أبوظبي، دولة الإمارات العربية المتحدة- أطلق قسم الاتحاد للشحن، التابع للاتحاد للطيران، أولى رحلات طائرة الشحن المخصصة لنقل المساعدات الإنسانية. وتعدُّ المبادرات جزءاً من برنامج مجموعة الاتحاد للطيران الموسّع في إطار "عام زايد" على مدار عام 2018. 

وقد غادرت طائرة الشحن طراز بوينغ 777، التي تحمل شعار "عام زايد"، من أبوظبي إلى ألماتي في كازاخستان في رحلتها الأولى، ثم إلى حيدر أباد في الهند في رحلتها الثانية، محملةً بالمواد التموينية التي سيجري توزيعها على المحتاجين خلال شهر رمضان الفضيل.

وسوف يتم تسيير رحلات المساعدات الإنسانية على مدار العام بالتعاون مع "مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية" و"هيئة الهلال الأحمر الإماراتي"، و"مؤسسة سمو الشيخ سلطان بن خليفة آل نهيان الإنسانية والعلمية"، وتستند هذه المبادرة إلى قيمة "الاحترام" التي تعدّ واحدة من القيم الرئيسية الأربع لعام زايد.

وبهذا الصدد، أفاد بيتر بومغارتنر، الرئيس التنفيذي للاتحاد للطيران، بالقول: "يسعدنا إطلاق أولى رحلاتنا الإنسانية بطائرتنا التي تحمل شعار "عام زايد" والتي ستجوب أرجاء المعمورة لنقل المستلزمات الضرورية ومد يد الغوث للمحتاجين."

وأضاف: "تجسد مهام المساعدات الإنسانية المناقب والقيم النبيلة التي تحلى بها الوالد المؤسس الشيخ زايد، ويسعدنا أن نلعب دوراً ولو صغيراً في المضي قدماً بإرثه الإنساني ودعم المحتاجين في مختلف أنحاء العالم."

وصرّح فارس سيف المزروعي، مدير عام مكتب المؤسس، التابع لوزارة شؤون الرئاسة والذي يتولى مهمة تخطيط برامج فعاليات عام زايد وتنفيذها، قائلاً: "يفخر مكتب المؤسس بدعم جهود الإغاثة التي تقدمها الاتحاد للطيران للآلاف من المحتاجين خلال شهر رمضان المبارك".

وأضاف: "بذل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه جهوداً غير مسبوقة في مجال الأعمال الإنسانية والخيرية طوال حياته، وأرسى بذلك الأسس لتكون دولة الإمارات العربية المتحدة الرائدة على مستوى العالم في مساعدة الإنسان. وتتماشى هذه المبادرة الجديرة بالثناء مع إرث الشيخ زايد – طيب الله ثراه-  الذي يمثّل إحدى القيم الرئيسة لمبادرة ’عام زايد‘، والتي تعكس بدورها روح التعاون بين أفراد المجتمع ومد يد العون لجميع المحتاجين حول العالم".

 وإلى جانب مهام الشحن لنقل المساعدات الإنسانية والتي تنبع من قيمة الاحترام، يتضمن البرنامج الموسّع الذي أطلقته مجموعة الاتحاد للطيران احتفاءً بعام زايد مبادرات تستند كذلك إلى قيم الحكمة، والاستدامة، وبناء الإنسان.

وفي إطار الاحتفاء بحكمة الوالد المؤسس على المستوى العالمي، سيحظى الضيوف المسافرون على متن إحدى طائرات الاتحاد للطيران من طراز A380 بفرصة الاطلاع على مجموعة من الأقوال المأثورة والخدمات المستلهمة من مسيرة الشيخ زايد طيب الله ثراه، عبر أجهزة الترفيه على متن الطائرة وهدايا للأطفال ومعرض صور يجسد حياته الثرية بالخير والبر والعطاء.

كما ستقوم مجموعة الاتحاد للطيران أيضاً بإطلاق تجربة أبوظبي الثقافية، حيث ستتولى الاتحاد للطيران خلال عام 2018 نقل ألف ضيف من جميع أنحاء العالم للتعرف على الطابع الثقافي الحيوي للعاصمة أبوظبي، بما في ذلك تنظيم زيارات إلى صرح زايد المؤسس، وجامع الشيخ زايد الكبير، وواحة الكرامة، ومتحف اللوفر أبوظبي.

وفي إطار الجمع بين عالم الطيران والاهتمام بالاستدامة، تعتزم الاتحاد للطيران وهيئة البيئة - أبوظبي تنظيم "ماراثون أبوظبي للطيور" الذي يعد فعالية مجتمعية للتوعية بأهمية الحفاظ على طائر الفلامينغو الكبير.

وضمن هذه المبادرة، سوف يتم تعقب العديد من طيور الفلامينغو، والذي سيتبع كل طائر منها لجهة شريكة في العاصمة أبوظبي، بصورة إلكترونية وذلك أثناء تحليقها خلال موسم التزاوج في نهاية العام. وتهدف هذه المبادرة إلى تعزيز مستوى الوعي بحفظ الأنواع والبيئة والتي كان الشيخ زايد رحمه الله شغوفاً بالحفاظ عليها.

ويتألف محور بناء الإنسان ضمن حملة مجموعة الاتحاد للطيران خلال عام زايد من عنصرين، حيث ستقوم الاتحاد للطيران بإهداء مبانٍ في مرافق التدريب التابعة لها لذكرى الشيخ زايد، إذ سيتم تغيير اسم أكاديمية التدريب المجاورة للمقر الرئيسي للمجموعة إلى "مجمع زايد – أبوظبي" فضلاً عن تغيير اسم مرافق الاتحاد للتدريب على الطيران في العين إلى "مجمع زايد – العين".

وعلاوةً على ذلك، سوف تقوم مجموعة الاتحاد للطيران بإطلاق برنامج طلائع المستقبل في قطاع الطيران والمخصص لطلاب المدارس في دولة الإمارات العربية المتحدة. وسوف تتضمن المبادرة، التي تسعى إلى إلهام الأطفال، جولات إرشادية في المقر الرئيسي للاتحاد للطيران وأكاديمية التدريب في أبوظبي، بما في ذلك جلسات في أجهزة محاكاة الطيران.

اتصلوا بنا

تفاصيل الاتصال

اتصل بنا

آراؤكم

  إذا أردتم أن توجهوا لنا أي تعليق أو شكوى أو إطراء أو سؤال، اضغطوا هنا