jubail mangroves park abu dhabi

غابة الاتحاد لأشجار القرم

نحن مصممون على القيام بدورنا من أجل العالم ودعم الجهود المبذولة من أجل حماية الكوكب. لهذا السبب أطلقنا غابة الاتحاد لأشجار القرم. تَبَنَّ شجرة من أشجار القرم اليوم وساعد في إحداث فرق.

ما هي غابة الاتحاد لأشجار القرم؟

تم إطلاق غابة الاتحاد لأشجار القرم في فبراير 2022، وهي مبادرة الهدف منها التركيز على التنوّع البيولوجي والحياة البرية وحماية البيئة.

وتهدف إلى إدماج ضيوفنا في قصة الاستدامة لدينا من خلال منحك الفرصة لزراعة، وتبني شجرة قرم واكتشاف الدور البيئي الهام لهذه الأشجار. 

هل تعلم؟

تُعتبر أشجار القرم موطناً للطيور والحياة البرية تحت الماء؛ كما إنها تحسّن من جودة المياه وتوفر الحماية من الفيضانات.

تمتص كل شجرة من أشجار القرم حوالي 12 كجم من ثاني أوكسيد الكربون خلال 12 شهراً فقط و250 كجم خلال عمرها الافتراضي.

كيف اَتبَنَّى شجرة من أشجار القرم؟

ضيف الاتحاد-الأميال-القرم-img

استخدم أميال ضيف الاتحاد الخاصة بك

بصفتك عضواً في برنامج ضيف الاتحاد، يمكنك تَبني شجرة من أشجار القرم من خلال متجر المكافآت باستخدام أميال ضيف الاتحاد الخاص بك.

أين تقع غابة الاتحاد لأشجار القرم؟

تقع غابة القرم على جزيرة الجبيل في أبوظبي. من خلال زراعة أشجار القرم في هذه الغابة الطبيعية الواسعة النطاق، يمكننا زيادة امتصاص ثانيأكسيد الكربون دون الحاجة إلى استخدام المزيد من المياه أو الأسمدة - حتى مع مناخ الإمارات العربية المتحدة القاسي.

لماذا أشجار القرم؟

أبوظبي هي موطننا، لكنها أيضاً موطن أشجار القرم. نحن متحمسون لحماية موطننا والحفاظ على بيئته الغنية، لذلك كانت مبادرتنا لإنشاء غابة الاتحاد لأشجار القرم اختياراً طبيعياً.

بالإضافة إلى ذلك، تُعدّ أشجار القرم واحدة من أهم المبادرات التي تسهم بحل مشكلة الاحتباس الحراري كونها تمتص كميات كبيرة من الكربون - ما يصل إلى 10 مرات أكثر من الكميات التي تمتصها الغابات الاستوائية!

تساعد أشجار القرم أيضاً على حماية السواحل والحياة البحرية بالإضافة إلى توفير موطن لملايين الكائنات البحرية والحيوانات والطيور.

الكوكب الاتحاد للطيران الكوكب الاتحاد للطيران

نحافظ على استمراريتها على المدى الطويل

غابة الاتحاد لأشجار القرم هي ثمرة جهود منسقّة بين الاتحاد للطيران وجزيرة الجبيل وشركة "إيكو ماتشر" ومجموعة ستوري ومجموعة الإمارات للبيئة البحرية (EMEG) ووكالة البيئة في أبوظبي. نحن نعمل جميعاً معاً لضمان التشجير المناسب لأشجار القرم وصيانتها واستمراريتها.

لا نزرع وننسى - بل نحافظ على استمراريتها على المدى الطويل. لأن أشجار القرم التي نزرعها ونعتني بها معاً ستعزز التنوّع البيولوجي، وتجعل سواحلنا أكثر أماناً وتساعد في مكافحة تغيّر المناخ.

الأسئلة الشائعة