16 ديسمبر 2015 05:30

أعلنت الاتحاد للطيران، الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، عن تعيين ثلاثة مواطنين إماراتيين لتولّي مناصب تنفيذية رئيسية في الشركة. 

يتسلّم الكابتن صلاح عوض الفرج الله، الذي انضم للعمل لدى الاتحاد للطيران منذ عام 2007، منصب نائب أول الرئيس لشؤون الأمن وتطوير الطيارين الإماراتيين، وسيتولى غدير راشد الظاهري، الذي باشر عمله لدى الاتحاد للطيران في العام 2013، منصب نائب الرئيس لشؤون أمن الشركة، وينضم سلطان محمد المحمود لتولي منصب نائب الرئيس لشؤون استراتيجية الشركة. 

وفي هذا الخصوص، تحدّث راي غاميل، رئيس شؤون الموظفين والأداء في الاتحاد للطيران، قائلاً: "يسرّني أن أعلن عن المناصب التنفيذية الهامة الجديدة لكل من الكابتن صلاح وغدير، وأن أرحّب بسلطان في أسرة عمل الاتحاد للطيران. وكلي ثقة من أن خبراتهم الواسعة والمتنوعة ستعزز وتوسّع من نطاق خبرة الإدارة التنفيذية عالية الكفاءة التي نحظى بها ضمن فريق عملنا." 

وأضاف: "منذ توليه منصب نائب الرئيس لشؤون الأمن وتطوير الطيارين الإماراتيين في العام 2010، عُرف الكابتن صلاح بكفاءته العالية في التخطيط الاستراتيجي وعمق التفكير. لقد لعب دورًا حيويًا في نجاح وفاعلية أنظمة أمن الطيران في الشركة كما  أسهم في دفع عجلة التحوّل الاستراتيجي في برنامج الاتحاد للطيران للطيارين المتدربين، حيث كان حريصًا على ضمان تزويد الطيارين الإماراتيين بالكفاءة العالية والخبرة الواسعة التي تؤهلهم للحصول على وظائف مجزية في الاتحاد للطيران." 

وفي إطار دوره الجديد سيكون الكابتن صلاح مسؤولاً عن أمن الطيران وأمن الشركة، إلى جانب مواصلة إشرافه على برنامج الطيارين المتدربين في الاتحاد للطيران. 

وتجدر الإشارة إلى أن الكابتن صلاح يحظى بخبرة تبلغ 36 عامًا في مجال الطيران، من بينها 22 عامًا خدمها في القوات الجوية والدفاع الجوي بدولة الإمارات العربية المتحدة والذي تقاعد منه برتبة عقيد، فضلًا عن توليه منصب نائب الرئيس التنفيذي لطيران الرئاسة لمدة 10 سنوات. 

وقد كان للكابتن صلاح دور أساسي في إدارة جميع أنظمة الطيران الأمنية للشركة، شاملة  كافة المعايير الأمنية سواء البدنية أو الفنية أو التشغيلية أو الإجرائية. وقد ارتفع عدد الملتحقين ببرنامج الطيارين المتدربين، تحت قيادته، إلى أكثر من 700 طيار متدرب، كما أسهم في تنمية مهارات ما يزيد على 600 طيار متدرب من الإماراتيين، وحرص على  أن يصبح البرنامج أكاديميًا بالكامل من خلال إبرام شراكة فريدة مع جامعة أبوظبي بتاريخ 2011، والتي تقتضي حصول كافة الطيارين المتدربين على شهادة جامعية في علوم الطيران.

قبل انضمامه للعمل لدى الاتحاد للطيران عام 2013، عمل غدير طيارًا مقاتلًا وقائدًا في القوات الجوية في دولة الإمارات العربية المتحدة، ولديه خبرة واسعة داخل دولة الإمارات العربية المتحدة وخارجها. كما شغل منصب قائد مركز الحرب الجوية بالقوات الجوية في دولة الإمارات العربية المتحدة AFAD، فضلاً عن كونه عضو دراسات كلية الدفاع الملكية في لندن المملكة المتحدة. وفي إطار دوره الجديد سيرفع غدير تقاريره للكابتن صلاح وسيكون مسؤولاً عن توفير السياسات الاستراتيجية والإرشاد الإداري لتطبيق التدابير الوقائية والاستباقية لأمن الموظفين والضيوف والمرافق والموارد الأخرى في دولة الإمارات العربية المتحدة وغيرها من الدول على امتداد شبكة وجهات الاتحاد للطيران. 

وفي هذا الشأن، تحدّث راي غاميل، رئيس شؤون الموظفين والأداء، قائلاً: "يحمل غدير معرفة عميقة بالقضايا الأمنية في المنطقة، وقد أظهر التزامًا وتفانيًا يرقى لأعلى المستويات الأمنية فيما يخص موظفي وضيوف وأصول الشركة.  كلي ثقة من أنه سيواصل قيادته للجهود الرامية إلى تعزيز ودعم الحلول الأمنية المؤسسية ذات الصلة في الاتحاد للطيران." 

 وينضم سلطان محمد المحمود إلى الاتحاد للطيران من شركة التطوير والاستثمار السياحي، حيث تولّى عددًا من المناصب الإدارية العليا مما مكّنه من العمل مع العديد من الجهات المعنية في قطاع تطوير السياحة في أبوظبي. وسيُسهم  سلطان بما اكتسبه من معارف وخبرة واسعة على مدار 14 عامًا سبقت في تطوير وتنفيذ خطط استراتيجية قصيرة ومتوسطة وطويلة المدى من شأنها أن تُعزّز مكانة الاتحاد للطيران باعتبارها مساهمًا رئيسيًا في الناتج المحلي الإجمالي لإمارة أبوظبي ودولة الإمارات العربية المتحدة على نطاق أوسع. 

يقول راي غاميل في هذا الإطار: "سيكون للخبرة الواسعة التي يحظى بها سلطان إلى جانب مشاركاته الفعالة ضمن لجان مجلس الإدارة، رصيد قيِّم لفريق الاستراتيجية في الشركة، في الوقت الذي نواصل فيه تركيزنا على تحسين الحوكمة الداخلية وأُطُر استراتيجية الشركة." 

اتصلوا بنا

تفاصيل الاتصال

اتصل بنا

آراؤكم

  إذا أردتم أن توجهوا لنا أي تعليق أو شكوى أو إطراء أو سؤال، اضغطوا هنا

Your extra pair of hands.

Flying Nanny