19 نوفمبر 2014 08:30

سجل قسم الصيانة التقني في الاتحاد للطيران رقمًا عالميًا جديدًا بعد أن قام باستبدال محرك طائرة من طراز جنرال إلكتريك GE90 على إحدى طائراته من طراز بوينغ 777 للمسافرين خلال أقل من سبع ساعات.  

وتزن محركات GE90 ما يقرب من ثمانية أطنان، فيما يبلغ قطر دائرة غطاء مدخل المحرك المعدني 3.4 متر، وطول المحرك الكامل 7.4 متر، ولديها القدرة على توفير قوة دفع استثنائية تبلغ 115 ألف باوند، مما يجعلها أكبر وأكثر محركات الطائرات التجارية قيد الاستخدام قوة في يومنا الحالي.

وعادة ما يستغرق تبديل محرك الطائرة ما بين 20 و25 ساعة، مما يتسبب في تعطيل كبير في العمليات التشغيلية لجدول الرحلات والحد من الربحية في نهاية المطاف.

وقد تم تسجيل الرقم العالمي خلال الليل في مرفق الاتحاد للطيران للصيانة الخفيفة بتاريخ 10 نوفمبر/تشرين الثاني 2014، من قبل فريق من المهندسين والتقنيين في الشركة، الذين كانوا يبحثون في مختلف السبل التي من شأنها تعزيز الكفاءة والحد من الوقت الذي تستغرقه الطائرة على الأرض نتيجة عملية الاستبدال المجدول للمحركات.

وفي هذا الصدد، تحدّث جيف ويلكنسون، نائب أول للرئيس للشؤون التقنية، قائلاً: "إننا نركّز بشدة على زيادة الكفاءة للحد الأقصى وتسهيل الإجراءات وتعزيزها في الوقت نفسه، وذلك بهدف ضمان أن تكون عملية الحد من الوقت المخصص لصيانة الطائرة في حدها الأدنى مع الحفاظ على أعلى معايير السلامة وعدم المساس بها."

وأضاف: "لقد عملت الاتحاد للطيران مع جنرال إلكتريك من خلال مبادرتهم "ستة سيغما" على مدار الإثني عشر شهرًا الماضية معتمدة نهجًا منتظمًا لتحسين عمليات الجودة ومعايير الأداء. وقد تمكّنا من تحديد والحد من الأنشطة التي تستهلك الوقت وتؤدي للتأخير، مع ضمان أن يتم فحص الطائرة الخاضعة للصيانة بشكل كامل وأن تكون جاهزة تمامًا للعودة إلى العمل في أقصر وقت ممكن."

وتجدر الإشارة إلى أن جميع طائرات الاتحاد للطيران من طراز بوينغ 777، تخضع لبرنامج صيانة صارم يشمل "الفحص من فئة A"، كل ثلاثة أشهر، ويشمل ذلك تفتيش مكثف بجهاز البوروسكوب للتأكد من عدم وجود أي تلف أو تصدّع داخلي في الأجهزة.

علمًا بأن المحرّكات تبقى مثبتة على أجنحة الطائرة لفترة وسطية تمتد من ثلاث إلى أربع سنوات، وذلك اعتمادًا إلى حجم العمل التشغيلي للطائرة، وعدد مرات الإقلاع والهبوط التي قامت بها، والتي يُشار إليها في العادة بـ"دورات المحرّك".

وبدوره تحدّث بول كلارك، مدير أول لشؤون دعم العملاء في جنرال إلكتريك، قائلاً: "أودّ أن أتقدّم بالتهنئة من فريق الاتحاد للطيران بهذا الإنجاز الكبير الذي حققوه خطوة خطوة وبشكل موثق لأسرع استبدال لمحرك  GE90 للطائرات. من الواضح تمامًا أن استثمار الاتحاد للطيران في عملية تطوير منهجية "لين ستة سيغما" قد حققت فوائد فعلية على صعيد عملياتها التشغيلية."

ويُشار إلى أن محركات GE90 تعتبر واحدة من أكثر المحركات كفاءة من حيث استهلاك الوقود عدا عن كونها الأقل ضوضاءً ويعرف عنها أنها صديقة للبيئة، وتوفر لشركات الطيران إمكانية للحد من حرق الوقود بنسبة 5 إلى 6 بالمئة، وخفض التلوث الضوضائي، وانبعاثات أكاسيد النتروجين، حيث تقل بنسبة 33 بالمئة عن محركات اليوم ذات معدلات الضخ العالي.

ويُذكر أن الرقم القياسي العالمي السابق لتبديل محرك طائرة من طراز GE90 كان في العام 2009 حين قام فريق شركة تام/TAM البرازيلية بتبديل ذات المحرك خلال 14 ساعة.

وقد أعلنت الاتحاد للطيران في شهر نوفمبر/تشرين الثاني من العام الماضي 2013، عن أكبر صفقة شراء للطائرات بلغت قيمتها 67 مليار دولار أمريكي، حيث قامت بطلب شراء 199 طائرة و294 محركًا للطائرة، الأمر الذي سيساعد الشركة على تسريع وتيرة نموّها الرائد على مستوى القطاع خلال العقد المقبل. وشملت الصفقة شراء 127 محرّكًا من طراز جنرال إلكتريك للطائرات ستستخدم لتشغيل طائرات الشركة الجديدة من طراز بوينغ دريملاينر وبوينغ 777-X للمسافرين والشحن مع دخولها في الخدمة، كما ستخدم كمحركات بديلة عند الحاجة.

اتصلوا بنا

تفاصيل الاتصال

اتصل بنا

آراؤكم

  إذا أردتم أن توجهوا لنا أي تعليق أو شكوى أو إطراء أو سؤال، اضغطوا هنا