أبوظبي، دولة الإمارات العربية المتحدة- احتفلت مجموعة الاتحاد للطيران بتخرج 143 متدربة ومتدرباً إماراتياً من برامجها التدريبية المتنوعة. وضمً الخريجون 72 خريجاً من البرنامج التأسيسي للكوادرة المواطنة التابع للاتحاد للطيران والذين تلقوا تدريبهم في كليات التقنية العليا ومعهد أبوظبي للتعليم والتدريب المهني.  

ووإلى جانب ذلك، شهدت الشركة أمس تخرج 61 طياراً متدرباً حصلوا على درجة البكالوريوس في إطار برنامج علوم الطيران، إضافةً إلى حصول ثمانية طيار أول على درجة البكالوريوس في إطار برنامج اعتماد التعلم المسبق (RPL)، إلى جانب حصول اثنين من الموظفين على درجة الماجستير في إدارة الأعمال. وقد تلقى الخريجون برامجهم الأكاديمية في جامعة أبوظبي.

ومع التركيز القوي على مبادرات التوطين، أطلقت مجموعة الاتحاد للطيران طائفة واسعة من المبادرات التي تهدف إلى صياغة مستقبل قطاع الطيران في دولة الإمارات وتشجيع المواطنين الإماراتيين على أداء دور نشط فيه.

وبهذا الصدد، أفاد إبراهيم ناصر، نائب أول للرئيس لشؤون الموارد البشرية بالاتحاد للطيران ونائب رئيس شؤون الموظفين والأداء بمجموعة الاتحاد للطيران، بالقول: " نحن ملتزمون دوماً بتطوير قدرات وخبرات الكوادر الوطنية المتخصصة في قطاع الطيران ويسعدنا الترحيب بانضمام الخريجين إلى أسرة العمل بالاتحاد للطيران، حيث يمثل الخريجون إضافة قيّمة إلى قاعدتنا المتنامية باستمرار من قوة العمل الإماراتية. ".

وأضاف: "نحتفي اليوم برؤية الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه. فنحن نستلهم من حكمته رحمه الله كيفية بناء الإنسان باعتبار الفرد هو الثروة الحقيقية والأساس لمستقبل مزدهر. ونفخر بأن ينهل شبابنا الخريجون والخريجات من رؤيته السديدة وإنني على ثقة بأنهم سوف يساهموا في أداء دور حيوي في مستقبل الشركة".

وتستثمر مجموعة الاتحاد للطيران في تطوير الكوادر المواطنة من خلال طائفة واسعة من برامج التوطين الناجحة بالشركة. وتوفر الشركة كذلك مجموعة من البرامج التدريبية التي تشمل برنامج الطيارين المتدربين، وبرنامج المديرين الخريجين، وبرنامج الهندسة الفنية والبرنامج التأسيسي للكوادر المواطنة، وبرنامج متدربي الشركة.

وفي إطار البرنامج التأسيسي الذي تقدمه الاتحاد للطيران، والذي أثبت نجاحاً كبيراً منذ إطلاقه عام 2015، تم تقديم التدريبات بالفصول الدراسية في كليات التقنية العليا ومعهد أبوظبي للتعليم والتدريب المهني. واستمرت فترة التدريب في الفصول الدراسية على مدار 12 شهراً وشملت العديد من المواضيع والمواد الدراسية بما في ذلك تقنية المعلومات، والرياضيات، ومهارات الإدارة المكتبية، واللغة الإنجليزية، والمهارات الشخصية.

وعقب انتهاء فترة التدريب بالفصول الدراسية، شارك الخريجون في برنامج للتدريب على رأس العمل لمدة ثلاثة أشهر على امتداد مختلف الإدارات وفرق العمل بالشركة، حصلوا خلالها على خبرات عملية مباشرة فضلاً عن تطوير مهاراتهم في بيئة العمل.

وعقب إكمال البرنامج بنجاح، توفر الاتحاد للطيران الفرصة لكل خريجة وخريج للانضمام إلى فرق العمل التابعة لها على امتداد مختلف الإدارات لاسيما في أقسام الشؤون المالية، وتقنية المعلومات، والموارد البشرية، والعمليات الأرضية وعدد من الأقسام الرئيسية الأخرى.

وتعليقاً على ذلك، قالت مروة الحوسني، إحدى خريجات البرنامج التأسيسي: "تحدوني السعادة بأن أشرع في المرحلة التالية من مسيرتي المهنية بعد إكمال البرنامج التدريبي. وأتطلع قدماً إلى الاستفادة من المعارف التي اكتسبتها خلال فترة التدريب والبناء عليها. وبالإنابة عن زملائي الخريجين، أتوجه بالشكر إلى الاتحاد للطيران لإتاحتها هذه الفرصة لنا وسوف نبذل قصارى جهدنا من أجل تقديم قيمة مضافة للشركة".

وبهذه المناسبة، أفاد حمد أحمد البلوشي، طيار متدرب والمتخرج بمرتبة الشرف قائلاً: "أود أن أعرب عن شكري للقائمين على برنامج تطوير الطيارين الإماراتيين في مجموعة الاتحاد للطيران لمنحي هذه الفرصة ودراسة علوم الطيران. إنني على ثقة بأن المهارات التي اكتسبتها خلال فترة الدراسة سوف تسهم في صقل خبراتي على المستوى الفردي والعملي."

وأضاف قائلاً: "لطالما كان الطيارين وعالم الطيران محل إعجاب بالنسبة لي وإنني فخور للغاية بأنني سوف أقود يوماً ما طائرة تابعة للناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة."

اتصلوا بنا

تفاصيل الاتصال

اتصل بنا

آراؤكم

  إذا أردتم أن توجهوا لنا أي تعليق أو شكوى أو إطراء أو سؤال، اضغطوا هنا