حصدت الاتحاد للطيران جائزة كريستال كابين لعام 2015، عن فئة "الدرجات الممتازة وكبار الشخصيات الهامة"، تقديرًا لمنتجاتها والتصاميم الراقية لمقصوراتها في الطابق العلوي من طائرات إيرباص A380. وأقيم الحفل في هامبورغ بألمانيا، في إطار المعرض السنوي للتصاميم الداخلية للطائرات.  

وتعتبر جوائز كريستال كابين الوحيدة من بين الجوائز الدولية التي تسعى لتكريم التميّز على صعيد التصاميم الداخلية المبتكرة للطائرات. وتتكون لجنة التحكيم الدولية من أكثر من 20 أكاديميًا ومهندسًا وممثلين عن مصنعي الطائرات وشركات الطيران، إلى جانب صحفيين متخصصين في حقل التصاميم الداخلية للطائرات. 

وفي هذا الخصوص، تحدّث بيتر بومغارتنر، رئيس الشؤون التجارية في الاتحاد للطيران، قائلاً: "يأتي مثل هذا التكريم الهام كبرهان واضح على الجهود الكبيرة والعمل الجاد الذي بذله فريق الاتحاد للطيران وأعضاء ائتلاف الاتحاد للطيران للتصاميم. لقد تمكنوا من تجسيد رؤيتنا الخاصة بإعادة تعريف مفهوم السفر، على أرض الواقع، من خلال الاستثمار في الابتكارات والاهتمام بأدق التفاصيل، مما أتاح لنا تقديم تجربة استثنائية للسفر بمنظور جديد." 

وأضاف: "فمن خلال إشراك ضيوفنا والأطراف المعنية في البحث وعملية وضع التصاميم منذ انطلاقة هذا المشروع، نجحنا في ابتكار تصاميم داخلية مدهشة للطائرة، صممت خصيصًا لتلبي متطلبات المسافر العصري الحصيف." 

وتم تسليم الجائزة مشاركة بين الاتحاد للطيران وأعضاء ائتلاف الاتحاد للطيران للتصاميم، وهم مجموعة رائدة تضم ثلاثاً من الشركات المرموقة في مجال التصميم وبناء العلامات التجارية، عمدت إلى الجمع بين مهاراتها الخلاقة لتحقيق الفكرة الطموحة للاتحاد للطيران وإعادة تقديم تجربة سفر متفردة بمنظور جديد." 

ويُشار إلى أن الائتلاف الذي تم تأسيسه في العام 2008، بالتعاون مع وكالة "بروميس كوميونيسبيس" التي تعد إحدى الشركات الاستشارية الرائدة في مجال التصميم والابتكار المشترك، ضم ثلاث شركات مرموقة شملت كلاً من شركة أكيومين، التي تم التعاقد معها لتصميم كافة المقاعد على متن الطائرة، وفاكتوري ديزاين، التي اختيرت للعمل ضمن نطاق الوجهات وتجارب المسافرين، أما أونور براندينج فكانت مهمتها التنسيق بين مختلف مراحل المشروع على امتداد الائتلاف وإدارة عملية التواصل مع الاتحاد للطيران ووضع الاستراتيجية المبتكرة لمفهوم العمل. 

وفي إطار هذا الهدف، سعت الاتحاد للطيران إلى إعادة التفكير بشكل كامل بتصاميم الطابق العلوي لطائراتها العشر الجديدة من طراز إيرباص A380، والتي تقوم أولاها في الوقت الحالي بخدمة الرحلات بين أبوظبي ولندن هيثرو، على أن تتبعها كل من سيدني ونيويورك بتوفير خدمة الرحلات عبر طائرات إيرباص A380 اعتبارًا من شهر يونيو/حزيران وديسمبر/كانون الأول على التوالي. 

ويتضمن الطابق العلوي من طائرات الاتحاد للطيران طراز إيرباص A380، ثلاثة أنواع من تجارب السفر المتميّزة فإلى جانب ردهة "المجلس" الفاخرة، تطالع الضيف مقصورة الإيوان من الاتحاد، المقصورة الخاصة الأولى من نوعها التي تضم ثلاث غرف في الأجواء، من بينها غرفة نوم وغرفة معيشة وغرفة خاصة للاستحمام. ومن ثم يأتي مسكن الدرجة الأولى، الذي صممّ ليكون أكبر بنسبة 74 بالمئة عن أجنحة الدرجة الأولى الحالية، ويضم سريرًا منفصلاً وأريكة وثيرة داخل المقصورة المكونة من ممر واحد، وهي المرة الأولى التي يتم فيها تصميم مقصورات الدرجة الأولى بممر واحد على متن الطائرات التجارية عريضة البدن، ومن  ثم نجد مقصورات استوديو رجال الأعمال، التي توفر رفاهية عالية وتقنية متفوقة ومساحات خاصة أوسع بنسبة 20 بالمئة. 

وتم تحويل تجربة الصعود إلى الطائرة إلى تجربة تماثل الوصول إلى ردهة الاستقبال في أفخم الفنادق المتميزة. كما صممت الإضاءة في المقصورات لتحاكي النماذج الهندسية لفن العمارة التقليدية، إلى جانب التصميم الحديث لسقف متحف اللوفر أبوظبي، الذي يحاكي بزخارفه المدهشة أنماط الموزاييك الرائعة. وتأتي الإضاءة المتكسرة على الأرضيات والجدران لتعكس تصميم ألوان الطلاء الحديث للشركة والذي حمل عنوان "معالم من أبوظبي." 

وقد نجحت التصاميم الجديدة للمقصورات في توفير مستوى لا يضاهى من الفخامة والرفاهية، ومساحات واسعة ضمن أكثر التصاميم الداخلية لمقصورات الطائرات التجارية خصوصية على الإطلاق.