسافرين إلى الهند، تم إنشاء منطقة جديدة مشتركة في مبنى المسافرين رقم1، خاصة بإتمام إجراءات السفر، وذلك قبل عدة أشهر لتوفير خدمة إتمام إجراءات السفر على مدار الساعة. 

كما تم توفير منطقة دائمة لإتمام إجراءات سفر العائلات في مبنى المسافرين رقم 3، وتتوافر لضيوف الاتحاد للطيران وفيرجن أستراليا والخطوط الجوية الصربية وطيران سيشل المسافرين مع الأطفال والرضّع. 

 

اتصلوا بنا

تفاصيل الاتصال

اتصل بنا

آراؤكم

  إذا أردتم أن توجهوا لنا أي تعليق أو شكوى أو إطراء أو سؤال، اضغطوا هنا