الاتحاد للطيران أول شركة طيران في الإمارات تستخدم السجلات الفنية الإلكترونية (غير الورقية)

                
مشاركة
etihad-airways-electronic-technical-logs
  •  إطلاق شراكة مع الهيئة العامّة للطيران المدني لتسريع الرؤية نحو الاستغناء عن السجلات الورقية في العمليات التشغيلية

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة- ستصبح الاتحاد للطيران، الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، أول شركة طيران في الدولة تقوم بالاعتماد على سجلات فنية إلكترونية ضمن عملياتها التشغيلية. وقد وافقت الهيئة العامّة للطيران المدني على تنفيذ المبادرة على أسطول الشحن من طراز بوينغ 777 التابع للاتحاد للطيران، بما يسهم في تسريع الاستغناء عن السجلات الورقية في العمليات التشغيلية.

ويأتي إطلاق المبادرة، التي تحظى بأهمية كبيرة بالنسبة للاتحاد للطيران والهيئة العامّة للطيران المدني، في أعقاب ثلاثة أشهر من التجارب بالشراكة مع الهيئة العامّة للطيران المدني، حيث سيتم استبدال السجلات الورقية المستخدمة حالياً من جانب الطاقم الجوي والمهندسين لتوثيق معلومات الرحلة والصيانة في كل رحلة أو طائرة. على الرغم من التقدم الذي وصلت إليه الطائرات الحديثة، إلا أن معظم شركات الطيران لا تزال تستخدم سجلات ورقية. ومن خلال الاستغناء عن الوثائق الورقية، فسوف تساعد السجلات غير الورقية في توفير معلومات فورية والتي يمكن تبادلها مع الجهات المعنية، بدءاً من العمليات الجوية أو الأرضية، بما يسهم في زيادة فاعلية العمليات التشغيلية وتقليل التأخير والتكاليف.

تمثل هذه المبادرة نموذجاً إضافياً على نجاح الاتحاد للطيران في الاستثمار في الحلول المبتكرة ومواصلة تعزيز عمليات السلامة، مع التقليل من التعقيدات وحجم العمل وتحسين كيفية إدارة الاتحاد للطيران لمتطلبات الامتثال.

وبهذه المناسبة، أفاد بول كير، نائب أول الرئيس للاتحاد للطيران للشؤون الفنية: "تفخر الاتحاد للطيران بالتعاون مع الهيئة العامّة للطيران المدني لتصبح بذلك أول شركة طيران في دولة الإمارات العربية المتحدة تقوم باستخدام السجلات الفنية الإلكترونية على متن أسطول الشركة. وتدعم هذه المبادرة أهداف الابتكار والاستدامة للاتحاد للطيران والتي تمثل أيضاً قيماً أساسية بالنسبة للعاصمة أبوظبي ودولة الإمارات العربية المتحدة. وسوف يساعد استخدام السجلات الفنية الإلكترونية على تعزيز الكفاءة التشغيلية وصلاحية الأسطول للطيران، الأمر الذي يعتبر خطوة هائلة بالنسبة لقطاع الطيران في دولة الإمارات العربية المتحدة."

وأضاف قائلاً: "تظل الاتحاد للطيران ملتزمة بتعزيز القيم في قطاع الطيران على الرغم من أزمة جائحة كورونا الحالية ونشكر الهيئة العامّة للطيران المدني على دعمهم المستمر."

وبهذه المناسبة، أفاد سعادة سيف محمد السويدي، مدير عام الهيئة العامّة للطيران المدني: "اختارت الهيئة العامّة للطيران المدني الاتحاد للطيران لتنفيذ مبادرة السجلات الفنية الإلكترونية على طائرات الشحن من طراز بوينغ 777. ويمثل ذلك انجازاً كبيراً بالنسبة للاتحاد وقطاع الطيران بصورة عامة على مستوى الدولة. وتدعم هذه المبادرة رؤية الهيئة العامّة للطيران المدني المتمثلة في الاستغناء عن العمليات الورقية ونشكر الاتحاد للطيران على جهودهم الرائدة."

كما أفاد ستيف روسيل، الرئيس التنفيذي لشركة كونديوس، مزود الخدمات التقنية لسجلات eTech: "لقد رأينا أن سجلات eTech قد أحدثت نقلة تقنية في قطاع الطيران، عبر تحقيق فوائد هامّة لشركات الطيران والقطاع بأكمله. ويسرنا أن نعمل مع الاتحاد للطيران في تنفيذ المبادرة التي تعتبر الأولى في دولة الإمارات العربية المتحدة."

وسوف تسهم السجلات الفنية الإلكترونية في برنامج الاستدامة الذي تطبقه الاتحاد للطيران ويهدف إلى خفض البصمة الكربونية وتداعيات قطاع الطيران على البيئة عبر تعزيز مبادرات الاستدامة على مستوى العمليات التشغيلية للشركة. ومن خلال استبدال الوثائق الورقية بسجلات إلكترونية في أسطول الشحن التابع للاتحاد للطيران، فسوف يتم توفير ما مقداره 166 شجرة وستة أطنان مترية تقريباً سنوياً.

ومع تنفيذ المبادرة في أسطول الشحن التابع لها، تخطط الاتحاد للطيران لتعميمها على العمود الفقري لأسطولها من طراز بيونغ 787 دريملاينرز، ثم بقية أسطول الركاب بحلول عام 2021.