أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة – وقّع برنامج ضيف الاتحاد، لولاء المسافرين، و "الإمارات الإسلامي"، أحد المؤسسات المالية الإسلامية الرائدة في دولة الإمارات العربية المتحدة، مذكرة تفاهم للتعاون في إطلاق بطاقة ائتمان مشتركة جديدة.  

وتحدّث ياسر اليوسف، نائب الرئيس لشؤون الشراكات التجارية في الاتحاد للطيران، في هذا الخصوص قائلاً: "يسرّنا تعزيز شراكتنا مع الإمارات الإسلامي وإطلاق بطاقتنا المشتركة الجديدة في أسواقنا الإماراتية، حيث ستتيح تلك الشراكة وصول خدماتنا لعملاء المصرف على امتداد الدولة، ليحظوا بالمزايا المتفردة وسفر الترفيه المتميز الذي توفره الاتحاد للطيران وضيف الاتحاد." 

وتجدر الإشارة إلى أن الشراكة بين ضيف الاتحاد و"الإمارات الإسلامي" تعود إلى العام 2014، حيث أتاحت لعملاء المصرف تحويل أميال EI Smart لأميال ضيف الاتحاد، ليتمكنوا بالتالي من استخدامها في حجز رحلاتهم أو استبدالها بمكافآت من متجر المكافآت التابع لضيف الاتحاد. وتكمّل البطاقة الجديدة البرنامج القائم، وستتيح للعملاء مزيدًا من الفرص لكسب الأميال واستبدالها بالمكافآت. 

من جانبه، قال وسيم سيفي، نائب الرئيس التنفيذي للخدمات المصرفية للأفراد وإدارة الثروات في "الإمارات الإسلامي": "نحرص في ’الإمارات الإسلامي‘  باستمرار على توفير أفضل الحلول المبتكرة التي تلبي احتياجات ومتطلبات متعاملينا على اختلافها، ويسعدنا اليوم أن نتعاون مع ’ضيف الاتحاد‘ لنتيح لهم فرصة الاستفادة من المزايا العديدة التي يوفرها هذا البرنامج المتميز. وفي ضوء سعينا المتواصل إلى توسيع نطاق الخدمات والعروض التي نوفرها لمتعاملينا، لا سيّما أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة، نحن على ثقة بأن البطاقة الجديدة ستلقى إقبالاً واسعًا في السوق المحلية بفضل مع ما توفره من مزايا وامتيازات للسفر". 

أطلق برنامج ضيف الاتحاد في شهر أغسطس من العام 2006، وسرعان ما تمكّن من ترسيخ مكانته بصفته أحد برامج الولاء المبتكرة وسريعة النمو في قطاع الطيران. ويتيح البرنامج لأعضائه فرصة كسب أميال ضيف الاتحاد على الرحلات مع أكثر من 20 شركة طيران شريكة. ويمكن التبرع بأميال ضيف الاتحاد للجمعيات الخيرية، أو استبدالها مقابل باقة واسعة من الوجهات تصل لأكثر من 100 وجهة، كما يمكن استخدامها لحجز الغرف الفندقية لدى ما يزيد عن 300 ألف فندق حول العالم، أو شراء آلاف المنتجات التي يوفرها متجر مكافآت ضيف الاتحاد.

اتصلوا بنا

تفاصيل الاتصال

اتصل بنا

آراؤكم

  إذا أردتم أن توجهوا لنا أي تعليق أو شكوى أو إطراء أو سؤال، اضغطوا هنا