عمدت الاتحاد للطيران، الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، إلى اختيار 12 متدرباً إيطالياً للانضمام إلى قسم الشؤون الهندسية التابع للشركة والحصول على فرصة نادرة للتدريب على أسطول واحد من أسرع الشركات نمواً في العالم. 

تمّ اختيار المتدربين عقب عملية تقييم موسعة، ليحصلوا بعد التأهل، على فرصة لتطوير مسارهم الوظيفي في مركز صيانة الطائرات ومرافق الصيانة الخفيفة بمطار أبوظبي الدولي الذي يشهد نمواً متواصلاً. تتولى شركة الاتحاد الهندسية تنفيذ برامج المهندسين الخريجين بالتعاون مع كليات التقنية العليا في أبوظبي وأبوظبي بوليتكنيك. 

يعتمد القسم الأول من البرنامج التدريبي على الدراسة في الكلية لمدة عامين، على أن يعقبه عامين آخرين من التدريب العملي على رأس العمل. ويحصل المتدربون، عبر البرنامج الشامل، على رخصة الهندسة في الهياكل والمحركات أو رخصة تقنية هندسة الطيران، المعتمدة من الهيئة الأوروبية لسلامة الطيران والهيئة العامة للطيران المدني بدولة الإمارات العربية المتحدة. 

وبهذه المناسبة، أفاد جيف ويلكنسون، نائب أول للرئيس للشؤون الفنية في الاتحاد للطيران، بقوله: "تمثل هذه فرصة عظيمة للشباب ممن يعملون في شركائنا بالحصص من أجل الانضمام إلى مؤسسة تحظى بالتميّز الهندسي. وبذلك سيتمكنون من اكتساب المعرفة والمهارات والخبرة التي تساعدهم، وتساعد المؤسسة التي يعملون بها، في التطوّر على الصعيد الشخصي والمهني." 

وأضاف قائلاً: " نركز دائماً، في الاتحاد للطيران، على التطوير الفني للجيل القادم من المهندسين. وتوفر هذ الشراكة فرصة نادرة لتعزيز الكفاءة على مستوى الأفراد والمؤسسة." 

وتابع جيف: "ومع وجود أكثر من 200 طائرة تحت الطلب التي تحظى بأحدث التطورات التقنية في مجال الطيران، فإنني لا أعتقد أن هناك مكان أفضل بالنسبة للمهندسين الشباب المتحمسين من أجل التعلمّ وتطوير مسارهم الوظيفي." 

ومن جهته أفاد ماريانو باراديسو، قائد فريق المتدربين، قائلاً: "يقدم البرنامج فرصة للعمل على واحد من أحدث أساطيل الطائرات في العالم، ولذا فقد كنت حريصاً على المشاركة. كنت سعيداً باختياري وإنني اكتسب المعرفة حول بعض من أحدث تقنيات الطائرات التي تحظى بها طائرات بوينغ 787 دريم لاينر وآيرباص A380 لدى انضمامها إلى أسطول الاتحاد للطيران." 

تمتلك دولة الإمارات العربية المتحدة وإيطاليا روابط قوية بفضل الشراكة بين الاتحاد للطيران وأليطاليا، حيث تعمل الشركتان كناقل رسمي عالمي لمعرض إكسبو ميلانو 2015. وقد لعبت الشركتان دوراً أساسياً في جذب الزوار الدوليين إلى الفعاليات، حيث يسافر جواً إلى المعرض ما يقدر بنحو ثمانية مليون مسافر. 

تأتي فرصة التدريب امتداداً لعلاقات العمل الوثيقة بين الدولتين، وتقدم فرصة لتطوير الشباب الإيطالي في الشرق الأوسط. وتجدر الإشارة إلى أن دولة الإمارات العربية المتحدة تعد شريكاً تجارياً بارزاً لإيطاليا على مستوى الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وتحتضن أكثر من عشرة آلاف مواطن إيطالي و300 شركة إيطالية و390 وكالة سفر إيطالية. 

تشغل الاتحاد للطيران حالياً رحلات يومية بين أبوظبي وميلانو وتقدم، بالتعاون مع أليطاليا، رحلتين يومياً بين أبوظبي وروما. وعلاوة على ذلك، فإن الاتحاد للشحن تشغل أربع رحلات شحن أسبوعية بين أبوظبي وميلانو مالبنسا.

اتصلوا بنا

تفاصيل الاتصال

اتصل بنا

آراؤكم

  إذا أردتم أن توجهوا لنا أي تعليق أو شكوى أو إطراء أو سؤال، اضغطوا هنا