مجموعة الاتحاد للطيران توزع 10,000 وشاح على الأطفال اللاجئين في لبنان

                
مشاركة
Etihad Aviation Group distributes scarves
  • الاتحاد توحد جهودها مع مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين للاحتفال باليوم العالمي للطفل

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة – في إطار مبادراتها المجتمعية والإنسانية المستمرة، قدّمت مجموعة الاتحاد للطيران 10,000 وشاح للأطفال اللاجئين في لبنان. ويأتي ذلك في إطار جهود المجموعة لدعم الأمم المتحدة في زيادة مستوى الوعي باليوم العالمي للطفل.

وبالتعاون مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، سيتم شحن وتوزيع الأوشحة على 10,000 طفل لاجئ في لبنان تتراوح أعمارهم بين 6 و 14 عامًا.

وقالت الدكتورة نادية بستكي، نائب الرئيس لشؤون الخدمات الطبية والمسؤولية الاجتماعية لمجموعة الاتحاد للطيران: “يواجه آلاف الأطفال شتاء قاسيًا هذا العام، ويمكن لقطعة قماش محبوكة بالحب من قبل موظفينا الذين تطوعوا للمساهمة في هذه المهمة الإنسانية، أن تلفّ أولئك الصغار ولو بقليل من الدفء نأمل أن يرسم هذا التبرع البسمة على وجوههم ويمنحهم الثقة بأنهم ليسوا وحيدين ".

يوافق يوم الطفل العالمي في 20 نوفمبر من كل عام، ويحتفي العالم به بهدف تعزيز الترابط الدولي وإذكاء الوعي بين أطفال العالم وتحسين رفاهيتهم ووضعهم المعيشي. ففي منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، يُشكّل الأطفال نصف عدد اللاجئين. ولا يحصلون على الحماية الكافية في مواجهة البرد خلال فصل الشتاء، مما يعرضهم للكثير من الأمراض ويحرمهم من ممارسة حياتهم اليومية أو الذهاب إلى المدرسة.

ومن جهته صرّح حسام شاهين، رئيس القطاع الخاص في المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، قائلاً: "إننا ممتنون للتعاون مع شركاء مثل مجموعة الاتحاد للطيران، ممن يتفهمون محنة اللاجئين، خاصة خلال أشهر الشتاء القاسية، ويحرصون على مواصلة مدّ يد العون للفئات المستضعفة من النازحين قسراً عبر مختلف المبادرات المماثلة". وأضاف: "هذا العام، يوجد أكثر من 3.88 مليون لاجئ ونازح داخلي في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ممن يحتاج إلى مساعدة عاجلة في الاستعداد بالشكل المناسب لفصل الشتاء، وبالتالي، لن يكون أفضل من التعاون الجماعي وتضافر الجهود من مختلف الجهات لتوفير الحماية الكافية والضرورية للأطفال من البرد والمرض."

وتجدر الإشارة إلى أن مجموعة الاتحاد للطيران، كانت قد أطلقت في العام الماضي عدداً من المبادرات لدعم الأطفال في جميع أنحاء العالم، واستفاد أكثر من 43000 طفل من المشاريع التي نظمها قسم المسؤولية الاجتماعية للمجموعة