23 مارس 2015 10:30

أصبح اليوم شريف الرميثي، البالغ من العمر 31 عامًا وهو مساعد طيار أول في الاتحاد للطيران، أول مواطن إماراتي يحصل على شهادة الدكتوراه في الطيران من جامعة إمبري- ريدل للملاحة الجوية، مما يجعله أيضًا الأصغر سنًا والثامن حول العالم بين حملة تلك الدرجة المميّزة.  

وقد انضم شريف للعمل لدى الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة في العام 2007، بصفته طيارًا متدربًا وبعد إتمامه للبرنامج التدريبي الخاص بالطيارين، أصبح أول طيار متدرب ينتقل لدرجة مساعد طيار أول لدى الاتحاد للطيران. 

علمًا بأنه بدأ رحلته التعليمية في عام 2005، مع حصوله على شهادة البكالوريوس في هندسة الطيران ومن ثم حصل على درجتي ماجستير في إدارة الطيران والفضاء، وأنظمة السلامة. وفي العام 2010 قامت الاتحاد للطيران برعاية دراسته للدكتوراه في جامعة إمبريل- ريدل للملاحة الجوية، الجامعة الأكبر حول العالم، المعتمدة بالكامل والمتخصصة في علوم الطيران والفضاء. 

وخلال دراسته واصل شريف تدريباته على الطيران، وحصل إلى جانب رخصة الطيار التجاري، على رخصة طيار خاص للطائرات البحرية والمروحية، كما حاز على رخصة مدرب طيران وأرضي. 

يقول شريف: "أودّ أن أعبّر عن خالص امتناني وشكري للاتحاد للطيران لتوفيرها لي هذه الفرصة الهامة للحصول على مثل هذه الشهادة الأكاديمية المميّزة، في الوقت الذي تابعت فيه ممارسة العمل الذي أحب وهو الطيران." 

تناولت أطروحة شريف التي تستند إلى البحث، أهمية فهم أثر تداخل الثقافات على أداء الطيارين فيما يخص السلامة، في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا على وجه الخصوص. 

وفي هذا النطاق، تحدّث جيمس هوجن، رئيس المجموعة والرئيس التنفيذي للاتحاد للطيران، قائلاً: "من الأهمية بمكان أن يحظى المواطنون الإماراتيون بدور أساسي على امتداد كافة أقسام العمل في الاتحاد للطيران، بصفتها الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة. وبالتالي تُعدّ مسألة تطوير وتنمية مهاراتهم أحد مجالات التركيز الأكثر أهمية بالنسبة لنا، ومن خلال برامجنا التدريبية المبتكرة والمنح الخاصة بالتوطين نعمل بكل جد لإعداد كوادرنا من المواطنين ليكونوا قادة مستقبليين وجزءًا لا يتجزأ من الشركة وقطاع الطيران. 

وأضاف: "يُعد شريف مثالاً واضحًا للطموح والموهبة الإماراتية العالية، التي نواصل في الشركة استقطابها وتنميتها، تلك النخبة التي من شأنها بالتالي، إثراء العمل بمهاراتها المتفردة ومعرفتها الواسعة لتحقيق مزيد من النفع للشركة ولدولة الإمارات العربية المتحدة على حد سواء. إننا فخورون جدًا بالتحصيل الأكاديمي الذي حققه شريف ونتطلع نحو توفير مزيد من الفرص لتوسيع آفاقه وتطوّره المهني." 

وتجدر الإشارة إلى أن شريف يعمل في الوقت الحالي على قيادة أسطول طائرات من طراز إيرباص A330/340، ومن المقرر أن يباشر العمل على تشغيل أسطول طائرات من طراز بوينغ 777، بدءًا من شهر إبريل/نيسان المقبل 2015.

ويختتم شريف كلامه بالقول: "أودّ أن أشجع زملائي على السعي قدمًا نحو تحقيق أهدافهم، وعدم التخلي عن أحلامهم أبدًا، أن يكونوا مغامرين، يتحدّون الصعاب ولا يخشون المستقبل. لقد أنعم الله علينا بالكثير من الفرص، ومسؤوليتنا هي في اغتنامها وتحويلها لحقيقة ملموسة."