أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة – أعلنت الاتحاد للطيران، الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، عن تقديم وزن مجاني للاعبي رياضة الغولف، حيث سيتمكن الضيوف من اصطحاب حقيبة غولف تشتمل على مجموعة واحدة من أدوات الغولف، وحذاء واحد للغولف، ومظلة غولف. تأتي هذه الخطوة في إطار سعي الناقلة لتعزيز مكانة أبوظبي كأحد الوجهات العالمية الرائدة على صعيد رياضة الغولف. 

  • الاتحاد للطيران تواصل التزامها نحو ترسيخ مكانة أبوظبي كأحد الوجهات الرياضية على مستوى العالم

وأفاد حارب المهيري، نائب أول للرئيس لإدارة الوجهات وأنشطة الترفيه في الاتحاد للطيران قائلاً: " يسعدنا أن نرحب بلاعبي الغولف في العاصمة أبوظبي ونشجعهم على زيارتها، حيث ستسهم هذه الخدمة المجانية في جذب عشاق الغولف من جميع أنحاء العالم للاستمتاع بهذه التجربة في أبوظبي." 

وأضاف المهيري: "تحرص الاتحاد للطيران، عبر إدارتها المتخصصة في إدارة الوجهات والفعاليات "هلا أبوظبي"، على تقديم رحلات غولف جماعية في الإمارات العربية المتحدة، بما يسهم في تعزيز التزام الاتحاد للطيران المستمر نحو رياضة الغولف في العاصمة وترسيخها كوجهة رياضية عالمية رائدة." 

وتجدر الإشارة إلى أن هلا أبوظبي تحظى بعضوية الاتحاد الدولي لمشغلي رحلات الغولف. وقامت الاتحاد للطيران في وقت سابق من العام بتجديد شراكتها مع بطولة أبوظبي "إتش إس بي سي" للغولف"، التي تديرها الرابطة الأوروبية للغولف (EGA)، والتي تقام سنوياً في العاصمة؛ حيث يستقطب هذا الحدث الآلاف من الجمهور بالإضافة إلى نجوم العالم في لعبة الغولف، كما قامت بتعزيز شراكتها مع نادي أبوظبي للغولف ونادي شاطئ السعديات للغولف ونادي ياس لينكس للغولف. 

وقد اكتسبت أبوظبي شهرة واسعة كأحد الوجهات العالمية المرموقة لرياضة الغولف؛ حيث يتوافد إليها الآلاف من لاعبي الغولف سنوياً للاستمتاع بالمسطحات الخضراء التي تزخر بها ملاعبها. 

كما تلعب رياضة الغولف دوراً رئيسياً في استراتيجية أبوظبي للسياحة. حيث يقضي لاعبو الغولف فترة أطول بمعدل يومين ونصف أكثر من السائح العادي. مع مرافقة عائلاتهم الأمر الذي يزيد من عدد السياح في الإمارة. 

يُمكن لجميع عملاء الشركات والعملاء المباشرين معرفة المزيد وحجز باقات الغولف الخاصة بهم من خلال هلا أبوظبي golfbookings@halaabudhabi.ae)) أو الاتحاد للعطلات على الرابط التالي etihadholidays.com.

اتصلوا بنا

تفاصيل الاتصال

اتصل بنا

آراؤكم

  إذا أردتم أن توجهوا لنا أي تعليق أو شكوى أو إطراء أو سؤال، اضغطوا هنا