أعلن مجلس إدارة "مجموعة الاتحاد للطيران" برئاسة سعادة محمد مبارك فاضل المزروعي عن هيكلية الإدارة الجديدة لمجموعة الاتحاد للطيران ش.م.ع، والتي كانت قد تأسست رسمياً بموجب القانون رقم (6) لعام 2014 لإمارة أبوظبي.  

وبهذا الصدد، أفاد سعادة محمد مبارك فاضل المزروعي، رئيس مجلس إدارة مجموعة الاتحاد للطيران، بالقول: "شهدت الاتحاد للطيران نمواً مُطّرداً على مدار السنوات الماضية لتتحول من شركة طيران منفردة إلى مجموعة متكاملة تحت اسم مجموعة الاتحاد للطيران". 

وأضاف: "جاء هذا التطور مدفوعاً بتشكيل شركات جديدة تشمل الاتحاد للطيران الهندسية، وشركة الاتحاد لإدارة الشحن العالمية، وشركة الولاء العالمي، وهلا أبوظبي، والاتحاد لخدمات المطار".  

وتابع بالقول: "مع الاستحواذ على حصص الأقلية في كلٍ من أليطاليا، وطيران برلين، والخطوط الجوية الصربية، وطيران سيشل، والاتحاد الإقليمية التي تشغلها داروين آيرلاين، وجيت آيروايز، وفيرجن أستراليا، أصبح من اللازم وجود فريق مخصص لإدارة حصص الملكية التي استثمرنا فيها وتحقيق الاستفادة المثلى من تضافر الجهود على نطاق واسع بما يعود بالنفع على كافة الأطراف". 

وفي إطار هيكلية الإدارة الجديدة، تم تعيين جيمس هوجن، الذي شغل منصب الرئيس والرئيس التنفيذي للاتحاد للطيران منذ سبتمبر 2006، في منصب الرئيس والرئيس التنفيذي لمجموعة الاتحاد للطيران. 

وتحت قيادة السيد هوجن، سوف يترأس الإدارات الوظيفية الرئيسية لمجموعة الاتحاد للطيران كل من جيمس ريجني في منصب رئيس الشؤون المالية لمجموعة الاتحاد للطيران، وكيفن نايت الذي سيشغل منصب رئيس شؤون الاستراتيجية والتخطيط لمجموعة الاتحاد للطيران، وراي غاميل الذي سيتولى منصب رئيس شؤون الموظفين والأداء لمجموعة الاتحاد للطيران، وروبرت ويب الذي سيشغل منصب رئيس شؤون المعلومات والتقنية لمجموعة الاتحاد للطيران. وستوفر هذه الإدارات القيادة والحوكمة والتوجه الاستراتيجي في مجالات خبرات واختصاصات القادة على امتداد جميع شركات مجموعة الاتحاد للطيران. 

وتشمل الهيكلية الجديدة رؤساء تنفيذيين جدد لشركات المجموعة والذين يرفعون تقاريرهم مباشرةً إلى السيد جيمس هوجن، بما في ذلك كل من: 

الرئيس التنفيذي للاتحاد للطيران: سوف يشغل بيتر بومغارتنر هذا المنصب الجديد حيث سيتولى الإدارة اليومية لأعمال الاتحاد للطيران. وسوف يضطلع السيد بومغارتنر بالمسؤولية العامة عن العمليات التشغيلية للرحلات، والسلامة والجودة، وخدمات الضيوف، وأمن الطيران، والمبيعات، وعمليات الشبكة، وشؤون التسويق في الاتحاد للطيران وشركة الاتحاد لخدمات المطار – الخدمات الأرضية، وشركة الاتحاد لخدمات المطار– التموين. ويتمتع بيتر بومغارتنر بخبرات واسعة اكتسبها من العمل في مجالات عديدة في أعمال الطيران. وقد انضم إلى الاتحاد للطيران في شهر أبريل عام 2005 قادماً من شركة الخطوط الجوية الدولية السويسرية، وتولى قيادة الجهود العالمية التجارية الكثيفة للشركة خلال فترة النمو السريع سواءً على صعيد التوسع التجاري أو على صعيد إدخال مبتكرات جديدة في المنتجات والخدمات. 

الرئيس التنفيذي لشؤون الشركاء بالحصص: سوف يتولى "برونو ماثيو" قيادة الجهود فيما يتعلق بتحديد أوجه التعاون والتضافر في الجهود وتحقيق المكاسب من ذلك على امتداد الشركاء الاستراتيجيين للاتحاد للطيران. وقد انضم ماثيو إلى الاتحاد للطيران عام 2014 ليشغل منصب رئيس شؤون العمليات التشغيلية للشركاء بالحصص الذي كان قد تم استحداثه وقتها. وتم ترقية هذا الدور الوظيفي إلى مستوى رئيس تنفيذي تقديراً لأهمية الشراكات. وقد حققت استراتيجية الشراكات عائدات بلغت 1.4 مليار دولار أمريكي وأضافت أكثر من خمسة ملايين مسافر إلى شبكة رحلات الاتحاد للطيران في عام 2015. ويتمتع السيد ماثيو بخبرات تزيد على 30 عاماً من العمل في مناصب إدارية عليا بصناعة الطيران بما في ذلك العمل على مدار العقدين الماضيين في مجموعة "آير فرانس – كيه إل إم".

الرئيس التنفيذي لشركة الاتحاد للطيران الهندسية: تم تعيين جيف ويلكنسون في هذا المنصب الذي ينتقل إليه من منصبه الحالي كنائب أول للرئيس للشؤون الفنية. ويتمتع ويلكنسون بما يزيد على 15 عاماً من الخبرة في المناصب القيادية تشمل ثمانية أعوام من العمل في الاتحاد للطيران التي انضم إليها عام 2006. وقد أصبحت الاتحاد للطيران الهندسية شركة تابعة ومملوكة بالكامل للاتحاد للطيران في عام 2014 عقب الاستحواذ على شركة أبوظبي لتقنيات الطائرات. واليوم، تقدم الاتحاد للطيران الهندسية خدمات صيانة هياكل ومكونات الطائرات، إلى جانب خدمات إدارة سلسلة الإمداد وخدمات هندسة التصاميم إلى الاتحاد للطيران وشركائها بالحصص وشركات الطيران الأخرى. 

الرئيس التنفيذي لمجموعة هلا: يؤكد تأسيس "مجموعة هلا" على مدى النمو الذي شهدته العمليات التجارية على امتداد طائفة واسعة من مجالات السفر والضيافة. وسوف تعمل "مجموعة هلا" على ضمان اتباع نهج متسق يحقق قيمة تجارية قوية للاتحاد للطيران ولإمارة أبوظبي وللشركاء بالحصص عبر شركة الولاء العالمي والعلامة التجارية للمجموعة وفرق التسويق التابعة للمجموعة، إضافةً إلى شركة "هلا لإدارة السفريات"، وشركة "هلا أبوظبي"، وشركة "الاتحاد للعطلات". ويجري البحث في الوقت الراهن عن المرشح الأمثل لشغل هذا المنصب. 

وتعليقاً على ذلك، قال السيد هوجن: "تعدُّ الاتحاد للطيران اليوم شركة رابحة ذات قوة عمل تضم ما يزيد على 20,500 موظفٍ ينتمون إلى أكثر من 140 جنسية". 

وقال: "يعمل بالاتحاد للطيران ما يزيد على 3 آلاف مواطنة ومواطن إماراتي، بما يعكس دورنا الهام كداعم رئيسي ومساهم قوي في نمو إمارة أبوظبي وقوة العمل الوطنية بها. وتطبق الشركة كذلك خططاً محكمة لتعاقب الموظفين بما يضمن العمل دوماً على تعزيز وترسيخ التزامنا إزاء جهود التوطين".

اتصلوا بنا

تفاصيل الاتصال

اتصل بنا

آراؤكم

  إذا أردتم أن توجهوا لنا أي تعليق أو شكوى أو إطراء أو سؤال، اضغطوا هنا