نظمت الاتحاد للطيران "سباق الخير" السنوي الثالث على كورنيش أبوظبي وذلك يوم الجمعة الموافق 17 أبريل/نيسان، وتمكّنت عبر فعاليات السباق من جمع ما يقرب من نصف مليون درهم إماراتي للأعمال الخيرية. 

وحضر الفعاليات الشيخ أحمد بن ناصر آل نهيان الذي قام بتكريم الفائزين في مختلف فئات السباق بعدد من الميداليات والجوائز المتنوعة.  

وسوف يذهب ريع السباق لدعم مركزين من مراكز ذوي الاحتياجات الخاصة في إمارة الفجيرة وفي منطقة الوقن في دولة الإمارات العربية المتحدة، فضلاً عن إعادة تجديد مدرسة في كاكاميجا في كينيا. 

وبدأت الفعاليات الخيرية بالنشيد الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة الذي عزفته الفرقة الموسيقية التابعة للقيادة العامة  لشرطة أبوظبي. كما تضمنت الفعاليات عددًا من الأنشطة والألعاب والعروض الحية والرسم على الوجوه واستعراضًا احترافياً للدراجات النارية وتم توزيع تشكيلة واسعة من الجوائز للمتسابقين الواصلين أولاً، من بينها تذاكر سفر ذهاب مع العودة على متن الدرجة السياحية للاتحاد للطيران وباقات سفاري إلى سري لانكا مقدمة من الاتحاد للعطلات. 

واجتمع أكثر من 4,500 من المتسابقين للجري مسافة 3 كيلومتر للكبار و1.5 كيلومتر للصغار، فضلاً عن مشاركة متسابقين من ذوي الاحتياجات الخاصة على امتداد شارع الكورنيش. 

وبهذا الصدد، تحدّث خالد المحيربي، نائب أول الرئيس للشؤون الحكومية وسياسات الطيران، قائلاً: "بصفتنا الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة فإننا نُمثّل قلب المجتمع، ولدينا إحساس عميق بالعطاء وضرورة تقديم كل المساعدة اللازمة لمن هم بحاجة لها." 

وأضاف السيد المحيربي، الذي يشغل أيضًا منصب رئيس مجلس إدارة اللجنة الرياضية والاجتماعية في الاتحاد للطيران: " تُبرهن هذه المساهمة على التعاطف الكبير والسخاء من قبل موظفي الاتحاد للطيران وشركائها ومجتمع أبوظبي ممن شاركوا في هذه المبادرة الاجتماعية." 

ولا يقتصر سباق الخير على مجرد كونه سباقًا رياضياً، خاصة وأن هذه الفعالية المجتمعية مفتوحة لكافة المدارس والشركات والمقيمين من مختلف الأعمار في دولة الإمارات العربية المتحدة، ويأتي في إطار استراتيجية الاتحاد للطيران لتشجيع التعليم والمساهمة في تعليم ورفاهية الأطفال سواء على مستوى دولة الإمارات العربية المتحدة أو خارجها. 

وإلى جانب المشاركة واسعة النطاق على مستوى القيادة العامة لشرطة أبوظبي، حيث شارك من أفراد الشرطة أكثر من ألف متسابق في سباق الخير، كانت قوى الشرطة عاملاً حيويًا وجوهريًا في تنظيم السباق، حيث وفرت مرافق لدعم الفعالية وساهمت في تعزيز الوعي بشأن دعم المجتمع المحلي. 

وتجدر الإشارة إلى أنه تم تنظيم "سباق الخير" بالتعاون مع القيادة العامة لشرطة أبوظبي، ومنظمة الهلال الأحمر الإماراتية، ودائرة النقل، ووزارة الداخلية، ومجلس أبوظبي الرياضي، وبلدية أبوظبي، ويورو غولف، ومجلس أبوظبي للتعليم، وشركة أبوظبي للإعلام، ومؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصّة، وشركة مياه العين، وشركة أروى للمياه المعدنية، وميكورا بيرل، وحديقة ياس المائية، وعالم فيراري، وشركة السالم للمشاريع التجارية ومجلة سبورتس 360. 

كما ساهم عدد من الفنادق والمطاعم والمراكز الصحية بدعم السباق الخيري، من بينهم، فندق أبوظبي رويال، وفندق هيلتون أبوظبي، وفندق شانغريلا أبوظبي، ونوفوتيل، وفندق سانت ريجز أبوظبي، وفندق شاطئ الراحة، ومطعم أزورو للمأكولات الإيطالية، ومركز الجابر للنظارات، ومركز دار الفجر الطبي، وصالة كوربوفينو سبا للرشاقة، ومختبرات البرج الطبية، وفيوجن آرت، ومؤسسة الخجا. 

واختتم خالد المحيربي كلامه بالقول: " نأمل أننا من خلال الجمع بين الناس في مناسبات مماثلة لهذه الفعالية، سنتمكن من المساهمة في زيادة الوعي وجمع التبرعات من أجل قضية تستحق بذل كل جهد في سبيلها ورسم البسمة على وجوه الأطفال في مختلف أنحاء العالم." 

اتصلوا بنا

تفاصيل الاتصال

اتصل بنا

آراؤكم

  إذا أردتم أن توجهوا لنا أي تعليق أو شكوى أو إطراء أو سؤال، اضغطوا هنا