أعلنت مجموعة الاتحاد للطيران، اليوم، عن تعيين روبن كامارك رئيسًا تنفيذيًا لشؤون شركات الطيران الشريكة بالحصص. وسيكون السيد كامارك مسؤولاً عن قيادة وتطوير استراتيجية استثمارات المجموعة في حصص الأقلية، والتي تشمل الحصص لدى طيران برلين وأليطاليا وجت إيروايز والخطوط الجوية الصربية وطيران سيشل والاتحاد الإقليمية وفيرجن أستراليا.  

ويتسلّم روبن كامارك، الذي سيرفع تقاريره مباشرة إلى الرئيس والرئيس التنفيذي للمجموعة، مهامه من برونو ماثيو، الذي شغل المنصب منذ مايو عام 2016، ويغادره الآن لأسباب شخصية.

ويحمل السيد كامارك خبرة طويلة تصل إلى 17 عامًا من العمل في قطاع شركات الطيران، تقلّد خلالها أدوارًا عدة على صعيد الشؤون الاستراتيجية والتجارية والإدارة العامة في مجموعة ساس الاسكندنافية إلى أن أصبح رئيسًا للشؤون التجارية. وشغل، في السنوات الخمس الماضية، منصب النائب التنفيذي للرئيس ورئيس الشؤون التجارية في شركة ستوربراند أيه أس أيه/ Storebrand ASA، وهي شركة رائدة على صعيد الخدمات المالية من بلدان الشمال الأوروبي.

وفي هذا الخصوص، تحدّث سعادة محمد مبارك بن فاضل المزروعي، رئيس مجلس إدارة مجموعة الاتحاد للطيران، قائلاً: "تواصل مجموعة الاتحاد للطيران استثمارها في المهارات عالمية المستوى على صعيد المناصب الرفيعة، وبناء فريق عمل تنفيذي يقود أعمالنا باتجاه المرحلة التالية من النمو والتطوّر."

وأضاف: "يعتبر روبن قياديًا مرموقًا يحظى باحترام كبير في أوساط قطاع الطيران العالمية، ويتمتع بخبرة واسعة النطاق لدى مجموعة ساس الاسكندنافية. وقد أدى أدوارًا هامة في إعادة هيكلية تلك الشركة، وعزز خبرته بشكل أكبر من خلال عمله مؤخرًا في الخدمات المالية."

وقال أيضًا: "تواصل استراتيجيتنا الخاصة بشركاء الحصص احتلال مكانة هامة ضمن نموذج أعمالنا، وسيسهم روبن في تعزيز تلك الاستراتيجية من خلال ضبط نهجنا والمضي به قدمًا نحو الأمام."

واختتم كلامه بالقول: "نودّ أن نتقدّم بالشكر من برونو لقاء جهوده الكبيرة على مدار العامين ونصف العام الماضيين، حيث تمكّنا من بناء وترسيخ نهجنا في شركاء الحصص."

وتجدر الإشارة إلى أن السيد كامارك سيقود التطورات الاستراتيجية لتحسين أداء الأعمال، والعائدات وتضافر التكاليف للحد الأمثل بين الاتحاد للطيران وشركائها بالحصص على امتداد العالم. كما سيوفر القيادة الاستراتيجية للشركاء من شركات الطيران التي تتمتع الاتحاد للطيران بمسؤوليات إدارية فيها.

ويحمل السيد كامارك شهادة بكالوريوس وماجستير في إدارة الأعمال من المدرسة النرويجية للأعمال. وقد بدأ مسيرته المهنية في تولي مناصب مالية في قطاع الصناعات التحويلية، بعد أدائه الخدمة العسكرية، وقبل التحاقه بمجموعة ساس عام 1995.

وسيتسلم السيد كامارك منصبه الجديد في شهر أكتوبر من العام الجاري 2017، ويقول في هذا الشأن: "إنني في غاية الامتنان لمجلس إدارة مجموعة الاتحاد للطيران للثقة الكبيرة التي يولونها بي. لا شك أنه منصب هام، وسيتيح لي فرصة تطوير وصقل واحدة من الأصول الهامة في استراتيجية المجموعة."

ومن المقرر أن يقوم كيفن نايت، رئيس الاستراتيجية والتخطيط في مجموعة الاتحاد للطيران، بالعمل مع برونو ماثيو على تأمين استمرارية الأعمال على امتداد شركات الطيران الشريكة بالحصص فيما تعمل المجموعة على إدارة العملية الانتقالية خلال الأشهر القادمة.

وسيصبح السيد كامارك أحد التنفيذيين في قطاعات الأعمال الرئيسية الخمسة في مجموعة الاتحاد للطيران، منضمًا بذلك إلى بيتر بومغارتنر، الرئيس التنفيذي للاتحاد للطيران، وجيف ويلكنسون، الرئيس التنفيذي للاتحاد للطيران الهندسية، وكريس يولتن، المدير الإداري للاتحاد لخدمات المطار، فيما ستقوم مجموعة هلا، المتخصصة بتسويق الوجهات والولاء العالمي، بالإعلان عن رئيس تنفيذي دائم لها خلال وقت قصير.

ومن الجدير بالذكر أن مجلس إدارة مجموعة الاتحاد للطيران منشغل حاليًا في البحث عن رئيس تنفيذي جديد للمجموعة. حيث أعلن الرئيس والرئيس التنفيذي للمجموعة جيمس هوجن، والذي له تاريخ طويل في الخدمة، عن تنحيه من منصبه في الشركة في وقت لاحق من هذا العام. 

اتصلوا بنا

تفاصيل الاتصال

اتصل بنا

آراؤكم

  إذا أردتم أن توجهوا لنا أي تعليق أو شكوى أو إطراء أو سؤال، اضغطوا هنا