02 أبريل 2015 13:00

أعلنت الاتحاد للطيران، الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، اليوم عن ترحيبها بقرار المكتب الفيدرالي للطيران المدني بسويسرا (FOCA) بالموافقة على صفقة الاستثمار التي تمتلك الاتحاد للطيران بموجبها 33.3 في المائة من الحصص بشركة الطيران الإقليمية السويسرية "داروين آيرلاين". 

وتجدر الإشارة إلى أن داروين آيرلاين، التي تتخذ من مدينة لوغانو السويسرية مقراً لها، قد شرعت منذ يناير/كانون الثاني 2014 في تشغيل رحلاتها تحت اسم العلامة التجارية "الاتحاد الإقليمية" بموجب اتفاقية للعلامة التجارية والشراكة مع الاتحاد للطيران. وفي أعقاب موافقة المكتب الفيدرالي للطيران المدني بسويسرا، أصبح بمقدور الشركتين الآن تحقيق الاستفادة الكاملة من المنافع التي تتيحها الشراكة بين الناقلتين، بما في ذلك المشاركة بالرمز على رحلات كل منهما إلى وجهات داخل وخارج أوروبا.  

وتعليقاً على ذلك، قال جيمس هوجن، رئيس المجموعة والرئيس التنفيذي للاتحاد للطيران، أن الاستثمار يتسق مع التوجه المتنامي نحو مزيد من توحيد الجهود بقطاع الطيران، بما يكفل الاستمرار في تقديم خدمات نقل جوي مستدامة تتميز بالموثوقية والاستقرار وتحقيق المستوى الأمثل من الربط بين الرحلات.   

وأفاد هوجن أن الموافقة على صفقة الاستثمار سوف تتيح للاتحاد للطيران وداروين آيرلاين العمل سوياً بصورة أوثق بما يعود بالنفع الوفير على المسافرين الجويين في سويسرا وعلى امتداد أوروبا وفيما ورائها من وجهات. 

غير أنه قد عبر عن خيبة أمله لأن بعض الفرص التي أتيحت لكل من الاتحاد للطيران والاتحاد الإقليمية قد تقلصت أو ضاعت كليةً نتيجةً للمدة التي استغرقتها عملية المراجعة التنظيمية، والتي حالت دون تقديم العديد من خدمات المشاركة بالرمز الهامة المصممة للربط بين شبكات وجهات كلا الناقلتين وتعزيز تلك الشبكات.   

وقال هوجن "نظراً للوقت المستغرق حتى صدور الموافقة على هذه الشراكة، ومع المنافسة الشديدة التي شهدتها هذه الفترة، فقد اضطرت الاتحاد الإقليمية إلى تقليل أو سحب خدمات رحلاتها في عدد من الخطوط التي تم إطلاقها على أساس التوقعات بتعزيزها عبر تدفقات المسافرين بين شبكة وجهات الاتحاد للطيران العالمية وشبكة الاتحاد الإقليمية في أوروبا".  

وأضاف "مع ذلك وفور اكتمال كافة الإجراءات الرسمية لتفعيل هذا الاستثمار، سوف يتوفر للاتحاد الإقليمية المزيد من قدرات الربط على نطاق أوسع، ليس فقط مع الاتحاد للطيران ولكن كذلك مع غيرها من الشركاء في أوروبا بما في ذلك أليطاليا، وطيران برلين، والخطوط الجوية الصربية".