21 سبتمبر 2016 09:00

مع وجود ملايين العائلات التي تخطط أو تتطلع لقضاء إجازاتها أو رحلتها المقبلة في الخارج، أطلقت الاتحاد للطيران باقة جديدة من أنشطة الأطفال "مستكشفو الاتحاد للطيران" ومستلزمات المربية في الأجواء، لتسلية ضيوفها الصغار أثناء تواجدهم على متن الرحلة. تمثل باقة "مستكشفو الاتحاد للطيران" العلامة التجارية الجديدة للشركة المخصصة للأطفال وتضمّ عدداً من الأنشطة ووجبات الطعام وتهدف إلى تعزيز الشعور بالمتعة والتوقع خلال رحلتهم. 

تم إطلاق باقة مستلزمات السفر الجديدة خلال حفل شاي مفعم بالحيوية والنشاط استضافته الشركة للأطفال في أكاديمية الاتحاد للطيران للابتكار والتدريب التابعة لها في أبوظبي.

وعلى متن الرحلات القادمة إلى أبوظبي، تضمّ حقيبة الشخصيات الكرتونية المخصصة للأطفال من سن الثلاث إلى الثماني سنوات كتيب أنشطة وأقلام تلوين وبطاقات لعب وقناعًا للتلوين. وتضمّ المجموعة الموجودة على الرحلات المغادرة من أبوظبي حقيبة فريدة لألعاب الطاولة والتي تساعد الوالدين والأبناء على اللعب معاً، إلى جانب شخصية الأسد الكرتونية اللدنة القابلة للتركيب وبطاقات التلوين البريدية وأقلام التلوين ومحفظة السفر المضادة للماء. ويضمن وجود مجموعة مختارة مختلفة على كل مسار بقاء الأطفال منشغلين ومستمتعين بألعاب التسلية تلك في الذهاب والإياب.

وبالنسبة للأطفال من سن التاسعة إلى الثلاثة عشر عاماً، تم تصميم باقة أنشطة أكثر نضجاً تضمن البهجة والانشغال بحل الألغاز، وتضمّ لعبة سودوكو والأحجيات ودفاتر ملاحظات مخططة وألعاب توصيل النقاط. كما تشمل هذه الباقة حقيبة أقلام مصممة خصيصاً لتجسد أبوظبي وقلم رصاص وعلامة مرجعية ثنائية الوظيفة يمكن استخدامها كمسطرة، ومفكرة.

كما يستطيع الأطفال المهتمون بالتقنية الحديثة الاستمتاع بمجموعة من الأفلام والبرامج التلفزيونية والألعاب المخصصة والألبومات وأقراص مدمجة صديقة للأطفال وذلك عبر قسم " فقط للأطفال" الموجود على نظام الترفيه على متن الطائرة E-Box الخاص بالاتحاد للطيران، يمكن الاستمتاع بها جميعًا من خلال شاشة تعمل باللمس و/أو بجهاز يدوي.

وبالنسبة للضيوف المسافرين على متن الرحلات طويلة المدى، تضمّ كل طائرة خدمة المربية في الأجواء، البرنامج الذي يتم من خلاله تدريب المربيات في الأجواء في كلية نورلاند الشهيرة عالمياً والموجودة في المملكة المتحدة، والذي أطلقته الاتحاد للطيران في سبتمبر 2013، وتتواجد المربيات في الأجواء على متن الطائرة بهدف تقديم الدعم ومساعدة الوالدين على قضاء وقت أكثر خصوصية من خلال تسلية أطفالهم المسافرين برفقتهم. وتعزز المستلزمات الجديدة للمربية في الأجواء التفاعل بين المربية والطفل وتحتوي على مجموعة واسعة من أدوات التسلية تشمل ألعاب فن الأوريجامي (فن التشكيل الورقي) والألعاب، وكرات صوفية وشهادات خاصة بالرحلة وأدوات الخدع السحرية والرسم على الوجوه وختم الموافقة للمربية في الأجواء التي يمكن أن تستخدمه المربية لمكافأة الأطفال أثناء القيام بالأنشطة على متن الرحلة.

وأفاد كالوم لامينغ، نائب الرئيس لشؤون تطوير تجارب الضيوف في الاتحاد للطيران: "ندرك أن السفر مع عائلة يمكن أن يكون مثبطًا للهمة في بعض الأحيان بالنسبة للوالدين والأطفال على حد سواء، وخصوصاً عند السفر على متن الرحلات طويلة المدى. ولهذا السبب نبحث بصورة مستمرة عن طرق جديدة لتطوير منتجات صديقة للعائلة، مثل باقة الأنشطة الجديدة للأطفال، ليشعر الجميع بالترفيه الكامل منذ لحظة صعودهم على متن الطائرة."

"وهذا فقط جزء من جهودنا الأوسع لتوفير ضيافة وخدمات محسنة لضيوفنا المسافرين من العائلات، وخير مثال على تلك الجهود خدمة المربية في الأجواء المدهشة. وسوف تساعد المستلزمات الجديدة هؤلاء العضوات الموهوبات من طاقم الضيافة الجوية بالمعدات اللاتي يحتجن لها لتوفير رحلة سفر لا تنسى لضيوفنا الصغار ووالديهم في نهاية المطاف."

تمّ تصميم المستلزمات الجديدة من جانب ميلك جونيورز أند كيدورك، وهي مؤسسة تتخذ من المملكة المتحدة مقراً لها، متخصصة في تصميم باقات أنشطة تساعد على إشراك الأطفال، لطائفة من أكبر العلامات التجارية العائلية في العالم، وذلك بالشراكة مع فريق المربيات في الأجواء وفرق تطوير المنتجات في الاتحاد للطيران. كما شهد المشروع قيام المؤسسة بإعادة تصوير وإدماج أربع شخصيات كرتونية حالية للاتحاد للطيران وهي الأسد كونداي، والنحلة زوي والجمل جمول والباندا بو. كما أدمجت المؤسسة عناصر من شعار الاتحاد للطيران والزي الرسمي للشركة الذي أطلق مؤخراً في العلامة التجارية والشعار الخاصين بالأطفال ويضمّ أشكالاً هندسية تعكس معالم من أبوظبي.

وفي إطار التزام الاتحاد للطيران المتواصل إزاء ضمان تجربة ضيافة استثنائية بحق لجميع المسافرين، سيتم إطلاق قائمة طعام للأطفال في شهر ديسمبر تركز على توفير خيارات صحية للمسافرين الصغار.

وقالت زوي تيلفر، مدير خدمات العملاء في مؤسسة ميلك جونيورز: "كان الهدف من هذا المشروع هو إيجاد حل لإشراك العائلات المسافرة برفقة أطفالها على متن رحلات الاتحاد للطيران. صممنا باقات أطفال للرحلات قصيرة المدى وطويلة المدى متميّزة بالفعل وتعكس خدمات وشهرة الاتحاد للطيران الممتازة، مع الاهتمام الخاص بالعلامة التجارية الخاصة للاتحاد للطيران.