16 ديسمبر 2014 12:00

فازت الاتحاد للطيران، الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، بلقب "شركة الطيران لعام 2014" بناءً على التصويت الذي شارك فيه قراء مجلة "جلوبال ترافلر" الأمريكية المتخصصة في قطاع السفر. وتسلمت الاتحاد للطيران الجائزة المرموقة خلال حفل جوائز استبيانات قراء جلوبال ترافلر السنوي الحادي عشر والذي انعقد في الخامس عشر من ديسمبر/كانون الأول الجاري في فندق "بينينسولا" في بيفرلي هيلز في كاليفورنيا بالولايات المتحدة. وقد فازت الاتحاد للطيران كذلك بجائزة "أفضل شركة طيران في الشرق الأوسط" وجائزة "أفضل موظفين بالمطارات/بوابات السفر".  

وتعليقاً على ذلك، قال جيمس هوجن، رئيس المجموعة والرئيس التنفيذي للاتحاد للطيران "يحدونا الفخر أن يختارنا قراء مجلة جلوبال ترافلر للفوز بجائزة شركة الطيران للعام. فقد كان عام 2014 حافلاً بالإنجازات للاتحاد للطيران في الولايات المتحدة ولاسيّما مع إضافة ثلاث وجهات رئيسية جديدة تتضمن دالاس/فورت ورث، ولوس أنجلوس، وسان فرانسيسكو إلى وجهاتنا في الولايات المتحدة، إضافة إلى إطلاقنا على الصعيد العالمي لمنتجاتنا المبتكرة الجديدة للضيوف والتي تشمل مقصورة الإيوان من الاتحاد للطيران والتي تعد أول جناح من ثلاث غرف في الأجواء. وهدفنا دوماً في الاتحاد للطيران أن نقدم أفضل تجارب الضيافة في العالم لضيوفنا الكرام ونتوجه بالشكر إلى قراء مجلة جلوبال ترافلر على تقديرهم للجهود التي يبذلها موظفو الاتحاد للطيران ومنحنا هذه الجوائز الثلاث المرموقة". 

وبدوره، قال فرانسيس إكس جالاجر، الناشر والرئيس التنفيذي لمجلة جلوبال ترافلر "نتقدم بخالص التهاني إلى الاتحاد للطيران. فمع فوز الشركة بثلاث جوائز ضمن جوائز استبيانات قراء جلوبال ترافلر لعام 2014 يتضح جلياً أن الاتحاد للطيران تشغل مكانة الريادة في قطاع الطيران على صعيد الابتكار والخدمات والتميّز بصورة عامة. ونحن نتطلع قدماً إلى المزيد من النجاحات للشركة في السنوات القادمة".  

وتشغل الاتحاد للطيران خدمة الرحلات إلى ست وجهات داخل الولايات المتحدة تشمل شيكاغو، ودالاس، ولوس أنجلوس، ونيويورك، وسان فرانسيسكو، وواشنطن العاصمة. وتوفر الشركة للضيوف المسافرين على متن رحلات الشركة من الولايات المتحدة فرصة الاستمتاع بالخدمة المتميزة ورحلات الربط السلسة التي تشغلها الشركة من مقرها التشغيلي في مطار أبوظبي الدولي إلى مختلف أنحاء العالم.     

اتصلوا بنا

تفاصيل الاتصال

اتصل بنا

آراؤكم

  إذا أردتم أن توجهوا لنا أي تعليق أو شكوى أو إطراء أو سؤال، اضغطوا هنا