الاتحاد للطيران تتعاون مع وزارة التغيّر المناخي والبيئة لمكافحة الاتجار غير المشروع بالأحياء البرية

                
مشاركة
couple in economy class

أبوظبي، دولة الإمارات العربية المتحدة – أطلقت الاتحاد للطيران بالتعاون مع وزارة التغيّر المناخي والبيئة لدولة الإمارات العربية المتحدة مشروعًا مشتركاً لمكافحة الاتجار غير المشروع بالأحياء البرية.

وقامت الاتحاد للطيران، الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، باستضافة ورشة عمل بعنوان مكافحة الاتجار غير المشروع للحياة البرية في المكتب الرئيسي للاتحاد للطيران بحضور 37 ممثل من الجهات الوطنية والجهات الرئيسية المعنية في التصدي لعمليات الاتجار بالأحياء البرية. وطرح المتحدثون من المؤسسة الخيرية الملكية و منظمة «متحدون من أجل الحياة البرية» مواضيع عديدة تناقش الوضع الحالي في تطبيق قوانين مكافحة تجارة الأحياء البرية والإطلاع على أحدث الأساليب الدولية المبتكرة للتصدي لعمليات التهريب.

وهدفت ورشة العمل على تعزيز المعرفة بالاتفاقية العالمية لتنظيم الاتجار بالحيوانات والنباتات المهددة بالانقراض «سايتس» التي وقعتها دولة الإمارات العربية المتحدة في عام 1990، كما وفّر كل من الصندوق الدولي للعناية بالحيوانات وبلدية العين مقدمة شاملة حول اتفاقية «سايتس» وتصاريحها الصادرة للمساعدة في منع تزوير الهوية وطرق التحقق من الوثائق.

وبهذه المناسبة علقت منى عمران ماجد الشامسي، رئيس «سايتس» في وزارة التغيّر المناخي والبيئة: "يعتبر الاتجار بالأحياء البرية، وبشكل خاص الأنواع المهددة بالانقراض، مصدر قلق عالمي، ودولة الإمارات غير مستثناة من ذلك. علمًا بأنها تعهدت بالتصدي لتلك الممارسات غير المشروعة، وتتولى وزارة التغيّر المناخي والبيئة توجيه الجهود المبذولة في هذا الإطار.

وأضافت: "وكجزء من أولويتنا، تقوم الوزارة بالتعاون مع شركائها من مختلف القطاعات العامة والجهات الخاصة بتنظيم حملات توعية، وتهدف ورشة العمل المشتركة مع الاتحاد للطيران لتثقيف الجهات المشاركة حول مختلف الأساليب المراوغة التي يتبعها مهربوا الحيوانات البرية."

وبدورها تحدّثت مريم القبيسي، رئيس قسم الاستدامة في مجموعة الاتحاد للطيران: "يركز برنامج الاتحاد للمسؤولية الاجتماعية على دعم الاهتمامات العالمية على نطاق واسع، ومن منطلق حرصنا على حماية الحيوانات والنباتات المهددة بالانقراض حول العالم، نفتخر بالجهود التي بذلناها في حماية الحياة البرية. ولقد أتاحت لنا ورشة العمل فرصة التعاون مع عدد من المنظمات لدعم هذه القضايا."

بالإضافة إلى ذلك، استضافت الاتحاد للشحن، ذراع الشحن والخدمات اللوجستية التابعة لمجموعة الاتحاد للطيران، المؤتمر السنوي الـ 46 لاتحاد نقل الحيوانات في فندق سانت ريجيس أبوظبي. وتم خلال المؤتمر الإعلان عن اعتزام الاتحاد للطيران العمل للحصول على ثالث شهادة لمركز تميز المدققين المستقلين المعتمدة من قبل اتحاد النقل الجوي الدولي (أياتا)، وستمنح هذه الشهادة المزيد من الاعتمادات لدعم عملية نقل الحيوانات الحية على متن طائرات الشحن التابعة للاتحاد للطيران.

وتلتزم الاتحاد للطيران بحماية الحياة البرية والحفاظ عليها، وتعد واحدة من أوائل الخطوط الجوية التي وقعت في شهر مارس من عام 2016 على إعلان «فريق عمل متحدون من أجل الحياة البرية الدولي» بشأن نقل منتجات الحياة البرية غير المشروعة، والتي تم توقيعها في قصر باكنجهام في لندن.

وتماشيًا مع التزام الناقلة بدعم الحياة البرية والحفاظ عليها، قامت الاتحاد للطيران بتطوير سياسة شاملة لرعاية الحيوان. وقام فريق الاتحاد للشحن بفرض قيود صارمة على عمليات الشحن لمنع نقل الحيوانات المهددة بالانقراض وحماية الفصائل المعرضة للخطر والحد من التجارة بالحياة البرية بجميع أنواعها، كما تشمل السياسات حماية التجارة بمختلف أعضاء الحيوانات وزعانف أسماك القرش والحيوانات الحية المعدّة للاستخدام في مجال البحث العلمي.