أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة – أطلقت الاتحاد للطيران، الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، منصة علامتها التجارية الجديدة "لك الاختيار". وهي دعوة للجميع ليختاروا كيفية سفرهم وكيف يرسمون رحلتهم وفق شروطهم وتفضيلاتهم. كما أنها برهان على أن الاتحاد للطيران تضع عملاءها وشركاءها، ضيوفها وموظفيها في قلب كل قرار واختيار تتخذه الشركة. ويتزامن إطلاق العلامة الجديدة مع احتفالات الشركة بعيد ميلادها الخامس عشر، منذ انطلاق أول رحلة لها عام 2003. 

  • منصة جديدة للعلامة تُمكّن الضيوف من حرية الاختيار والسفر بشروطهم
  • حملة إعلانية جديدة تعكس تطور الاتحاد للطيران إلى "شركة طيران ذات خيارات متنوعة" سيتم إطلاقها في الأسواق الرئيسية اعتبارًا من 13 نوفمبر عبر مختلف القنوات الإعلامية المطبوعة والرقمية إلى جانب قنوات التواصل الاجتماعي.

استلهمت الحملة الجديدة من وحي الأب المؤسس المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيّب الله ثراه"، من القرارات التي اتخذها والاختيارات التي تبناها في سبيل النهوض بأمته ورفعة شعبه ورفاهيته.

 وشهد التحديث الجديد إدراج شعار "لك الاختيار" ليكون جزءًا من هوية الشركة البصرية، وسيستخدم على امتداد وسائط التسويق والرعايات ومختلف الفعاليات ليكون له وقع بصري ملموس وقوي. ويؤكد الشعار الجديد على القوة التي تكمن في اتخاذ العميل لقراراته وتحديده لاختياراته، فضلاً عن كونه مكملاً مثاليًا لشعار الشركة "من أبوظبي إلى العالم".

وفي هذا الخصوص، تحدّث روبن كامارك، الرئيس التنفيذي للشؤون التجارية في الاتحاد للطيران، قائلاً: "نفخر بكوننا مناصرون حقيقيون لأهمية أن يكون الخيار بيد العميل، وقد عمدنا إلى توفير تشكيلة واسعة من الاختيارات تتيح لضيوفنا رسم كل مرحلة من مراحل سفرهم للوصول إلى تجربة تتناسب مع تفضيلاتهم. إننا نؤمن بأن قوة الاختيار تكمن فيهم، سواء اختاروا الدرجة الأولى أو درجة رجال الأعمال أو الدرجة السياحية، فإن القوة بيد الضيف وله أن يختار أي المنتجات هي الأنسب. فنحن شركة يميّزها التنوع الكبير فيها، وتحرص على تقديم مختلف الخيارات لإرضاء مختلف الأذواق. من هنا جاءت حملتنا الأخيرة لتعكس القرارات التي يتخذها عملاؤنا وضيوفنا بشكل يومي."

ومع احتفالها بمرور 15 عامًا على انطلاقتها، تكون الاتحاد للطيران قد قطعت شوطًا كبيرًا محققة الإنجاز تلو الآخر خلال فترة وجيزة من الزمن، وقد وفرت طيفًا واسعًا من المنتجات والخدمات على متن مقصوراتها، أحدثها الخيارات الجديدة على صعيد المقاعد في الدرجة السياحية لتعزيز عروض المنتجات وإتاحة الفرصة للضيوف في الحصول على تجربة سفر أكثر خصوصية. ومن بين تلك الإضافات "الدرجة السياحية الرحبة" التي تتيح للضيوف إمكانية اختيار مقاعدهم بمساحة أوسع تصل إلى 36 بوصة. كما توفر الشركة خيار المقعد المجاور الشاغر في الدرجة السياحية إلى جانب تشكيلة إضافية من المنتجات التي يمكن شراؤها على متن الطائرة.

وبدوره تحدّث جايسون فوو، الرئيس التنفيذي لشركة بي بي دي بيرفكت ستورم، شركة الخدمات الإبداعية التي عملت مع الاتحاد للطيران لتطوير منصة العلامة التجارية الجديدة، قائلاً: "أظهرت الأبحاث أن توفير الاتحاد للطيران لمزيد من الخيارات كان له دور محوري في تغيير قواعد اللعبة. لكن منصة العلامة التجارية هذه لا تتعلق بالسفر وحسب، بل إنها تعكس الخيارات التي نتخذها في حياتنا بالعموم، تلك الخيارات التي تمثلنا وترسم هويتنا. ملهمنا الأكبر في كل ذلك كان الخيارات التي اتخذها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" والتي لم تحدد حياته فحسب، وإنما النهج الذي رسمه لدولة الإمارات العربية المتحدة على طريق التنمية والرخاء. تتمحور هذه الحملة حول فكرة الإلهام والاحتفاء وتقديم الخيارات للجميع. إنها دعوة للجميع ، لاختيار الأنسب ، فأولئك الذين يجيدون الاختيار ينالون أفضل النتائج."

في إطار الحملة، اختارت الشركة استعراض قصص عدد من الأفراد بمن فيهم موظفين لديها،  ليبرز من بينهم صوت شيماء راشد التي ضمت صوتها إلى جوقة المنادين بقوة الاختيار، فهي أول إماراتية تقود طائرة إيرباص A380، ولطالما حلمت بارتداء أشرطة الطيار الذهبية. بفضل شجاعتها ثقتها الكبيرة وقدرتها على اختيار طريقها الخاص، تمكنت شيماء من تحقيق حلمها، وها هي اليوم تقود طائرة الشركة الرئيسية.

وتجدر الإشارة إلى أن الحملة الجديدة ستنطلق اليوم على مستوى دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية والمملكة المتحدة وأستراليا، وستشمل الإعلانات المطبوعة والتلفزيونية والإذاعية والرقمية وقنوات التواصل الاجتماعي.

اتصلوا بنا

تفاصيل الاتصال

اتصل بنا

آراؤكم

  إذا أردتم أن توجهوا لنا أي تعليق أو شكوى أو إطراء أو سؤال، اضغطوا هنا