أبوظبي، دولة الإمارات العربية المتحدة- افتتحت الاتحاد للطيران رسمياً "مجمع الاتحاد المستدام" التابع لها، والذي يعدُّ أول مجمع سكني مستدام مخصص لطواقم الضيافة الجوية يحصل على التصنيف البلاتيني بنظام ليد "LEED" (الريادة في تصميمات الطاقة والبيئة) في إمارة أبوظبي. ويمثل المشروع نتاج الشراكة الفريدة من نوعها بين الناقلة الوطنية الإماراتية وشركة أبوظبي لطاقة المستقبل "مصدر". 

وبحضور خالد القبيسي، الرئيس التنفيذي لقطاع صناعة الطيران وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والطاقة النظيفة في "مبادلة للاستثمار"، قام توني دوغلاس، الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتحاد للطيران، بتدشين "مجمع الاتحاد المستدام"، كما حضر التدشين محمد جميل الرمحي، الرئيس التنفيذي لشركة "مصدر" بالإضافة إلى عدد من المدراء التنفيذيين في الاتحاد للطيران وشركة "مصدر". 

وقد فاز مجمع الاتحاد المستدام، الذي يضم 500 شقة ضمن 11 مبنى في مدينة مصدر التي تعد إحدى أكثر مدن العالم استدامة، مؤخراً بجائزة "التصميم المستدام للعام" في إطار جوائز الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للأبنية الخضراء 2017 التي نظمها مجلس الإمارات للأبنية الخضراء، وجائزة "المشروع الإنشائي المستدام للعام" إحدى جوائز المشاريع الكبرى في الشرق الأوسط لعام 2017. ويشتمل المجمع على شقق سكنية مؤلفة من غرفة واحدة وغرفتين بمواصفات عالية ومستويات راحة لا تضاهى، تشمل الأثاث والأجهزة الكهربائية المنزلية المقدمة من الاتحاد للطيران. 

وبهذا الصدد، قال مانع محمد سعيد المُلا، رئيس شؤون خدمات المساندة بمجموعة الاتحاد للطيران: "يؤكد افتتاح مجمع الاتحاد المستدام على الأهمية التي نوليها لتوفير مرافق سكنية فائقة الجودة لطاقمنا المميز للضيافة الجوية، كما يسلط الضوء كذلك على التزامنا في إطار رؤية أبوظبي الأوسع نطاقاً بالقيام بدورنا في تحويل العاصمة الإماراتية إلى مدينة رائدة عالمياً في مجال التخطيط الحضري الذكي، والطاقة النظيفة، والاستدامة".  

ويعكس مجمع الاتحاد المستدام التزام مصدر بركائز الاستدامة الثلاث المتمثلة في الاستدامة الاجتماعية والاقتصادية والبيئية. وقد صممت المباني لتعزيز التنوع الحيوي مع العمل في الوقت نفسه على تقليل استخدام مواد البناء التي تخزّن كميات عالية من الطاقة. وساهمت الاستعانة بالموردين المحليين في تقليل الانبعاثات الكربونية المرتبطة بعمليات النقل، حيث تم توريد ما يصل إلى 20 في المائة على الأقل من المواد المستخدمة في المشروع من موردين أو مُصنّعين محليين ضمن 800 كلم من موقع المشروع.   

وقال يوسف باصليب، المدير التنفيذي لإدارة التطوير العمراني المستدام في مصدر: "يظهر هذا المشروع العقاري الجديد أهمية تعاون الأطراف المعنية الرئيسة، المستخدم النهائي والمطور العقاري وفريق التصميم والمقاول، في مرحلة مبكرة من المشروع، والمزايا المترتبة على هذا التعاون والتي أسفرت عن إنجاز مشروع عقاري عالي الجودة، لاسيّما ما يحتويه من مرافق متطورة تضاف إلى تلك المتوفرة في مدينة مصدر".  

ويبلغ عدد أفراد طواقم الضيافة الجوية العاملين في الاتحاد للطيران بالعاصمة أبوظبي ما يزيد عن 5,800 مضيف ومضيفة جوية. ويأتي افتتاح مجمع الاتحاد المستدام في إطار استراتيجية الشركة لتوفير مرافق سكنية فائقة الجودة لأطقم الضيافة الجوية تتميز بكونها صديقة للبيئة، فضلاً عن توفير المرافق الترفيهية والمطاعم والأندية الصحية في مواقع ملائمة بالقرب من مطار أبوظبي الدولي لتسهيل انتقال طواقم الضيافة الجوية وتحقيق الكفاءة التشغيلية. 

وقال مارك سكوبل، رئيس قسم الأداء والعمليات التشغيلية على متن الطائرة بالاتحاد للطيران: "كانت توجيهاتنا الرئيسية للمهندسين المعماريين والمصممين لمجمع الاتحاد المستدام هي بناء مجمع يتسق مع المبادئ البيئية للاتحاد للطيران ويتميز كذلك بالسلامة والأمان والجدوى التجارية لتوفير البيئة السكنية الأمثل لأفراد طواقم الضيافة الجوية في الشركة الذين ينتمون لما يزيد عن 120 جنسية من مختلف أنحاء العالم".    

وأضاف: "يوفر هذا المجمع السكني مساكن عالية الجودة ونمط حياة متميز في بيئة حضرية مستدامة. ويحدونا الفخر بأن يتحول هذا المشروع إلى حقيقة لطاقمنا للضيافة الجوية في أبوظبي". 

ويوفر المجمع بيئة مستدامة مثالية من خلال اعتماد طرق مستدامة في تصميم المساحات الخضراء والمباني، بحيث تسمح بالتهوية الطبيعية مع توفير الحماية من الرياح والغبار في الوقت ذاته. ومن شأن هذه الميزات أن تعزز من مقومات البيئة الحضرية والمساهمة في توفير الطاقة. 

وتم استخدام مواد بناء ذات تأثير بيئي منخفض في تشييد مباني المجمع للمساعدة في تقليل أشعة الشمس القوية مع العمل في الوقت نفسه على زيادة ضوء النهار الطبيعي الواصل للمبان.

 

وتلبي أنظمة تسخين المياه بالطاقة الشمسية ثلاثة أرباع (نحو 76 في المائة) من حجم الطلب على المياه في المجمع السكني، كما يشجع التصميم على تحقيق الكفاءة المثلى في استهلاك المياه وتقليل استهلاك المياه الصالحة للشرب، إضافةً إلى الإدارة الذكية للنفايات. 

وتتعاون شركة "مصدر" مع الشركاء المحليين لجعل مدينة مصدر في طليعة المجمعات الحضرية من حيث توفير بصمة خضراء يحتذى بها، وذلك من خلال اتباع نهج متكامل يشمل تكامل نظم النقل الذكية، وتعزيز إدارة النفايات، وخفض استهلاك الطاقة والمياه، والحد من الانبعاثات الكربونية، واستيعاب التوسع الحضري السريع. 

وفي شهر يناير من العام الجاري، تم اختيار شركة "نافيا" المتخصصة في إنتاج المركبات ذاتية القيادة لتنفيذ المرحلة الثانية من شبكة نظام النقل الشخصي السريع بمدينة مصدر، لتغطي مساراً جديداً بطول كيلومتر واحد وتربط بين معهد مصدر والمقر الرئيسي للوكالة الدولية للطاقة المتجددة "آيرينا" ومركز التسوق "ماي سيتي سنتر" التابع لمجموعة "ماجد الفطيم".

اتصلوا بنا

تفاصيل الاتصال

اتصل بنا

آراؤكم

  إذا أردتم أن توجهوا لنا أي تعليق أو شكوى أو إطراء أو سؤال، اضغطوا هنا