قام وفد رفيع المستوى من الاتحاد للطيران، الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، إلى جانب السكرتير الأول لسفارة دولة الإمارات العربية المتحدة في مصر، السيد حمد المنصوري، بزيارة إلى مستشفى سرطان الأطفال 57357 في القاهرة، هذا الاسبوع، لتقديم مبلغ يقرب من نصف مليون درهم إماراتي تم جمعه عبر مبادرة خيرية حملت عنوان "لوّن حياتهم" أقيمت في أبوظبي في يناير الماضي خصيصًا لهذا الهدف. 

كما قام الوفد الممثل بكل من خالد غيث المحيربي، نائب رئيس أول للشؤون الحكومية وسياسات الطيران في الاتحاد للطيران، ورئيس اللجنة الرياضية والاجتماعية في الشركة  وعلي الشامسي المدير العام لمركز التشغيل الرئيسي للاتحاد للطيران في أبوظبي، وماجد لبيب، المدير العام لمكاتب الاتحاد للطيران في مصر، خلال الزيارة بتوزيع البطانيات والقمصان على المرضى.

وفي هذا الخصوص، تحدّث السيد المحيربي، والذي يتولى أيضًا دور رئيس اللجنة الرياضية والاجتماعية في الاتحاد للطيران، قائلاً: " تبرهن هذا المساهمة على كرم وتعاطف موظفي الاتحاد للطيران ومجتمع أبوظبي من المواطنين والمقيمين في العاصمة أبوظبي ممن شاركوا في حملة "لون حياتهم"، ويسرنا أن نحدث أثرًا إيجابياً في حياة هؤلاء الأطفال الذين يتلقون العلاج والرعاية في المستشفى. وباعتبارنا الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة فإننا نؤكد دوماً على التزامنا بدورنا الذي لا نحيد عنه إزاء المجتمع ومساندة الفئات التي تحتاج للدعم والمساعدة."

وتجدر الإشارة إلى أنه تم جمع التبرعات خلال الماراثون الخيري "لوّن حياتهم"، الذي أقيم على كورنيش أبوظبي في 31 يناير/كانون الثاني 2014، وشهد مشاركة واسعة في كافة فئات السباق الأربعة التي شملت البالغين، والأطفال، والأمهات مع الأطفال، والأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة.

وحضر الماراثون الشيخ أحمد بن حمدان بن محمد آل نهيان، حيث قام سموه بتوزيع الجوائز على الفائزين بعد نهاية السباق بحضور عدد من المسؤولين بمؤسسات الدولة من بينهم معالي عبدالله راشد خلف العتيبة ، ومعالي اللواء الركن عبيد الحيري سالم الكتبي، نائب القائد العام لشرطة أبوظبي.

كما حضر فعاليات الماراثون الخيري سعادة إيهاب حمودة، السفير المصري لدى دولة الإمارات العربية المتحدة، إلى جانب وفد خاص من السفارة المصرية، وعدد من المواطنين المصريين والمطرب المصري الشهير إيهاب توفيق.

اتصلوا بنا

تفاصيل الاتصال

اتصل بنا

آراؤكم

  إذا أردتم أن توجهوا لنا أي تعليق أو شكوى أو إطراء أو سؤال، اضغطوا هنا