11 ديسمبر 2014 08:30

أعلنت الاتحاد للطيران وخطوط طيران جنوب أفريقيا عن إدخال توسعات كبرى على الشراكة الاستراتيجية بينهما مع بدء المرحلة الثانية من التعاون بين الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة والناقل الوطني لجنوب أفريقيا.  

وفي إطار التعاون الموسّع بين الناقلتين، سوف تطلق خطوط طيران جنوب أفريقيا خدمة الرحلات بمعدل رحلة يومياً بين جوهانسبرج وأبوظبي بدءاً من 29 مارس/آذار 2015، والتي سوف تتكامل مع الرحلات القائمة بالفعل التي تشغلها الاتحاد للطيران بين المدينتين بحيث تصبح رحلات الشركتين مجتمعةً بمعدل رحلتين يومياً لهذه الوجهة.

ونتيجةً لهذا التوسع، سوف يصبح بمقدور المسافرين بغرض العمل أو الترفيه الاستفادة من خيارات السفر المتعددة بين أبوظبي وجوهانسبرج المتوفرة يومياً. كما سيتاح أمام المسافرين كذلك رحلات ربط تزيد عن الألف رحلة أسبوعياً عبر مركز التشغيل الرئيسي للاتحاد للطيران في مطار أبوظبي الدولي إلى مختلف الأسواق الرئيسية التي تشمل منطقة الخليج العربي، والشرق الأوسط، وشبه القارة الهندية، وشمال وجنوب شرق آسيا. 

كما شهدت اتفاقية الشراكة بالرمز بين الناقلتين توسعات كبرى كذلك بحيث أصبحت الاتفاقية تغطي 49 وجهة إجمالاً، بما يزيد عن ضعف عدد الوجهات التي كانت الاتفاقية تشملها في السابق. وشريطة الحصول على موافقة الجهات التنظيمية، سوف تضع الاتحاد للطيران رمزها "EY" على خدمة الرحلات الجديدة التي سوف تشغلها خطوط طيران جنوب أفريقيا بين جوهانسبرج وأبوظبي، إلى جانب المشاركة بالرمز كذلك على رحلات خطوط طيران جنوب أفريقيا إلى 16 وجهة أخرى من جوهانسبرج إلى وجهات رئيسية على امتداد القارة الأفريقية. وفي المقابل، سوف تضع خطوط طيران جنوب أفريقيا رمزها "SA" على رحلات الاتحاد للطيران من أبوظبي إلى 32 وجهة في مختلف أنحاء العالم.

وإلى جانب ذلك، سوف تعمل الشركتان على تحقيق المزيد من الاتساق على صعيد برامج المسافر الدائم التابعة لكل منهما والتي تشمل برنامج "ضيف الاتحاد" التابع للاتحاد للطيران وبرنامج "فوياجير" التابع لخطوط طيران جنوب أفريقيا، مع إتاحة المزيد من الفرص للضيوف لاكتساب واستبدال الأميال عند السفر على متن رحلات أي من الشركتين. وسوف يحظى أعضاء برامج الولاء التابعة للشركتين بمزايا تشمل الأولوية في التعامل مع أمتعة السفر، والأولوية في إتمام إجراءات السفر والصعود إلى الطائرة، وإمكانية الاستفادة من صالات الضيوف التابعة للشركتين بالمطارات على امتداد شبكات وجهاتهما وذلك بناءً على فئة العضوية الخاصة بالضيوف. 

كما تعتزم الاتحاد للطيران وخطوط طيران جنوب أفريقيا استكشاف مجالات أخرى لمزيد من التعاون تشمل المبيعات المشتركة وبرامج التسويق والتنسيق بين الناقلتين على صعيد المشتريات والمرافق وعمليات المطارات. وتهدف تلك المبادرات المشتركة إلى تحقيق الفائدة المثلى من تضافر الجهود بين الناقلتين مع ضمان الاتساق في مستويات الخدمة والمنتجات الراقية المقدمة للضيوف بأسعار تنافسية.    

وبهذا الصدد، أفاد جيمس هوجن، رئيس المجموعة والرئيس التنفيذي للاتحاد للطيران، بالقول "تحقق الشراكة ما بين الاتحاد للطيران وخطوط طيران جنوب أفريقيا نجاحاً تجارياً مدوياً لكلا الناقلتين. ومنذ البدء في توفير الرحلات بالرمز المشترك بين الناقلتين في يوليو/تموز من العام الماضي، نقلنا ما يزيد على 20 ألف مسافر على متن رحلات كلا الشركتين، مع إمكانية زيادة تلك الأعداد بصورة كبيرة ولاسيّما مع تطور التعاون بين الناقلتين على مدار الأعوام القادمة".

وأضاف "الأهم من ذلك أن شراكتنا الموسّعة سوف تساهم في تعزيز المنافع التي توفرها الاتحاد للطيران وخطوط طيران جنوب أفريقيا للمسافرين بغرض العمل أو الترفيه مثل تحسين قدرات الربط وفرص اكتساب واستبدال الأميال عبر برامج الولاء لكلا الشركتين إلى جانب توفير تجارب سفر أكثر سلاسةً للضيوف".    

وبدوره، قال نيكو بيزويدنهاوت، الرئيس التنفيذي بالوكالة لشركة خطوط طيران جنوب أفريقيا "كانت اتفاقية الشراكة واسعة النطاق مع الاتحاد للطيران عاملاً محورياً في تمكين خطوط طيران جنوب أفريقيا من تأسيس قدرات ربط جديدة بين القارة الأفريقية والأسواق الأخرى في مختلف أنحاء العالم لمسافرينا الكرام".

وأضاف "في إطار المرحلة الثانية من التعاون بين الناقلتين، سوف نتمكن بصورة أفضل من خدمة المزيد من الوجهات الراسخة مثل أمريكا الشمالية وأوروبا وآسيا وأستراليا، مع العمل في نفس الوقت على تعزيز حضورنا في الأسواق سريعة النمو بمنطقة الشرق الأوسط وآسيا. وعلى وجه التحديد، سوف يساهم التوسع في شراكتنا بالرمز في دعم التعديل المخطط له في شبكة وجهاتنا لتوفير مزيد من إمكانات الوصول إلى الأسواق الصينية والهندية ذات النمو المتسارع ". 

اتصلوا بنا

تفاصيل الاتصال

اتصل بنا

آراؤكم

  إذا أردتم أن توجهوا لنا أي تعليق أو شكوى أو إطراء أو سؤال، اضغطوا هنا