حظيت الاتحاد للطيران، الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، بمشاركة لافتة ضمن أسبوع لاكمي للموضة الذي اختتمت فعالياته في مومباي هذا الأسبوع ونال برنامج "من المدرج إلى منصة العرض" الذي أطلقته الاتحاد للطيران اهتماماً هائلاً وسط الحضور. 

استقطبت الفعالية نخبة واسعة من مختلف أطياف المجتمع الهندي ومجموعة من الزوار العالميين الذين حرصوا على زيارة منطقة العرض المخصصة للاتحاد للطيران في المهرجان والتقاط الصور فيها. والتقى خلال المهرجان شخصيات بارزة في مجال الموضة والأزياء والسينما والإعلام والفنادق والطهي والتواصل الاجتماعي، مما أضفى روح التنوع والاندماج التي تحتفي بها الاتحاد للطيران.

تواصل الاتحاد للطيران المشاركة في أسبوع لاكمي للموضة للدورة الرابعة على التوالي في إطار اتفاقية الشراكة العالمية التي أبرمتها مع مؤسسة WME | IMG، لتصبح شركة الطيران المفضلة لقطاع الموضة العالمي. وتساعد هذه الشراكة على تعزيز علاقة الاتحاد للطيران مع عواصم الموضة حول العالم وترسيخ قاعدة ولاء المسافرين على صعيد هذا القطاع النابض بالحياة.

وبهذه المناسبة، أفاد حارب المهيري، نائب أول للرئيس لشؤون المبيعات في دولة الإمارات العربية المتحدة والشرق الأوسط والمشرق العربي وقارة إفريقيا: " يمثل أسبوع لاكمي إحدى الفعاليات الهامّة على مستوى مومباي. ومرة أخرى، يسر الاتحاد للطيران أن تقدم الدعم لهذا القطاع الحيوي في مومباي، التي تعتبر واحدة من أبرز مراكز الصناعة والتجارة في الهند وتشغل إليها الاتحاد للطيران ثلاث رحلات يومية من أبوظبي.

"ويسرنا أن نربط زوار هذا الموسم في أسبوع لاكمي للموضة بإحدى صروح الموضة العالمية الأخرى وهي نيويورك، وذلك من خلال إطلاق مسابقة على مواقع التواصل الاجتماعي."

وحظي زوار المعرض بفرصة رائعة لدخول مسابقة عبر مواقع التواصل الاجتماعي للفوز بتذكرتي سفر على متن درجة رجال الأعمال إلى نيويورك لزيارة أسبوع نيويورك للموضة المزمع إقامته في شهر سبتمبر المقبل.

وتلتقي مجموعة الاتحاد للطيران مع عالم الموضة في كثير من الملامح والصفات والتي تضم الاهتمام بالتفاصيل وإضفاء لمسة جمالية في كافة منتجاتها وخدماتها والسعي نحو التألق دائماً.

تتولى الاتحاد للطيران تشغيل رحلات إلى مومباي إلى جانب عشر مدن هندية أخرى وكبريات مدن الموضة حول العالم والتي تشمل نيويورك ولندن وباريس وميلانو وذلك عبر مطار أبوظبي الدولي.

اتصلوا بنا

تفاصيل الاتصال

اتصل بنا

آراؤكم

  إذا أردتم أن توجهوا لنا أي تعليق أو شكوى أو إطراء أو سؤال، اضغطوا هنا