09 أكتوبر 2014 14:00

أعلنت الاتحاد للطيران، الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، عن تمديد رعايتها لقاعة مشاهير الرياضة في أستراليا حتى عام 2019. 

جاء الإعلان عن تمديد الاتفاقية خلال الحفل الذي أقيم لكشف النقاب عن الأسماء التي سيتم إدراجها في القاعة لعام 2014، وهو الحدث الرياضي الأبرز في أستراليا، وأقيم الحفل في "بولاديوم آت كراون" في ملبورن. 

وبهذه المناسبة، أفاد جيمس هوجن، رئيس المجموعة والرئيس التنفيذي في الاتحاد للطيران ، بقوله: "تفخر الاتحاد للطيران بأن تكون الراعي الرئيسي لقاعة مشاهير الرياضة في أستراليا لمدة أربعة أعوام أخرى لتستمر رعايتها حتى شهر يوليو/تمّوز 2019. 

"كما يسرنا على وجه الخصوص أن نكون الشريك الذي يتولى تقديم الضيوف والمتحدثين خلال حفل العشاء وإعلان الأسماء التي سيتم إدراجها إلى قاعة المشاهير، التي تحتفي بأفضل الرياضيين الأستراليين والمهارات والتفاني والشغف برموز الرياضة في أستراليا. ويأتي هذا التمديد بمثابة فرصة فريدة للشركة للإشادة بعملاقة الرياضة في الماضي وتحفيز المواهب الرياضية الشابة على أن يكون أبطال الغد." 

وأكد جيمس هوجن أن الشراكة مع قاعة مشاهير الرياضة تنسجم بصورة رائعة مع قيم الاتحاد للطيران التي تصبو إلى التفوق والطموح بأن تكون الأفضل في فئتها. 

وتابع قائلاً: "وكما أن الفوز هو غاية كل رياضي، فإن الاتحاد للطيران تسعى لأن تكون أفضل شركة طيران على مستوى العالم. فهي تعكس استراتيجية الشركة وتمثل مصدر إلهام كي نواصل التميز، كما أنها تمثل جوهر ثقافة الإبداع التي تتبناها الشركة." 

وحرص هوجن على تقديم التهنئة إلى الفائزين الخمسة الذين نالوا المنحة الدراسية وبرنامج الإرشاد التابع لقاعة المشاهير الرياضية لعام 2015، والذي ترعاه الاتحاد للطيران. 

وأضاف هوجن قائلاً: "يشكل مساعدة الشباب من الرياضيين والرياضيات في أستراليا على أن يصبحوا أبطال المستقبل واحدة من أبرز المكاسب المترتبة على هذه الشراكة وهو أمر نفخر به. ونتمنى كل النجاح والتوفيق لهؤلاء المواهب الرياضية الشابة." 

ومن جانبه، أفاد جون برتراند، رئيس قاعة مشاهير الرياضة في أستراليا، قائلاً: "تمثل العضوية في قاعة مشاهير الرياضة في أستراليا وساماً على صدر كل الرياضيين الأستراليين من الجنسين. فليس بمقدور المرء أن يرقى إلى أكثر من ذلك. وينسحب هذا الأمر على الاتحاد للطيران وقاعة مشاهير الرياضة. ويأتي هذا التجديد كي يمدد  شراكتنا إلى عشر سنوات (من عام 2009 حتى عام 2019) مع شركة الطيران الرائدة عالمياً، ليمثل شاهداً عملياً على الجمع بين الجهات المتميزة." 

وتجدر الإشارة إلى أن الاتحاد للطيران تمثل الراعي الرئيسي لقاعة مشاهير الرياضية في أستراليا منذ شهر يوليو/تمّوز 2009، كما أنها الشريك الذي يتولى تقديم الضيوف والمتحدثين لحفل العشاء وإدراج الأسماء الجديدة في القاعة. وتدعم الاتحاد للطيران برنامج المنح الدراسية والتدريب التابع للقاعة من خلال توفير تذاكر سفر إلى خمس من الرياضيين الشباب لتعزيز تجربة المنافسة الدولية والتدريب الخارجي. 

وإلى جانب قاعة مشاهير الرياضة، فإن الاتحاد للطيران تتولى أيضاً رعاية ملعب الاتحاد في ملبورن ونادي مدينة ملبورن لكرة القدم وملعب الاتحاد في مانشستر ونادي مانشستر سيتي لكرة القدم في إنجلترا وبطولة عموم أيرلندا للهيرلنغ وسباق أبوظبي لليخوت (في إطار سباق فولفو لليخوت) والفريق الإنجليزي للكريكيت ودوري كرة القدم الأمريكي وبطولة أبوظبي للجولف وسباق الاتحاد للطيران أبوظبي للجائزة الكبرى الفورميولا1. 

اتصلوا بنا

تفاصيل الاتصال

اتصل بنا

آراؤكم

  إذا أردتم أن توجهوا لنا أي تعليق أو شكوى أو إطراء أو سؤال، اضغطوا هنا