أبوظبي، دولة الإمارات العربية المتحدة: الاتحاد للطيران، الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، أول شركة طيران تقوم بتمويل مشروع يهدف لتحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة.  

التعاون مع بنك أبوظبي الأول وسوق أبوظبي العالمي الضوء على عاصمة دولة الإمارات العربية المتحدة بصفتها مركزًا للتمويل المستدام

حيث سيقوم بنك أبوظبي الأول وسوق أبوظبي العالمي شركاء الاتحاد للطيران في المشروع بتوفير قرض مالي يصل إلى 100 مليون يورو (404.2 مليون درهم) لدعم توسعة مجمع الاتحاد المستدام والذي سيتم تخصيصه لطواقم الضيافة في الاتحاد للطيران. 

وبهذه المناسبة قال آدم بوقديدة، نائب أول للرئيس لشؤون الخزانة والضريبة والمالية في مجموعة الاتحاد للطيران: "تتوقف عملية تأمين القرض على التحقق الدولي الدقيق والمفصل من بيانات الاستدامة لشركة الطيران". 

وأضاف بوقديدة: "نفتخر في الاتحاد للطيران كوننا أول شركة طيران على مستوى العالم وفي دولة الإمارات تحصل على تمويل تجاري يعتمد على التزامنا بتحقيق أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة". 

وعن مجمع الاتحاد المستدام قال بوقديدة: "سيوفر لنا التقييم الفرصة لتمويل عقود إيجار طويلة الأمد لمجمع الاتحاد المستدام الواقع في مدينة مصدر بأبوظبي التي تتميز بأنظمة ذكية ومبتكرة". 

"يشكل المشروع اللبنة الأولى في خطط الاتحاد للطيران نحو مستقبل أكثر استدامة، ويعزز من دور أبوظبي كمركز متميز لتمويل المشاريع المستدامة في المنطقة، في الوقت الذي يرتفع فيه الطلب عالمياً على المشاريع التنموية التي تراعي الأخلاقيات المهنية ." 

ولدعم التمويل وضعت الاتحاد للطيران أطر تمويل التنمية المستدامة لتحديد المشاريع المستقبلية التي تحتاج إلى تمويل. 

وتنقسم مشاريع الاستدامة التي يمكن تمويلها، على أن ترتبط بهدف أو أكثر من أهداف التنمية المستدامة، إلى 7 فئات: المباني الخضراء، ومشاريع تمكين المرأة، ومشاريع الوقود الحيوي، والمشاريع التي تهدف إلى الحد من انبعاثات الكربون، مشاريع إدارة النفايات وإعادة التدوير، المشاريع التي تقوم على حماية الحياة الفطرية، بالإضافة إلى المشاريع القائمة على الجهود الإنسانية. 

يذكر أن مجمع الاتحاد المستدام والحاصل على التصنيف البلاتيني بنظام "LEED"، قد استوفى اثنين من متطلبات أهداف التنمية المستدامة الـ 17 للأمم المتحدة، وهما الهدف رقم 7 (طاقة نظيفة وأسعار معقولة)، والهدف رقم 9 (الصناعة والابتكار والبنية التحتية). 

استعانت مجموعة الاتحاد للطيران بمجموعة Sustainalytics وهي مؤسسة مستقلة تقيم أداء الشركات من ناحية البيئة والمجتمع والحوكمة، لمراجعة تمويل التنمية المستدامة للاتحاد، وتأكيد توافقه مع مبادئ سندات الاستدامة للجمعية الدولية لأسواق رأس المال. 

وبهذا الشأن قال آدم بوقديدة: " إن قرار المراجعة المستقلة لأوراق اعتمادنا لا يوضح وحسب التزامنا بالتنمية المستدامة، بل يضمن لنا أيضًا مزاولة أفضل الممارسات العالمية". 

مضيفاً: " لا يعد التمويل الذي حصلنا عليه لهذا المشروع من خلال شراكتنا مع بنك أبوظبي الأول وسوق أبوظبي العالمي الأول في مجال الطيران العالمي فقط بل هو أيضًا الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط الأمر الذي يبرز التزام الاتحاد للطيران بالابتكار، وقدرة إمارة أبوظبي على تحقيق ذلك. 

من جهته قال آندي كيرنز، رئيس دائرة التمويل العالمي للشركات في بنك أبوظبي الأول: "يشرّفنا إدارة قرض الاتحاد للطيران الذي سيكون فاتحة لمزيد من المشاريع التي تخدم أهداف التنمية المستدامة، ونهنىء في بنك أبوظبي الأول شركاءنا الاتحاد للطيران على هذا الإنجاز وعلى قيادتهم لجدول أعمال الأجندة الخضراء في دولة الإمارات العربية المتحدة". 

وقال ريتشارد تينغ، الرئيس التنفيذي لسلطة تنظيم الخدمات المالية في سوق أبوظبي العالمي: "نرحب في سوق أبوظبي العالمي بهذه المبادرة ونهنئ الاتحاد للطيران وبنك أبوظبي الأول، الموقعان على إعلان أبوظبي للتمويل المستدام، والذي تم إطلاقه خلال منتدى أبوظبي للتمويل المستدام  في يناير 2019. إنه عرض إيجابي للموقّعين الذين يعملون معاً لدعم الآثار الإيجابية الاقتصادية والاجتماعية والبيئية من خلال التمويل المستدام". 

وأضاف تينغ: " كنا قد أعلنا مؤخرًا عن تعاوننا مع الجهات المختصة في الإمارات  لتطوير إرشادات التمويل المستدام، ولمواصلة تطوير أجندة التنويع الاقتصادي لدولة الإمارات العربية المتحدة وتشجيع فرص الاستثمار الجديدة التي تعزز جودة وعمق الاستثمارات المستدامة في الدولة". 

الجدير بالذكر هنا أن سوق أبوظبي العالمي يلتزم بتطوير مركز ونظام بيئي للتمويل مستدامان ومزدهران يدعمان تكوين رأس المال كما يدعم  إنشاء وإصدار منتجات مبتكرة ما يسهم في تحقيق الأهداف الاقتصادية والاجتماعية والبيئية للاستدامة.

اتصلوا بنا

تفاصيل الاتصال

اتصل بنا

آراؤكم

  إذا أردتم أن توجهوا لنا أي تعليق أو شكوى أو إطراء أو سؤال، اضغطوا هنا