أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة- تعرض مجموعة الاتحاد للطيران فرص عمل وبرامج توظيف خاصة بالإماراتيين خلال معرض توظيف 2019، الذي يعتبر أكبر معرض للتوطين في المنطقة. خلال الافتتاح، استقبل فريق عمل الاتحاد بحفاوة معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح. وسيشهد المعرض الذي سيقام من 28 إلى 30 يناير في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، اطلاق حملة للاتحاد للتوظيف لعام 2019. 

  • حملة توظيف تستهدف الطيارين الجدد، المتدربين في ميكانيكية الطائرات ومرشحين لبرنامج الخريج المتدرب والبرنامج التأسيسي
  • أكثر من 3000 متدرب إماراتي التحقوا ببرنامج الاتحاد للطيران الشهير منذ انطلاقه في 2007، فيما تشكّل الكوادر الوطنية حوالي 11.5% من حجم القوى العاملة في المجموعة
  • اكثر من 60% من أعضاء الإدارة العليا في الاتحاد للطيران وأغلبية أعضاء إدارة فريق المطارات العالمية هم من الكوادر الوطنية

يركز المعرض على فرص توظيف الإماراتيين وبرامج تطوير مهارات الكوادر الوطنية وسيكون المنصة المثلى للاتحاد لعرض مجموعة واسعة من فرص العمل والتدريب. وإلى جانب مقابلة العديد من الموظفين المحتملين، سيسنح للزوار حضور الكثير من الدورات وورش العمل المجانية في معرض توظيف.

وتتطلع الاتحاد، وهي جهة توظيف تحظى بقدرٍ عالٍ من الاحترام في المنطقة، إلى استقطاب أهم المواهب الوطنية لفرص عمل مختلفة في كافة قطاعات المجموعة. وترتكز حملة التوظيف على الطيارين الجدد والمرشحين المهتمين بميكانيكية الطائرات، إلى جانب مواهب وطنية للانضمام إلى البرنامج التأسيسي و برنامج الخريجين المتدربين الذائعي الصيت. وسيتمكن الموظفون الإماراتيون من الحصول على خبرة دولية فريدة مع تعزيز صورة أبوظبي كمركز الضيافة الذي يربط الشرق بالغرب.

في هذه المناسبة، قال ابراهيم ناصر، الرئيس التنفيذي لشؤون الموارد البشرية والتطوير التنظيمي في مجموعة الاتحاد للطيران "ترتكز استراتيجية تطوير الكوادر الوطنية في الاتحاد للطيران على الدراسة وتنمية القدرات، وتهدف إلى توفير فرص نشطة ستطّور المواهب الوطنية في الشركة. تفتخر الاتحاد بدعم رؤية أبوظبي في أن تكون مركزًأ عالمياً للطيران من خلال إعداد الجيل الجديد بالمواهب والخبرة اللازمة للمستقبل."

يقدّم قطاع الطيران فرص عمل مثيرة حول العالم، إضافة إلى فتح الباب أمام الموظفين للسفر إلى مختلف بقاع الأرض، والعمل في بيئة حيوية.

ينطلق برنامج الاتحاد للطيارين الجدد في 2019، ويبحث عن طلاب إماراتيين من حاملي الشهادات الثانوية للانضمام إلى أكثر الوظائف تشويقاً في عالم الطيران. يقدّم برنامج التدريب الممتد على سنتين، في أكاديمية التدريب التابعة للاتحاد للطيران وهي واحدة من مدارس التدريب على الطيران الرائدة في العالم. وبعد الانتهاء من البرنامج، سينضم الخريجون إلى طاقم طياري الاتحاد للطيران.

وقد يهتم الباحثون عن العمل بالانضمام إلى برنامج فنيي الطائرات في الاتحاد والذي يهيء الطلاب الإماراتيين من حاملي الشهادة الثانوية للعمل في قطاع الهندسة الميكانيكية لصيانة الطائرات قبل الحصول على وظيفة فني طائرات. يقدّم البرنامج الذي يستمر لسنتين دورات في ورش الهندسة والصيانة مع فرصة اختيار العمل في مجال واحد من التخصص.

وسيطلّع زوار المعرض على برنامج التأسيس الذي يمزج بين التدريب الدراسي والتطبيق العملي على فترة 18 شهراً، إلى جانب برنامج الخريج المتدرب، الممتد على 12 شهراُ والمرتكز على تطوير مهارات محددة في مختلف إدارات مجموعة الاتحاد للطيران.

صمّمت البرامج الأربعة لملاقاة مختلف حاجات الاتحاد للطيران العملية، ولتأهيل الكوادر الوطنية الموهوبة للعمل في قطاع الطيران.

ضمّ برنامج تدريب الكوادر الوطنية التابع لمجموعة الاتحاد للطيران أكثر من 3000 متدرّباً منذ انطلاقه في 2007.

اتصلوا بنا

تفاصيل الاتصال

اتصل بنا

آراؤكم

  إذا أردتم أن توجهوا لنا أي تعليق أو شكوى أو إطراء أو سؤال، اضغطوا هنا