18 مايو 2016 16:00

سجّلت أليطاليا تقدماً قوياً في ثمانية عشر شهراً منذ إطلاق خطة صناعة كبرى لإعادة هندسة الشركة من أجل المنافسة بفاعلية على ساحة الطيران العالمي. 

بدأت أليطاليا الجديدة عملياتها التشغيلية في 1 يناير 2015 بعد إعادة رسملة بلغت 1.76 مليار يورو والتي شهدت إلغاء دين تاريخي إلى جانب استثمارات بلغت 560 مليون يورو من جانب الاتحاد للطيران نظير 49 في المائة من حصص الملكية. وتمتلك سي إيه أي الإيطالية حصص غالبية بنسبة 51 في المائة.

شهد برنامج شامل على امتداد ثلاث سنوات يهدف إلى إعادة بناء الأعمال وإنعاش المنتجات والخدمات من أجل العودة إلى الربحية، حتى الآن، إطلاق وجهات قارية ودولية ومحلية جديدة، وإدخال طائرات جديدة بتصميمات داخلية جديدة، وشراكات طيران جديدة وخدمات ربط رحلات معززة في مطار فيومتشينو بروما، إلى جانب تركيز أكبر على خدمة العملاء وتقديم منتجات محسّنة للمسافرين الجويين من أجل تعزيز الجودة.

وكشفت أليطاليا عن علامة تجارية معاصرة جديدة في عام 2015 وأطلقت اليوم زياً جديداً للموظفين وكشفت عن أول حملة إعلانية رئيسية لها في سبع سنوات.

انضمّ رئيس مجلس إدارة أليطاليا لوكا كورديرو دي مونتيزمولو إلى نائب رئيس مجلس إدارة أليطاليا والرئيس والرئيس التنفيذي لمجموعة الاتحاد للطيران جيمس هوجن وكرامر بول، الرئيس التنفيذي لأليطاليا، في يومين من الفعاليات في روما وميلانو، تم من خلالها إطلاع 2500 موظفًا من موظفي أليطاليا، وأعضاء من الإعلام وكبار عملاء الشركات ووكلاء السفر عن آخر التطورات ومستجدات الأعمال.

وقال مونتيزمولو: "يستمر التغيير الإيجابي والهادف بالسير على وتيرة واحدة في مختلف مجالات الأعمال. لدى أليطاليا تركيز تجاري قوي جديد وتأكيد أكبر من ذي قبل على تقديم مستوى ضيافة إيطالي البصمة."

"كل ما نقوم به هو نتيجة لتفاني والتزام موظفي أليطاليا وبدوري أحييّ علانية جهودهم المدهشة وعملهم الجاد."

"نحن نخلق مستقبلاً لامعاً من خلال توفير التحول الذي وعدنا به. تعتبر أليطاليا اليوم شركة حديثة أكثر نشاطاً. قمنا بخفض الخسائر وسنصبح شركة رابحة في عام 2017 إذا واصلنا تركيزنا التام."

تظهر نتائج أليطاليا المالية المعلنة مؤخراً لعام 2015 انخفاض الخسائر بنحو 381 مليون يورو في عام 2015، وذلك وفق الأهداف الموضوعة في الخطة الصناعية. وارتفعت حصة السوق لأليطاليا من وإلى إيطاليا إلى أكثر من 30 في المائة في عام 2015، بزيادة 4 في المائة عن عام 2014.

ويتمثل أحد عوامل النجاح الجديد لأليطاليا في قوة شراكاتها مع الاتحاد للطيران ومشاركتها في شركاء الاتحاد للطيران سوياً مع الاتحاد للطيران وطيران برلين والخطوط الجوية الصربية وطيران سيشل والاتحاد الإقليمية التي تشغلها داروين آيرلاين وجيت آيروايز ونكي. تّضم العلامة التجارية شركات طيران شريكة تقدم للمستهلكين خيارات أكثر من خلال شبكات وجداول رحلات معززة ومنافع محسنة للمسافر الدائم.

وتمت مشاركة أكثر من 470 ألف مسافر منذ 1 يناير 2015 بين أليطاليا والاتحاد للطيران، إلى جانب مشاركة أكثر من 1.2 مليون مسافر بين أليطاليا وشركاء الاتحاد للطيران.

وعلاوة على ذلك، قامت المفاوضات والمشتريات المشتركة بتوفير أكثر من 13.5 مليون يورو لأليطاليا منذ 1 يناير 2015.

وتقوم أليطاليا بمشاركة رحلاتها بالرمز مع الاتحاد للطيران وطيران برلين والخطوط الجوية الصربية وجيت آيروايز وطيران سيشل والاتحاد الإقليمية وتوفر خدمات مناولة أرضية في روما للاتحاد للطيران والخطوط الجوية الصربية وطيران برلين. وعلاوة على ذلك، فهي تدير مركز مراقبة العمليات التشغيلية للاتحاد الإقليمية.

أعلنت أليطاليا مؤخراً عن تقوية علاقتها التجارية مع طيران برلين من خلال زيادة 25 في المائة في رحلاتها الأسبوعية على رحلات مباشرة من دون توقف من إيطاليا. كما ستشارك رحلات المشاركة بالرمز مع طيران برلين على أكثر من 1400 رحلة أسبوعية على 91 وجهة، بما في ذلك 56 خدمة رحلات من دون توقف و750 رحلة أسبوعية بين إيطاليا وألمانيا والنمسا وسويسرا.

وقال جيمس هوجن، نائب رئيس مجلس الإدارة في أليطاليا: "نجحت شركات طيران قليلة فقط في تحقيق التغير الجذري مثل شركة أليطاليا الجديدة، وهي تحصد حالياً مكاسب استراتيجية قوية جديدة بُنيت على أساس شراكات حيوية وفاعلة. بعد سنوات صعبة ومتحدية، أصبح لدى أليطاليا قصة كي تحكيها. لقد وعدنا أن نخلق شركة طيران ذات مستوى عالمي."

"وها نحن نفي بهذا الوعد، فقد أصبحت أليطاليا اليوم جيدة مثل أي شركة طيران في أوروبا. نحن لا نزال في منتصف الطريق في رحلة تمتد لثلاثة أعوام من أجل تحقيق الربحية. والشركة لم تعد تشبه سابقتها. تحقق الفوز لعملائها من خلال تعزيز خياراتهم وتوفير منتجات وخدمات أفضل لهم."

"وتحقق الفوز لموظفيها عبر كونها شركة متنامية تقدم فرص توظيف جديدة. كما تحقق الفوز لإيطاليا من خلال بناء شركة طيران يفخر الإيطاليون بالسفر عليها ويعتزون بملكيتها. وتبني أليطاليا مستقبلاً تنافسياً ومربحاً بصورة مستدامة يقدم الاستقرار المالي والنمو على المدى الطويل."

ويقول كرامر بول، الرئيس التنفيذي: "تسترد أليطاليا اليوم قوتها وتتحكم في مصيرها، إلى جانب العمل الدؤوب مع شركاء الجودة لتعزيز العائد. وفيما نواصل تطورنا، سنحافظ على تركيزنا الكامل على عملائنا من خلال وضعهم في صميم أعمالنا، إلى جانب تعزيز القيمة عبر توفير خدمات ومنتجات متفوقة."

 "إننا نركّز بصورة شديدة على هدفنا لأن نصبح شركة مربحة، لأن الربح سيتيح لنا نمواً إضافياً في السنوات المقبلة من خلال الاستثمار. وهذا يعني العمل بصورة أكبر لتقليل التكاليف وزيادة العائد والربحية من خلال تعزيز الكفاءة.

سوف تستثمر أليطاليا 400 مليون يورو إضافي في عام 2016 على امتداد أسطولها ومقصوراتها وفي مجالات التقنية والبنية التحتية.

ستبدأ رحلات جديدة إلى وجهات عالمية المستوى. وبدأت رحلاتها إلى سانتييغو في بداية شهر مايو، إلى جانب بدء الرحلات إلى مكسيكو سيتي في يونيو والرحلات إلى بكين بدءاً من يوليو. كما تلتزم أليطاليا على نحوٍ متساوٍ بتعزيز برنامج الطيران المحلي الخاص بها، إلى جانب النمو في جنوب إيطاليا وصقلية وسردينيا. وسوف يمنح جدول صيف 2016 أكثر من 400 رحلة أسبوعية تربط جنوب إيطاليا بشمالها.

ولدعم تجربة الضيوف، باشر أكثر من ستة آلاف موظف ضيافة جوية ومطار تدريباً جديداً متخصصاً في خدمة العملاء. وتم التأكيد على تعزيز خدمة العملاء الجيدة من خلال فريق العبور الجديد بالمركز الرئيسي للعمليات التشغيلية في مطار روما فيومتشينو، إلى جانب استثمار 25 مليون يورو في أجهزة الدعم الأرضي وإجراءات صعود جديدة أسرع وتوفير موظفين أكثر في المناوبة عند بوابات المطار.

وأضاف بول: "نحن نبرهن لعملائنا أن أليطاليا الجديدة ترمز للخدمة الرائعة والجودة تلك المزايا التي تعكس أفضل ما تقدمه هذه البلد العظيمة. فلقد تغيرت منتجاتنا وخدماتنا ودقتنا لتصبح الأفضل في فئتها ونحن شغوفون بتقديم أعلى مستوى من الخدمة والجودة. فنحن الخيار الذكي الجديد في السفر الجوي الأوروبي."

اتصلوا بنا

تفاصيل الاتصال

اتصل بنا

آراؤكم

  إذا أردتم أن توجهوا لنا أي تعليق أو شكوى أو إطراء أو سؤال، اضغطوا هنا