03 سبتمبر 2014 16:00

افتتحت الاتحاد للطيران، الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، اليوم حضانة فريدة من نوعها لأطفال موظفيها في أبوظبي تحمل الطابع المميز لطائراتها، وذلك في إطار التزام الشركة بتوفير أرقى خدمات الدعم لموظفيها.  

وتنضم الحضانة الجديدة إلى طائفة واسعة من الخدمات التي توفرها الاتحاد للطيران إلى موظفيها لتعزيز سلامتهم الصحية ورفاهيتهم بما في ذلك خدمة سيارة الإسعاف لموظفيها في حالات الطوارئ والتي أعلنت عنها الشركة مؤخراً، إلى جانب المركز الطبي متكامل الخدمات التابع للشركة، والمساعدة في إيجاد المسكن المناسب إضافة إلى برامج اللياقة الصحية التي توفرها الشركة للموظفين وأفراد عائلاتهم.

ويقع مقر حضانة الاتحاد للطيران في مجمع الاتحاد بلازا المقابل للمبنى الرئيسي للشركة، وقد تم افتتاح الحضانة رسمياً بحضور راي غاميل، رئيس شؤون الموظفين والأداء بالاتحاد للطيران، وموزة الشومي، مديرة إدارة الطفل في وزارة الشؤون الاجتماعية، وسو جونز، المديرة المؤسسة لمجموعة "كيدز أكاديمي" بالمملكة المتحدة وهي المؤسسة التي تتولى تشغيل الحضانة، وخليفة فرج بن حمودة، رئيس مجلس إدارة كيدز أكاديمي في دولة الإمارات العربية المتحدة، وسامنثا ماكليمنتس، مدير حضانات المجموعة. وحضر الافتتاح كذلك أعضاء من فريق المربيات على متن الطائرة ومضيفات الاتحاد للطيران اللاتي رحبن بالآباء والأطفال إلى مرافق الحضانة الجديدة.

 

وبهذا الخصوص، قال السيد راي غاميل "تقوم الاتحاد للطيران على سواعد موظفيها ويأتي أفرادنا دوماً في صدارة أولوياتنا. وسوف توفر هذه الحضانة الموجودة في مقر العمل أفضل الخدمات عالية الجودة لأطفال موظفي وموظفات الشركة، بما يساهم في تحقيق التوازن لموظفينا بين أدوارهم الوظيفية ومسؤولياتهم كآباء وأمهات ولاسيّما مع الالتزامات التي يفرضها العمل بدوام كامل". 

وأضاف "تعكس هذه المبادرة التزامنا المستمر بتحقيق أعلى مستويات الرفاهية لموظفينا وأفراد عائلاتهم وتوفير أفضل خدمات الدعم لهم".

وإلى جانب خدمات الحضانة الأساسية، توفر الحضانة كذلك خدمات الرعاية خارج ساعات العمل وأنشطة الألعاب المرحة للأطفال طوال تواجدهم بالحضانة بما يكفل للآباء والأمهات العاملات الاطمئنان إلى أن أطفالهم في أيد أمينة خلال أوقات العمل أو في أيام العطلة الأسبوعية.

وتجدر الإشارة إلى أن حضانة الاتحاد للطيران الجديدة يتم تشغيلها عبر مؤسسة "كيدز أكاديمي" الحائزة على العديد من الجوائز العالمية في مجال العناية بالأطفال والتي تتمتع بما يزيد على أربعة عشر عاماً من الخبرة على امتداد المملكة المتحدة ودولة الإمارات العربية المتحدة. وتوفر كيدز أكاديمي خدمات تعليمية عالية الجودة تقوم على المنهج البريطاني بالاتساق مع توجيهات وزارة الشؤون الاجتماعية بشأن تعليم الأطفال في السنين الأولى من العمر بدولة الإمارات العربية المتحدة. ويركز المنهج على ثلاثة مجالات رئيسية لتعليم الأطفال تشمل التواصل واللغة، والنمو البدني، وتطوير المهارات الاجتماعية والعاطفية.

وتمتد حضانة الاتحاد للطيران على مساحة 740 متر مربع وتتسع لما يصل إلى مائة طفل بين عمر 45 يوماً إلى أربع سنوات، ويشرف على الأطفال فريق عمل يضم 30 فرداً من المعلمين الأكفّاء والمربيات المُدرَبات على أعلى مستوى.

وتشتمل الحضانة ذات المرافق المتطورة على خمس غرف رئيسية تم تخصيص كل واحدة منها لفئة عمرية محددة بما في ذلك غرفة الأطفال حديثي السن، وغرفة الأطفال من عمر سنة إلى ثلاث سنوات، وقاعة دراسية للتعليم المبكر للأطفال، وقاعة دراسية أخرى للمرحلة التأسيسية الأولى لما قبل المدرسة، ومنطقة ألعاب داخلية واسعة المساحة ومنطقة استقبال .

وقد تم تصميم الديكورات الداخلية للحضانة بحيث تحاكي الشكل المميز لطائرات الاتحاد للطيران، حيث تتضمن كل غرفة نوافذ وأبواب تماثل نوافذ وأبواب الطائرات، إلى جانب السُحُب المخملية التي تتدلى من سقف الغرفة مع تزيين الجدران الملونة بشعارات الزي الرسمي لأطقم الضيافة الجوية، إضافة إلى الشخصيات المحبوبة التي تقدم هدايا للأطفال على متن رحلات الاتحاد للطيران والتي تشمل النحلة "بي" والجمل "جمول" والأسد "كاداي" ودب الباندا "بو".

وتعليقاً على ذلك، أفادت نوف الشحي، موظفة خدمات الضيوف بالاتحاد للطيران، بالقول "حازت الحضانة الجديدة على إعجاب طفلتي الصغيرة، وأكثر ما يروقني في الأمر هو أن الحضانة تقع على بعد أمتار معدودة من مقر العمل وتوفر بيئة آمنة وصحية وتفاعلية للأطفال. وتمثل الحضانة الجديدة دعماً كبيراً للأمهات العاملات، حيث تتيح لنا الفرصة لتحقيق النجاح الوظيفي والحياة الأسرية السعيدة".

وبدورها، قالت سناء الدومي، شريكة إدارات العمل بقسم الموارد البشرية بالاتحاد للطيران "أصبح لدى الآباء والأمهات في الاتحاد للطيران حضانة متطورة يسهل الوصول إليها وتفي بمتطلباتهم لتنشئة وتعليم أطفالهم وفق أعلى المعايير الدولية. وقد أحب الأطفال كثيراً تصميم الحضانة الذي يحاكي التصميم الداخلي لإحدى الطائرات، الأمر الذي يجعلهم يشعرون حقاً أنهم جزء من أسرة الاتحاد للطيران". 

اتصلوا بنا

تفاصيل الاتصال

اتصل بنا

آراؤكم

  إذا أردتم أن توجهوا لنا أي تعليق أو شكوى أو إطراء أو سؤال، اضغطوا هنا