19 مارس 2015 12:30

أعلنت الاتحاد للطيران، الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، عن إتمام صفقة تأجير تمويلي مع مؤسسات مالية كورية جنوبية لتمويل طائرة الشركة الثانية الجديدة من طراز إيرباص A380.  

وتم توفير التمويل عبر عملية "طرح خاص" مع مجموعة من كبار المؤسسات الاستثمارية الكبرى في كوريا الجنوبية، وتولى الترتيب لإجراءات الصفقة شركة "ماجي بارتنرز"، التي تتخذ من لندن مقراً لها والمتخصصة في صفقات التمويل بقطاع الطيران، بالتعاون مع شريكتها الكورية "يوجي بارتنرز". وتأتي صفقة التمويل بعد اجتماعات لا ترتبط بالصفقة انعقدت بين الاتحاد للطيران ومجموعة من المستثمرين الكوريين الجنوبيين في مستهل عام 2014 وعقب طلب تقديم العروض التنافسي العالمي الذي أعلنت عنه الشركة الصيف الماضي. 

وتمثل هذه الصفقة، المهيكلة على أساس التأجير التمويلي القائم على استرداد كامل القيمة على مدار 15 عاماً بأسعار فائدة ثابتة، أول صفقة تمويل يتم الترتيب لها مع مستثمرين كوريين جنوبيين لتغطية كافة تكاليف طائرة جديدة من طراز إيرباص A380.    

وتعد الطائرة التي تمولها الصفقة ثاني طائرة تدخل الخدمة لدى الاتحاد للطيران ضمن طلبية شراء تشمل 10 طائرات إجمالاً من طراز إيرباص A380 والتي تشمل جميعها مقصورة "الإيوان من الاتحاد" فائقة الفخامة. 

وتجدر الإشارة إلى أن الاتحاد للطيران قد جمعت منذ انطلاق عملياتها التشغيلية تمويلات تزيد على 10.5 مليار دولار أمريكي من أكثر من 70 مؤسسة من كبرى المؤسسات المالية وشركات التأجير التمويلي في سبيل تمويل شراء الطائرات ومحركات الطائرات لأسطولها المتطور. 

وبهذا الشأن، أفاد جيمس هوجن، رئيس المجموعة والرئيس التنفيذي للاتحاد للطيران، بالقول "يسعدنا أن نتعاون على هذا النحو المتميز مع مستثمرين كوريين، وأن نحوز على مثل هذا الاهتمام والثقة الكبيرة من المؤسسات المالية الكورية الجنوبية في أول دخول لنا في السوق الكورية الجنوبية، وهو ما نعتبره شراكة على المدى الطويل من شأنها أن تعود بالنفع الوفير علينا في المستقبل". 

وبدوره، قال بيتر فارديجانز، الشريك لدى شركة ماجي بارتنرز "يعد هذا التمويل صفقة هامة للسوق الكورية ويحدونا الفخر بأن نتمكن من إتمام هذه الصفقة لشركة طيران مرموقة مثل الاتحاد للطيران. ونتوقع أن توفر المؤسسات الكورية مصدراً استراتيجياً متنامياً لرأس المال لقطاع الطيران العالمي".  

 

اتصلوا بنا

تفاصيل الاتصال

اتصل بنا

آراؤكم

  إذا أردتم أن توجهوا لنا أي تعليق أو شكوى أو إطراء أو سؤال، اضغطوا هنا