09 نوفمبر 2015 21:00

أعلنت الخطوط الجوية الصربية اليوم عن استمرار تحسن أدائها المالي والتشغيلي، إذ بلغ إجمالي عائداتها التشغيلية 86 مليون يورو خلال الربع الثالث من عام 2015.  

ويشكل هذا الرقم ارتفاعاً بواقع 26 في المائة، مقارنة بالفترة ذاتها من عام 2014، ويعود الفضل في ذلك إلى نمو معدلات المسافرين والشحن خلال أشهر الصيف لعام 2015. 

وقد ارتفع إجمالي عدد المسافرين لشركة الطيران التي تتخذ من بلغراد مقراً لها إلى 913,135 مسافرًا خلال الفترة ما بين شهر يوليو/تمّوز وسبتمبر/أيلول هذا العام، وذلك بزيادة نسبتها 11 في المائة مقارنة بالفترة ذاتها من عام 2014 التي شهدت نقل 820,453 مسافرًا. 

وتجدر الإشارة إلى أن شهر أغسطس/آب 2015 كان شهراً قياسياً في تاريخ الخطوط الجوية الصربية، حيث نقلت الشركة نحو 319,263 مسافرًا، بزيادة نسبتها سبعة في المائة مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي. 

وبلغت القدرة الاستيعابية لنقل المسافرين على متن رحلات الخطوط الجوية الصربية، والتي يتمّ قياسها بمعدل المقعد المتوافر في الكيلومتر، حاجز المليار بنهاية الربع الثالث من عام 2015، بزيادة نسبتها ثلاثة في المائة، مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي. 

وقامت شركة أفيوليت، وهي شركة تأجير الطائرات التابعة للخطوط الجوية الصربية والتي تمّ إطلاقها خلال شهر مايو/أيار 2014، بتشغيل أكثر من 400 رحلة خلال الربع الثالث من عام 2015، ونقلت نحو مائة ألف مسافر إلى وجهات صيفية متنوعة في تركيا واليونان ومصر وإيطاليا وغيرها. 

كما سجّل قسم الشحن التابع للخطوط الجوية الصربية نمواً بواقع 30 في المائة مقارنة بعام 2014، حيث نقل نحو 865 طنًا من البضائع خلال الربع الثالث من عام 2015. 

وبهذه المناسبة، أفاد ألكسندر فوسيتش، رئيس وزراء جمهورية صربيا، قائلاً: "يسرنا أن نعلن أن الخطوط الجوية الصربية  تمضي بثبات في مسيرة النمو، مسجلة نتائج مالية قوية، مصحوبة في الوقت ذاته بخطوات هائلة نحو تقديم ابتكارات رائدة في القطاع وتقديم خيارات تُضاهي شركات الطيران العالمية الأكبر والأكثر خبرة وذلك خلال فترة وجيزة للغاية." 

وأضاف قائلاً: "تسهم الإنجازات المالية والتشغيلية للخطوط الجوية الصربية في تعزيز مكانة ناقلنا الوطني على المدى الطويل، ليس فقط كناقل رائد في المنطقة، بل كواحدة من شركات الطيران الرائدة في أوروبا." 

ومن جهته، أفاد سينيسا مالي، رئيس المجلس الإشرافي بالخطوط الجوية الصربية وعمدة مدينة بلغراد، قائلاً: "لقد كان إطلاق الخطوط الجوية الصربية منذ عامين لحظة هامّة، إذ أنقذت الناقل الوطني الذي كان على شفا الإفلاس، ومنذ ذلك الحين انتقلت الشركة من قوة إلى أخرى." 

وأضاف قائلاً: "تضع الخطوط الجوية الصربية حالياً معايير حوكمة الشركات وتقدم أفضل الممارسات في صربيا، وتمثل نتائج الربع الثالث لعام 2015 دليلاً إضافياً على نجاح استراتيجيتنا." 

وبدوره، أفاد جيمس هوجن، نائب رئيس المجلس الإشرافي بالخطوط الجوية الصربية والرئيس والرئيس التنفيذي في الاتحاد للطيران: "تظهر نتائج الربع الثالث بصورة واضحة أن استراتيجية التحول تؤتي ثمارها وأن الخطوط الجوية الصربية تسير في الاتجاه الصحيح من أجل تكرار النجاح الذي تمّ تحقيقه في عام 2014، وتقديم نتائج تشغيلية ومالية قوية خلال العام الثاني الكامل من العمليات التشغيلية." 

وصرّح داني كونديتش، الرئيس التنفيذي للخطوط الجوية الصربية: "نحن نواصل النمو ليس على مستوى العائدات والمسافرين فحسب، بل الأهمّ من ذلك على مستوى السمعة والأداء والنضج، لنصبح شركة طيران رائدة إقليمياً في القطاع خلال فترة وجيزة نسبياً."  

"سنواصل التركيز على كافة جوانب تجربة السفر من خلال تعزيز منتجاتنا وخدماتنا، وتوفير مزيد من الخيارات والراحة والمتعة لضيوفنا. ونحن واثقون بأن هذا التوجه سوف يعزز نجاحنا المتواصل."  

لمحات أخرى للخطوط الجوية الصربية خلال الربع الثالث من عام 2015:

  • تعزيز اتفاقية الشراكة بالرمز المشترك مع شركة أليطاليا، أحد أعضاء مجموعة "شركاء الاتحاد للطيران" لتضع رمزها JU على 21 رحلة إضافية يشغلها الناقل الوطني الإيطالي
  • تطبيق نظام يعتمد على الإنترنت لإتمام إجراءات السفر للمسافرين من بلغراد وست وجهات أخرى، بما يساعد على إتمام إجراءات السفر الخاصة برحلاتهم من أي جهاز مهيأ للإنترنت
  • افتتاح صالة الدرجات الممتازة للخطوط الجوية الصربية في مطار بلغراد، والتي تعتبر أول صالة تمتلكها وتشغلها الشركة في صربيا، وتوفر تجربة فخمة لضيوف الدرجات الممتازة
  • إطلاق خدمة الإنترنت اللاسلكي، لبدء التطبيق التدريجي لخدمات الاتصال عبر الهاتف المتحرك والإنترنت على كافة طائرات الركاب من أسطول آيرباص.
  • إطلاق يورو سكاي باس، وهو برنامج أسعار جديد لدرجة رجال الأعمال والدرجة السياحية الذي يوفر المرونة والحرية لمسافري الرحلات الضيوف المدى الذين يصلون إلى صربيا.

اتصلوا بنا

تفاصيل الاتصال

اتصل بنا

آراؤكم

  إذا أردتم أن توجهوا لنا أي تعليق أو شكوى أو إطراء أو سؤال، اضغطوا هنا