أبوظبي، دولة الإمارات العربية المتحدة- سجّلت الاتحاد للطيران، الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، أفضل نتائجها التشغيلية على صعيد معدل "الأداء في الوقت المحدد للرحلات" منذ عام 2009. 

ويتم احتساب معدل الأداء في الوقت المحدد للرحلات "OTP" بناءً على وقت الوصول والمغادرة الفعلي للرحلة خلال 15 دقيقة من الوقت المحدد المُعلَن عنه للرحلة، مع أخذ مجموعة مختلفة من العوامل الخارجية في الاعتبار مثل اضطراب الأحوال الجوية وازدحام المجال الجوي.

وخلال عام 2017، سجّلت الاتحاد للطيران، التي تتخذ من أبوظبي مقراً لها، انضباطاً في مواعيد الرحلات على امتداد شبكة الوجهات بلغ 82 في المائة لمواعيد مغادرة الرحلات و86 في المائة لمواعيد الوصول - وهي النتائج التي تجعل من الاتحاد للطيران واحدةً من أكثر شركات الطيران موثوقية في العالم خلال عام 2017. وبلغ معدل الأداء في الوقت المحدد بمركز التشغيل الرئيسي في مطار أبوظبي الدولي 79 في المائة لمواعيد مغادرة الرحلات، و89 في المائة لمواعيد وصول الرحلات.

وإجمالاً، حققت الاتحاد للطيران، التي شهدت نمواً قوياً خلال العقد الماضي، تحسناً في الانضباط في مواعيد الرحلات المغادرة على مستوى شبكة وجهاتها العالمية خلال عام 2017 بمقدار 3 نقاط زيادةً عن العام السابق.

وتعليقاً على ذلك، أفاد الكابتن ريتشارد هيل، رئيس شؤون العمليات التشغيلية بالاتحاد للطيران، بالقول: "يسعدنا تسجيل هذه النتائج القوية على مستوى معدل الأداء في الوقت المحدد خلال عام 2017، بما يؤكد على أن الاتحاد للطيران تضع الانضباط في مواعيد الرحلات على رأس أولوياتها بعد السلامة من أجل ضيوفها الكرام".

وتابع بالقول: "بالإضافة إلى هذه النتائج، حققت شركتنا كذلك تحسناً في أعداد المسافرين الذين تنقلهم رحلاتنا سنوياً، حيث سافر ما يزيد عن 18.6 مليون مسافر مع الناقلة الوطنية لدولة الإمارات العربية المتحدة خلال عام 2017".

وتجدر الإشارة إلى أن الاتحاد للطيران قد حلّت كذلك ضمن أكثر 20 شركة طيران أماناً في العالم وفقاً لتصنيف موقع آيرلاين ريتينغز دوت كوم "AirlineRatings.com"، الذي يعد الموقع الوحيد المتخصص في تصنيف السلامة والمنتجات لشركات الطيران على مستوى العالم. وجاءت الاتحاد للطيران ضمن القائمة التي ضمّت أكثر 20 شركة طيران أماناً من بين 409 شركة طيران عالمية تولى الموقع متابعتها.

استعرض نسخة مصورة من المعلومات هنا.

اتصلوا بنا

تفاصيل الاتصال

اتصل بنا

آراؤكم

  إذا أردتم أن توجهوا لنا أي تعليق أو شكوى أو إطراء أو سؤال، اضغطوا هنا